غمراسن

 غُمْراسِنُ ـ سُوف عبيد

كمْ مِنْ بــــــلادٍ كلّها مَــفاتــنْ * لكــنَّ قلبي حُبُّــهُ غُمــراسِـــنْ
فَباِسمِها مَعنى كريم النّــــاسِ * أكرمْ بِهمْ !فكلّهُُم مَــــحاســنْ

غمراسن

ديوان سوف عبيد

كمْ مِنْ بــــــلادٍ كلّها مَــفاتــنْ * لكــنَّ قلبي حُبُّــهُ غُمــراسِـــنْ
فَباِسمِها مَعنى كريم النّــــاسِ * أكرمْ بِهمْ !فكلّهُُم مَــــحاســنْ

سيّارةُ الطين… تلكَ
مَلّسَها مِنْ صَافي الأدِيم
أديمٍ في جَوْف كهفٍ
كهفٍ في أعلى تَلّ
كيْ يَصِل إلى رأس التَلّ
لا بُدّ مِنْ…ومِنْ…
مِنْ شَوكٍ وصَخر مَسْنُون
والويلُ مِن أفعَى أوْ مِن عَقرب
سيّارةُ الطّين…تلكَ
في باحةِ الحُوش…ذلكَ
بِدَلويْن مِنْ ماء ـ بِئر الكرمةِ ـ
عَجَنَ حَديدَها المَصقُولَ
بِلّورَها اللمّاعَ
أضواءَهَا الكاشفةَ
الحمراءَ
والبُرتقاليّةَ
اِستوتْ بينَ يديهِ مَلساءَ هيفاءَ
تَركها تجفُّ
الشّمسُ فوق رأسِهِ كرةُ جَمر
سيّارةُ الطين…تلكَ
جفّت عجلاتُها،يَـبِـسَتْ…
الآن يتسنّى له تركيبُها بيُسْر على مِغزليْن
ثَقّفَهُمَا مِن غُصن زيتونةِ الجِسْر
بِرفق ثَقبَها
واحدةً تِلو واحدةٍ
مَرْحَى….مرحَى
اِستوتْ ودارتْ في كفّهِ
مَثنَى…ثَلاثًا…رُباعًا
بِِرفْق
فَتحَ بابَها ـ كذلك كانَ يَتسلّى ـ
ثُمّ اِستوى خلفَ عَجَلةِ القيادةِ
يدُه اليُمنى أمسكتْ بها بلطفٍ
يدُهُ اليُسرى أدلاهَا مِنَ النّافذةِ
تَمامًا…مِثلمَا يقُودُ المُحَنّكونَ مِنَ السَّائقينَ
بِلمسةٍ واحدةٍ
أدارَ المُحرّكَ
فاِنسابَ اِنسيابًا كأزيز الرّيح
كحفيفِ أجنحةِ الخَطاطيفِ
كخرير الوادي عندَ السّواقي
كرَجْع الشّادِي في مَحافل الأعراس
كصَدى الزّغاريدِ
لم يُودّعْ
لم يودّعْ
الشّوقُ إلى المَسافاتِ البعيدةِ دَعاهُ
ضَغط على دوّاسةِ البِنزينِ
لم تَترُكْ سيّارةُ الطّين وراءَها إلا الغُبار
كمْ مِنْ جبال قَطعتْ
كمْ من وهاد / مُروجٍ / غاباتٍ / سَباسبَ / أنهارْ
سَنواتٌ فِي سَنواتٍ
كمْ مِنْ ريح / ثُلوج / أمطارْ
مَرقَتْ
وأقطارْ
سنواتٌ في سَنواتٍ
سيّارةُ الطين…
مَا تَعِبتْ ما كلّتْ ما تَوقّفتْ
سنواتٌ في سنواتٍ
ضاقتْ به الأماكنُ
سنواتٌ في سنواتٍ
قاراتٌ ومدائنُ
فمَا أوصلتهُ الطرقاتُ
إلاّ
إليها ؟
غُمراسِنُ
بَوصلةٌ القلبِ تُشير إليها جنوبًا
ولوْ أنّ الشّمال مَفاتنُ
غُمراسنُ
البدءُ والمُنتهَى
مَهما توالتْ مَواطنُ
ـ غُمراسنُ ـ
في قاموس لغةِ البَربر ـ سَيّدُ القَوم ـ
إباءٌ…كرمٌ…ومَحاسنُ
غمراسنُ
قديــمًا
كانتِ الأمطارُ مِدرارةً حتّى في الهَواجرِ
الدّيناصوراتُ في غاباتِهَا كانتْ تَجُولُ
كم اِصطادَ من أحفـادِ أحفـادِ أحفـادِها ضَبّا
في المَغاورِ
غُمراسنُ
قديمًا…قديمًا
الأسلافُ الأوائلُ
رَسمُوا في كهُوفِ الشِّعابِ الأفيالَ والزّرافاتِ
والأيائِلْ
غُمراسنُ
فِي ثَنايا وادِيها النّخلُ والتّينُ والزّيتونُ
يا شَذى الشّيح والعَرعَار
مِنْ كل فَجّ عَميق جاءها نجعٌ ورُكبانُ
غُمراسنُ
البُيُوتُ مَنحُوتةٌ والمَعاصرُ فِي الصُّخورْ
ويُتوّجُون رُؤوسَ الجِبال
بالقُصورْ
غُمراسنُ
في السُّوق القديم رَكنَ سيّارتَهُ
سَار مِنْ مَدرستهِ إلى ـ بِئر الكَرمةِ ـ
سَار
مِثلمَا كانَ يَسيرُ والأعوامَ عَبْرَ الوادِي
عَلى الأقْدام…