تحية بتحية…والبادي أكرم

أرسل إليّ صديقي الشاعر الدكتور نور الدين صمود صورة يبدو فيها بيننا اِبني الذي كان يبلغ من العمر سنتين وقد التقطت لنا سنة 1986 بشاطئ المنستير ثمّ أردفها صباح اليوم الثلاثاء 5 ديسمبر 2017 بهذه الأبيات جاعلا لها ـ تحية صباحية ـ عنوانا

ْتمُرُّ العقودُ كمَرِّ السحابْ* ويبلغ ذا الطفلُ سنَّ الشباب
وجدد سوفـًا فأصبح جدا*جديد الشعور وغضَّ الإهابْ
وما شاب عقل له شعورٌ*ولكنما شـَعْره اليوم شابْ
إوإن المشيب وقارُ الشيوخِ*وذلك أمر أتَى في الكتابْ
وإن الشباب أوان التصـابي*بما قد يؤدي لشرب الشرابْ
ونظم القوافي وترك العفاف*وبحث على ما وراء النقابْ
وكم قلت للشعر:هل من متابٍ*عن الشعر؟قال: وأين المتابْ ؟

فأجبته قائلا في مساء نفس اليوم بتحية مسائية

إذنْ يا صديقي أردُّ الجوابْ * بشكرٍ جزيلٍ بغير حسابْ
على صورةٍ لبُنيَّ صَبيًّا * وفي الصّيفِ كنّا وبحرًا عُبابْ
هُو العُمرُ يمضي سريعًا فأينَ * الطفولةُ ولّتْ وأينَ الشّبابْ
ولكنّهُ الشّعرُ باقٍ وفِينَا * يُشِعُّ… وعَذبٌ كأحلى رُضابْ
فَواصلْ صديقي صُمُودَ القوافِي * فَلا مِنْ مَتابٍ ولا مِن مَآبْ

ثمّ ردّ صديقي يقول يوم الأربعاء 6 ديسمبر 2017

السلام عليك هذا الصباح من قليبية إلى تونس ولعله يصل إلى عاصمة النور، وإلى اللقاء يوم السبت في نابل مع محبة ن ص

هداك الإله لدرب الصوابْ*فأحسنتَ ردًّا بهذا الجوابْ

وصالحتَ فـَنَّ الخليل الذي*تجنبته في زمان الشبابْ

وأحسنت في ما نثرتَ قديما*وقد لـَذَّ نظمُك عندي وطابْ

فإني أرى الدرِّ في صُرَّةٍ*يظلُّ ثمينا، ولا يُسْتـَطابْ

ولكنْ إذا نظموه عقودا*ولاح بنحرٍ نضيرِ الإهابْ…

سبانا بحسن فرحنا نغني*كما تتغني الطيورُ الطـِّرابْ

فعدت لنظم الذي قد نثرتَ*فلاح كعقد بأحلى الرقابْ

وليس بقيد وليس بــــغـُـلّ*ولكنه زينة للكعابْ.
ــــــــــــــــــــــــــ
فكان الجواب صباح الخميس 7 ديسمبر 2017 حيث أقول

ألا إنّما الشّعرُ تِــبـــرٌ يُـــذابْ * وسَبْكٌ جميلٌ إذا ما اِستجـابْ
فإنْ شئتَ حرٌّ طليقٌ بــديــــــعٌ * وإمّا بوزن الـبُــحور يُـصـــابْ
و ـ صَمّودُ ـ في ذا وذاك قـــديرٌ * بِسَبْح البُحور وشَقّ السّحـابْ
وإنّ الجميل يظلّ جـــمــيــلا * ومهما تبدّل لـونُ الــثّــيــــابْ
ومثلَ شذَى العِطرِ لمّا يَفوحُ فَلَا * لِشَكل الزّجاجةِ فيهِ اِسترابْ

وكتبت في تكريم الصديق الشاعر الكبير الدكتور نور الدين صمّود بمدينة نابل يومي السبت والأحد 9 و10 ديسمبر    2017 أقول

أبا النّور* مرحَـى * وأسعدْ بتكريمْ
أبو الشّعر أنـتَ * بقرض وتحكيمْ
وفي كل بـحـر * كتبتَ الترانيــمْ
فجاءت حِساناً * كمثل البراعيمْ
فأنتَ الجديـــرُ * بشُكر وتعظيمْ
أجيئكَ حُـــبّــا * بدون المَراسيمْ
فطابَ اللقاءُ * بأحلى التقاسِيمْ
* ـ أبو النّورـ هي كنية الصديق الشاعر نور الدين صمود التي أناديها بها في مخاطباتنا الخاصة

حول سوف عبيد

* من مواليد موسم حصاد 1952 وسُجّل في دفتر شيخ المنطقة بتاريخ يوم 7 أوت 1952 ببئر الكرمة في بلد غُمراسن بالجنوب التونسي درس بالمدرسة الاِبتدائية بضاحية ـ مِقرين ـ تونس العاصمة سنة 1958 ـ بالمدرسة الابتدائية بغُمراسن سنة 1960 ـ بالمدرسة الابتدائية بنهج المغرب بتونس سنة1962 ـ بمعهد الصّادقية بتونس سنة 1964 ـ بمعهد اِبن شرف بتونس سنة 1969 * تخرّج من كلية اﻵداب بتونس بشهادة ـ أستاذية الآداب العربية ـ ثمّ في سنة 1976 بشهادة ـ الكفاءة في البحث ـ حول ـ تفسير الإمام اِبن عَرْفَة ـ سنة 1979 * باشر تدريس اللّغة العربية وآدابها بـ ـ معهد اِبن أبي الضّياف بمنّوبة ـ المعهد الثانوي ببوسالم ـ المعهد الثانوي بماطر ـ معهد فرحات حشاد برادس * بدأ النّشر منذ 1970 في الجرائد والمجلات : الصّباح ـ الملحق الثقافي لجريدة العمل ـ الصّدى ـ الفكر ـ ألِف ـ الحياة الثقافية ـ الموقف ـ الشّعب ـ الرأي ـ الأيام ـ الشّرق الأوسط ـ القدس,,,وبمواقع ـ دروب ـ إنانا ـ المثقّف ـ أنفاس ـ أوتار ـ ألف ـ قاب قوسين ـ … * شارك في النّوادي والنّدوات الثقافية بتونس وخارجها : ليبيا ـ الجزائر ـ المغرب ـ مصر ـ العربية السعودية ـ الأردن ـ سوريا ـ العراق ـ إسبانيا ـ فرنسا ـ إيطاليا ـ ألمانيا ـ بلجيكا ـ هولاندا ـ اليونان ـ * من مؤسسي نادي الشّعر بدار الثقافة ـ اِبن خلدون ـ بتونس سنة 1974 واِنضمّ إلى اِتّحاد الكتاب التونسيين سنة 1980 واُنْتُخِبَ في هيئته المديرة في دورة سنة 1990 أمينا عاما ثم في دورة سنة 2000 نائب رئيس فساهم في تنظيم مؤتمر اِتحاد الأدباء العرب ومهرجان الشعر العربي بتونس سنة 1991 وفي إصدار مجلة ـ المسار ـ وفي تأسيس فروعه وفي تنظيم الندوات والمهرجانات الأدبية وشارك في الهيئة الاِستشارية لمجلة الحياة الثقافية وأسّس منتدى أدب التلاميذ سنة 1990 الذي تواصل سنويا في كامل أنحاء البلاد إلى سنة 2010 ونظّم الملتقى الأوّل والثاني لأدباء الأنترنت بتونس سنتي 2009 و 2010 وأسس نادي الشعر ـ أبو القاسم الشابي ـ سنة 2012 وترأس جمعية ـ اِبن عرفة الثقافية ـ سنة 2013 و2014 * صدر له 1 ـ الأرض عطشى ـ 1980 2 ـ نوّارة الملح ـ 1984 3 ـ اِمرأة الفُسيفساء ـ 1985 4 ـ صديد الرّوح ـ 1989 5 ـ جناح خارج السرب ـ 1991 6 ـ نبعٌُ واحد لضفاف شتّى ـ 1999 7 ـ عُمرٌ واحد لا يكفي ـ 2004 8 ـ حارقُ البحر ـ نشر إلكتروني عن دار إنانا ـ 2008 ثم صدر عن دار اليمامة بتونس ـ 2013 9 ـ AL JAZIA ـ الجازية ـ بترجمة حمادي بالحاج ـ 2008 10 ـ ألوان على كلمات ـ بلوحات عثمان بَبّة وترجمته ـ طبعة خاصة ـ 2008 11 ـ حركات الشّعر الجديد بتونس ـ 2008 12ـ صفحات من كتاب الوجود ـ القصائد النثرية للشّابي ـ2009 13 ـ oxyde L’âme قصائد مختارة ترجمها عبد المجيد يوسف ـ2015 14ـ ديوان سُوف عبيد ـ عن دار الاِتحاد للنشر والتوزيع تونس2017