في سيدي بوسعيد….الشّعر أيضا

في سيدي بوسعيد….الشّعر أيضا !
ـــــ 1 ـــــ
منذ قرطاج الفينيقيين كانت ضاحية سيدي بوسعيد مركز مراقبة للدفاع عن الخليج ويقابله في الضفة المقابلة مركز رادس وجبل بوقرنين ثم صارت مثل هذه المراكز في العهد الإسلامي رباطات لحفظ القرآن وتعليم الفقه وأبراجا لمراقبة هجمات الروم والإفرنج وقد جعلها المتصوفة مقرات لهم يتعبدون فيها ويستقبلون فيها مريديهم وكذلك يراقبون منها حركة السفن القادمة وقد كان  جبل سيدي بوسعيد يُعرف بجبل المنار حيث اِستقرّ فيه الولي الصّوفي أبو سعيد الباجي نسبة إلى قرية صغيرة كانت بالقرب من مدينة منوبة الآن وعند إنشاء بلدية المكان في أواخر القرن التاسع عشر صار اسمه سيدي بوسعيد حيث تصطاف كثير من العائلات التونسية واستقر البعض منها في منازل ذات طابع تونسي أصيل بجوار هذا الولي الصالح الذي تتلمذ إليه كثير من الأولياء مثل أبي الحسن الشاذلي فأضحت ضاحية سيدي بوسعيد منذ القرن التاسع عشر مزارا للفنانين التشكيليين الأوروبيين ونالت بذلك شهرة عالمية بما في معمارها من أشكال وألوان وبما تختزنه من وشائج روحية تبدو خاصة في احتفالاتها الصيفية بالأناشيد الصوفية وانتشرت في أرجائها عديد الفضاءات للفن التشكيلي فأضحت قِبلة الفنانين التشكيليين جيلا بعد جيل في تونس ومن عديد البلدان أيضا .


___ 2 ___
سيدي بوسعيد مقصد جحافل السياح من كل الجنسيات وقبلة التونسيين للنزهة وملتقى الأصدقاء والأحبة على مدار العام أما في العطل والأعياد فهو خير وجهة للشباب والأطفال واليوم رغم فصل الشتاء فهو كأجمل أيام الربيع في اِعتدال حرارة ونسيم عليل وشمس لطيفة وقد صادف في هذا اليوم الاستعداد لاحتفالات آخر السنة مع أخريات أيام العطلة المدرسية والجامعية فلا تكاد تجد موضع قدم في الطرقات وعلى الأرصفة فما بالك أن تجد موضعا تركن فيه السيارة والسيارة لصديقي الشاعر محمد علولو الذي رافقته مشكورا إلى ضاحية سيدي بوسعيد هذه الضاحية الهادئة لا أزورها إلا في أوقات معلومة كي أتمتع ببهائها وصفائها ولا يتسنّى لي ذلك إلا في باكر صباحات الصيف والربيع أو في صباحات الخريف والشتاء ولكني اليوم أجيء تلبية لدعوة كريمة من لدن الشاعرة كوثر بلعابي بمناسبة اِفتتاح ناديها الأدبي ـ فصول أدبية ـ الذي أرجُو أن يكون إضافة متميّزة في الحياة الثقافية ولا شكّ أن هذا النادي سيضيف إلى ضاحية ـ سيدي بوسعيد ـ فنون الكلمة عندما تستقبل الأدباء والشعراء ليتناغموا مع الفنون الأخرى المعروفة بها .
ــــ 3 ـــــ
مكثنا أكثر من ساعة نطوف بين الأنهج والساحات لعلّنا نظفر بثلاثة أمتار نركن فيها السيارة ولكن دون جدوى وليس من عاداتي أن أصل متأخرا إلى مثل هذه المناسبات فشعرت بحرج كبير خاصة وأننا لا نعرف أين تقع دار الشباب فلم أجد بُدّا من مهاتفة صديقي الشاعر صفوان بن مراد سائلا إيّاه عن المقرّ فهو لاشك أنه قد سبقنا إلى هناك والحمد كان جوابه شافيا ضافيا حيث أعلمني أن دار الشباب قريبة من محطة القطار حينئذ اِقترحت على صديقي محمد علولو أن يعُوج بنا إلى مقرّ البلدية القريب من دار الشباب ونركن السيّارة في أحد أركانها وليكن ما سوف يكون !
ــــــ 4 ــــــ
أخيرا…لاحت لنا دار الشباب فإذا هي بناية كبيرة جديدة على الطريق بين الساحة الكبرى لسيدي بوسعيد ومحطة القطار فموقعها حسن وسهل الوصول إليه فكان في اِستقبالنا ببشاشة وترحاب مديرة دار الشباب الأستاذة ـ ثريّا هدّاوي ـ التي تشرف على عديد الأندية في هذه الدّار منها
نادي الفنون التشكيلية
نادي المسرح
نادي السينما
نادي الفيتنس
وشباب الدار يساهم أيضا كلما سنحت الفرصة في الأنشطة البيئية والعلمية بالإضافة إلى الرحلات للاِطلاع على الموروث الثقافي و البيئي للبلاد التونسية كما ينظم دورات تكوينية في الروبوتيك فدار الشباب خلية نحل متنوعة الأنشطة وقد انضاف إليها هذا النادي الجديد ليعززالجهود في احتضان الشباب
ـــــ 5 ــــــ
في الطابق العلوي وجدت جَمع الأصدقاء من الأدباء والشعراء وقد أتمّوا الجزء الأوّل من الأمسية فتحلّقوا على إثرها حول المرطّبات والمشروبات في بهجة وحبور وتتوسّطهم الأستاذة كوثر بلعابي ترحّب بهم بلطف وتطلب منهم تناول المزيد ممّا لذّ وطاب ثمّ اِلتأم الجمع من جديد ليبدأ الجزء الثاني من الأمسية بدعوتي إلى إلقاء كلمة بالمناسبة فتحدثت عن الأندية الأدبية في تونس بداية من ظهور الأندية الخاصة في بيوتات بعض الشيوخ والوجهاء إلى ظهور النادي الأدبي بجمعية قدماء الصادقية حيث ألقى ابو القاسم الشابي محاضرته عن ـ الخيال الشعري عند العرب ـ ثم عرفت تونس المجالس الأدبية والفنية لدى ـ جماعة تحت السّور ـ وفي منتصف الخمسينيات من القرن العشرين ظهرت جماعة ـ القلم الحديد ـ وإثر الاستقلال بسنوات قليلة أي في بداية الستينيات أنشأت الدولة الجديدة دُور الشعب ودور الثقافة واللجان الثقافية ودور الشباب وبعض الأندية الثقافية مثل النادي الثقافي أبو القاسم الشابي بالوردية والنادي الثقافي على البلهوان بشارع فلسطين بالعاصمة والنادي الثقافي الطاهر الحداد وأنشات وزارة الثقافة الفرق المسرحية في بعض الولايات خاصة في الكاف وقفصة وصفاقس فظهرت في هذه الفضاءات العديدة أندية أدبية لكنها لم تستمر ويمكن ذكر نادي الشّعر الذي أنشئ في السنوات الأولى من السبعينيات وكان ناشطا في دار الثقافة ابن خلدون ثم في دار الثقافة ابن رشيق ثم ظهر نادي الشعر باِتحاد الكتّاب ونادي الأربعاء بالنادي الثقافي الطاهر الحداد

ـــــ 6 ــــ

بعد سنة 2011 برزت عدة أندية أدبية متشابهة البرامج ويحضر فيها نفس الأشخاص تقريبا فهي لئن تعبّر عن الحراك الشعري المستمرّ غير أنها في حاجة إلى أن يتميّز كلّ منها بسمات خاصة حتى تستفيد الحركة الأدبية من تنوّعها وإضافاتها
أرجُو لهذا النّادي الاِستمرار وأن يكون منبرا وعلامة بارزة في مسيرة الأدب التونسي شاكرا له جزيل الثناء على التكريم الذي حباني به .
ــــــ 7 ــــــ
في آخر مداخلتي اِقترحت على الحاضرين هذا القصيد وهو من آخر ما كتبت
ــــــ شوق على شَبق ــــــــ
شَوْقًا سَارَتْ بِخُطَى اَلْخَبَبِ
طرَقَـتْ بَابِـي بَـيْـنَ الــطُّـرُقِ
بَـاتَـتْ…مَـا بَاتـتْ ليْـلتَـهَا
مَــا أطـوَلَـهُ اللّـيْــلُ فِي الأَرقِ
جَاءتْ…أَشْرَقَ العِشْقُ في عَينِهَا
لمّـا بَـاحَتِ الـعَـيْـنُ بِالـشَّـبَـقِ
مِثلَ بُهْرةِ شَمْسِ الضُّحَى حِينًا
أوْ كَمِثْـلِ أفُـولٍ فِي اَلْغَـسَــقِ
قُــلْــتُ أَهْـــلًا مَوْلاتي مَرْحَبًا
وَاِرْتَمَتْ بَـيْـنَ صَدْرِي والعُـنُـقِ
عَانَـقَـتْـنِي فِـي وَلَـهٍ وبَـكَـت
رُوحِـي تَـفْـدِي دَمْعَـةَ اَلْـحَـدَقِ
عَانَقـتْـنِـي عانَـقْـتُـهَا صِـرْنَا
كَجَنَاحَيْنِ طَــارَا فِـي اَلْأفُــــقِ !

حول سوف عبيد

* من مواليد موسم حصاد 1952 وسُجّل في دفتر شيخ المنطقة بتاريخ يوم 7 أوت 1952 ببئر الكرمة في بلد غُمراسن بالجنوب التونسي درس بالمدرسة الاِبتدائية بضاحية ـ مِقرين ـ تونس العاصمة سنة 1958 ـ بالمدرسة الابتدائية بغُمراسن سنة 1960 ـ بالمدرسة الابتدائية بنهج المغرب بتونس سنة1962 ـ بمعهد الصّادقية بتونس سنة 1964 ـ بمعهد اِبن شرف بتونس سنة 1969 * تخرّج من كلية اﻵداب بتونس بشهادة ـ أستاذية الآداب العربية ـ ثمّ في سنة 1976 بشهادة ـ الكفاءة في البحث ـ حول ـ تفسير الإمام اِبن عَرْفَة ـ سنة 1979 * باشر تدريس اللّغة العربية وآدابها بـ ـ معهد اِبن أبي الضّياف بمنّوبة ـ المعهد الثانوي ببوسالم ـ المعهد الثانوي بماطر ـ معهد فرحات حشاد برادس * بدأ النّشر منذ 1970 في الجرائد والمجلات : الصّباح ـ الملحق الثقافي لجريدة العمل ـ الصّدى ـ الفكر ـ ألِف ـ الحياة الثقافية ـ الموقف ـ الشّعب ـ الرأي ـ الأيام ـ الشّرق الأوسط ـ القدس,,,وبمواقع ـ دروب ـ إنانا ـ المثقّف ـ أنفاس ـ أوتار ـ ألف ـ قاب قوسين ـ … * شارك في النّوادي والنّدوات الثقافية بتونس وخارجها : ليبيا ـ الجزائر ـ المغرب ـ مصر ـ العربية السعودية ـ الأردن ـ سوريا ـ العراق ـ إسبانيا ـ فرنسا ـ إيطاليا ـ ألمانيا ـ بلجيكا ـ هولاندا ـ اليونان ـ * من مؤسسي نادي الشّعر بدار الثقافة ـ اِبن خلدون ـ بتونس سنة 1974 واِنضمّ إلى اِتّحاد الكتاب التونسيين سنة 1980 واُنْتُخِبَ في هيئته المديرة في دورة سنة 1990 أمينا عاما ثم في دورة سنة 2000 نائب رئيس فساهم في تنظيم مؤتمر اِتحاد الأدباء العرب ومهرجان الشعر العربي بتونس سنة 1991 وفي إصدار مجلة ـ المسار ـ وفي تأسيس فروعه وفي تنظيم الندوات والمهرجانات الأدبية وشارك في الهيئة الاِستشارية لمجلة الحياة الثقافية وأسّس منتدى أدب التلاميذ سنة 1990 الذي تواصل سنويا في كامل أنحاء البلاد إلى سنة 2010 ونظّم الملتقى الأوّل والثاني لأدباء الأنترنت بتونس سنتي 2009 و 2010 وأسس نادي الشعر ـ أبو القاسم الشابي ـ سنة 2012 وترأس جمعية ـ اِبن عرفة الثقافية ـ سنة 2013 و2014 وأسس جمعية مهرجان الياسمين برادس 2018 * صدر له 1 ـ الأرض عطشى ـ 1980 2 ـ نوّارة الملح ـ 1984 3 ـ اِمرأة الفُسيفساء ـ 1985 4 ـ صديد الرّوح ـ 1989 5 ـ جناح خارج السرب ـ 1991 6 ـ نبعٌُ واحد لضفاف شتّى ـ 1999 7 ـ عُمرٌ واحد لا يكفي ـ 2004 8 ـ حارقُ البحر ـ نشر إلكتروني عن دار إنانا ـ 2008 ثم صدر عن دار اليمامة بتونس ـ 2013 9 ـ AL JAZIA ـ الجازية ـ بترجمة حمادي بالحاج ـ 2008 10 ـ ألوان على كلمات ـ بلوحات عثمان بَبّة وترجمته ـ طبعة خاصة ـ 2008 11 ـ حركات الشّعر الجديد بتونس ـ 2008 12ـ صفحات من كتاب الوجود ـ القصائد النثرية للشّابي ـ2009 13 ـ oxyde L’âme قصائد مختارة ترجمها عبد المجيد يوسف ـ2015 14ـ ديوان سُوف عبيد ـ عن دار الاِتحاد للنشر والتوزيع تونس2017