من الكسكروت بالهريسة والتُنّ….إلى فندق الخمس نجوم

من الكسكروت بالهريسة والتُنّ….إلى فندق الخمس نجوم
——————
عندما حضرتُ المؤتمر الأول وأنا عضو جديد باتحاد الكُتّاب التونسين سنة 1980 ـ في ما أذكر ـ كنا حوالي ثمانين عضوا وطالبنا وقتها الهيئة الجديدة أن تعمل على إصدار مجلة خاصة بالاتحاد وكان مقر الاتحاد مكتبا صغيرا في دار الثقافة بباب العسل…مرت السنوات والهيئات ودخل الاتحاد من دخل وغادره من غادر و تمكن من إصدار المجلة والحصول على مقر في قلب العاصمة وإنشاء الفروع واستضافة المؤتمر العام للأدباء العرب وإصدار أنطولوحيات مترجمة إلى الفرنسية في الشعر والقصة والمسرح والنقد والقيام بعشرات الندوات والملتقيات بالإضافة إلى نشاط النوادي والوفود والمشاركة في عديد اللجان الخاصة بالكتاب والأدب والسينما وقد واكب تاريخ تونس المعاصر مثل ما عاصرته بقية الجمعيات والمنظمات مدا وجزرا ومثل ما عاصرت الاتحادات والرابطات الأدبية في بقية الأقطار العربية وفي البلدان الاشتراكية لكنه كان أكثر منها تحررا وأقل تماهيا مع الأنظمة فقد كان اتحاد الكتاب التونسيين في بعض فتراته يضم في هيآته المديرة أطيافا فكرية وسياسية مختلفة بل وحتى بعض ممثلي الحركات المعارضة ومن مدارس أدبية وفنية متعددة وكان أعضاؤه من شتى الفئات الاجتماعية والمستويات التعليمية مما جعله ممثلا بوضوح لجميع ألوان الأقلام التونسية وكانت جميع هيآته منتخبة انتخابا ديموقراطيا وقد أفسح مجال نشاطه لكثير من الكفاءات الأدبية والفكرية بالرغم أنها ليست من أعضائه بل وقد رشح البعض منها لنيل الجوائز وطنيا وعربيا وعالميا .
أما اليوم فعليه أن يواصل المسيرة من أجل الرفع من شأن الكتاب والأدب التونسي ومن منزلة الكاتب ولا يكون ذلك إلا بالبرامج المدروسة وبروح الحوار والصمود والتحدي مع الإصرار على تحقيق الأحلام….

ومن اهم ما يمكن للهيئة الجديدة ان تعمل على تحقيقه يتمثل خاصة في إيلاء الفروع المنتشرة في أرجاء البلاد العناية الجديرة بها وذلك بالتنسيق بينها وبين المؤسسات الثقافية في جهاتها وربط الصلة بها لتنفيذ البرامج المشتركة فالفروع لها الزاد الأدبي المتمثل في الأدباء والمثقفين والجهات الأخرى لها الدعم اللوجستي وعلى الهيئة كذلك دعم النوادي التي تنشط في فضائه أسبوعيا فالنوادي يمكنها التعريف بمنشورات الأعضاء الجديدة من ناحية وتشجيع المواهب وتأطيرها وذلك من أهم اهداف الاتحاد للنهوض بالأدب التونسي وتطويره ويمكن للهيئة الجديدة أيضا العمل بجدية على تملك المقر وتطويره ليكون رأس مال خاص للاتحاد يمكن استثماره في قرض لإنجاز بناية كبيرة وشاهقة في قلب العاصمة كما قال الأخ صلاح الدين الحمادي في كلمته ويمكن أيضا الحصول على مطبعة لتعاضد دار النشر تلك التي كانت حلما مثل مجلة المسار وتحقق وما هذه المشاريع بعزيزة على هذه الهيئة التي نتمنى لها التوفيق في جمع شتات الادباء والكتّاب وفي التقدّم خطوات كبيرة بمسألة الكتاب التونسي ليكون حاضرا في البرامج التعليمية المختلفة وليكون منتشرا داخل البلاد وخارجها وفي وسائل الإعلام مع العمل على ضرورة ان ندفع بالأدب التونسي نحو تخوم الإضافة والإبداع والتميّز وهذا هو الطموح الكبير .

حول سوف عبيد

* من مواليد موسم حصاد 1952 وسُجّل في دفتر شيخ المنطقة بتاريخ يوم 7 أوت 1952 ببئر الكرمة في بلد غُمراسن بالجنوب التونسي درس بالمدرسة الاِبتدائية بضاحية ـ مِقرين ـ تونس العاصمة سنة 1958 ـ بالمدرسة الابتدائية بغُمراسن سنة 1960 ـ بالمدرسة الابتدائية بنهج المغرب بتونس سنة1962 ـ بمعهد الصّادقية بتونس سنة 1964 ـ بمعهد اِبن شرف بتونس سنة 1969 * تخرّج من كلية اﻵداب بتونس بشهادة ـ أستاذية الآداب العربية ـ ثمّ في سنة 1976 بشهادة ـ الكفاءة في البحث ـ حول ـ تفسير الإمام اِبن عَرْفَة ـ سنة 1979 * باشر تدريس اللّغة العربية وآدابها بـ ـ معهد اِبن أبي الضّياف بمنّوبة ـ المعهد الثانوي ببوسالم ـ المعهد الثانوي بماطر ـ معهد فرحات حشاد برادس * بدأ النّشر منذ 1970 في الجرائد والمجلات : الصّباح ـ الملحق الثقافي لجريدة العمل ـ الصّدى ـ الفكر ـ ألِف ـ الحياة الثقافية ـ الموقف ـ الشّعب ـ الرأي ـ الأيام ـ الشّرق الأوسط ـ القدس,,,وبمواقع ـ دروب ـ إنانا ـ المثقّف ـ أنفاس ـ أوتار ـ ألف ـ قاب قوسين ـ … * شارك في النّوادي والنّدوات الثقافية بتونس وخارجها : ليبيا ـ الجزائر ـ المغرب ـ مصر ـ العربية السعودية ـ الأردن ـ سوريا ـ العراق ـ إسبانيا ـ فرنسا ـ إيطاليا ـ ألمانيا ـ بلجيكا ـ هولاندا ـ اليونان ـ * من مؤسسي نادي الشّعر بدار الثقافة ـ اِبن خلدون ـ بتونس سنة 1974 واِنضمّ إلى اِتّحاد الكتاب التونسيين سنة 1980 واُنْتُخِبَ في هيئته المديرة في دورة سنة 1990 أمينا عاما ثم في دورة سنة 2000 نائب رئيس فساهم في تنظيم مؤتمر اِتحاد الأدباء العرب ومهرجان الشعر العربي بتونس سنة 1991 وفي إصدار مجلة ـ المسار ـ وفي تأسيس فروعه وفي تنظيم الندوات والمهرجانات الأدبية وشارك في الهيئة الاِستشارية لمجلة الحياة الثقافية وأسّس منتدى أدب التلاميذ سنة 1990 الذي تواصل سنويا في كامل أنحاء البلاد إلى سنة 2010 ونظّم الملتقى الأوّل والثاني لأدباء الأنترنت بتونس سنتي 2009 و 2010 وأسس نادي الشعر ـ أبو القاسم الشابي ـ سنة 2012 وترأس جمعية ـ اِبن عرفة الثقافية ـ سنة 2013 و2014 * صدر له 1 ـ الأرض عطشى ـ 1980 2 ـ نوّارة الملح ـ 1984 3 ـ اِمرأة الفُسيفساء ـ 1985 4 ـ صديد الرّوح ـ 1989 5 ـ جناح خارج السرب ـ 1991 6 ـ نبعٌُ واحد لضفاف شتّى ـ 1999 7 ـ عُمرٌ واحد لا يكفي ـ 2004 8 ـ حارقُ البحر ـ نشر إلكتروني عن دار إنانا ـ 2008 ثم صدر عن دار اليمامة بتونس ـ 2013 9 ـ AL JAZIA ـ الجازية ـ بترجمة حمادي بالحاج ـ 2008 10 ـ ألوان على كلمات ـ بلوحات عثمان بَبّة وترجمته ـ طبعة خاصة ـ 2008 11 ـ حركات الشّعر الجديد بتونس ـ 2008 12ـ صفحات من كتاب الوجود ـ القصائد النثرية للشّابي ـ2009 13 ـ oxyde L’âme قصائد مختارة ترجمها عبد المجيد يوسف ـ2015 14ـ ديوان سُوف عبيد ـ عن دار الاِتحاد للنشر والتوزيع تونس2017