القصائد الأخيرة

ــــــ القصائد الأخيرة ـــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يَوميّاتُ الزّمنِ الضّائعِ

يَوميّاتُ الزّمنِ الضّائعِ
المَطَريّةُ السّوداءُ المَطْويّةُ
المُعلَّقةُ خلفَ الباب
تقولُ له كلّ صباح
وهو يتجاوزُ العَتبةَ
ـ خُذْ بيدي سيّدي
واِفتحْ أجنحتِي
أمْ أنّكَ نسيتَ صُحبتِي
وأصبحتَ تُحبّ السّيرَ
وحيدًا
تحتَ الشّمس… ؟
*
عادَ…
أمسَى القلبُ خاليًا
خاويًا
كسُوق السَّمك
في ضُحى عيد الأَضْحى
اِتّكأ في الصّالون…
رَحم اللّهُ عجائزَنا
إذا بدَا لهنّ رَجُلٌ في التّلفزيُون
سَارَعْنَ بتغطيةِ وُجُوهِهِنَّ
فكيف لوْ عِشنَ
ورَأينَ ما رأينا ما فوقَ الرُّكبتينِ…
ومِزَقَ السّراويل
وتُباعُ جديدةً
*
عَمِّ الطيّب
اليومَ أيضا
مَرّ تحتَ النّافذةِ قائلًا
أينكمْ…أينكُم…؟
دَقّ الجرسَ
وقَبل أن أفتحَ البابَ
وضعَ السلّةَ
فيهَا ما فيهَا
فيها اليومَ من تِينِ وعنبِ حديقتهِ
ورجعَ مُسرعًا
عمِّ الطيِّبْ
تَجاوز الثّمانينَ
لكنَّ خُطاهُ أسرعُ
مِنْ فتَى الثّامنةَ عَشْرةَ
وعَمِّ الطيّبْ
كسْبهُ مِن يديه
وما لديهِ… ليس إليهِ…!
*
تَغيّر كلُّ شيءٍ
لا شيءَ كما هًو ولا كمَا يجبُ أن يكونَ
الرّفيقُ القديمُ… وقَدِ اِلْتقَيْنَا
وَقفنَا طويلا
ثمّ اِنصرفَ قائلًا… ـ كالعتابِ ـ
ــ هنيئًا لكَ القَميصُ الجديدُ
أراكَ لبستَهُ معَ تَغيُّر الحالِ !
قلتُ لهُ :
ــ ليْتكَ تُحافظْ أنتَ…
علَى السِّروالِ…!
*
كلُّ ما غَنِمَ عمِّ الطيّب من الدّنيا
– ربحٌ –
أمُّنا – ربح – هيَ زوجتُه
أنجبتْ له تسعَ بَنينَ وبناتٍ
ضَحِك عمِّ الطيّب مرّة وقال لي :
ـ وهيَ في السّبعينَ كالمُهرةِ
ما تزالُ قادرةً وزيادةً
قلتُ :
ـ بفضل بَركاتِكَ يا عمِّ الطيّب !
*
مِنْ باب تَركِ المرءِ ما لا يَعنيه :
السيّدُ الجالسُ أمامي في القِطار
يضعُ ساعتَهُ في مِعصَمهِ الأيمنِ
هَل هُو أدرَى
مِنَ الذين اِخترعُوهَا
ومنَ الذين صنعُوها
وباعُوها
وجعلُوها
لتكون أنسبَ وأصلحَ
في المِعصَم الأيسَرِ ؟
*
رحِمَ اللّه أبِي
كنتُ في العاشرةِ
عندما وضعَ ساعتَه الجديدةَ
في مِعصمي
وذهبتُ بها مُلوّحًا بيدي
إلى المدرسةِ
حتّى المُعلّمُ يومَهَا
سألني مرّتيْن
-كَمِ السّاعةُ الآن ؟
في تَمام مُنتصَف النّهار بالضّبطِ
صَفّر المُديرُ
*
ويرجعُ الحديثُ بنا إلى القِطارِ
قطارِ الضّواحي الجنوبيّةِ
اليومَ
اِنطلقَ من إحدى المَحطّاتِ بدُون سائقهِ
نعمْ…!
بدُون سائقهِ
حَضْرتُه نزلَ لإصلاح أحدِ الأبوابِ
وقد اِستعصَى عنِ الإغلاق
ما كادَ يُغلقُهُ
حتّى اِنطلقَ
مِنْ دُونهِ…
*
قَبلَ يَومَيْنِ
لَقِيتُ مَنْ هُو أفصحُ مِنَ الجاحظ
ومِن أبِي الفَتح الإسكندريّ
وحتّى مِن أبِي العَلاءِ
إنّه جَاري الجَديدُ
سَيّدُ الفَصاحةِ… والوَقاحةِ أيضًا
منذُ أسبوع يَركُنُ شاحنتَهُ الكبيرةَ
حِذْوَ نافذتِي
وعندَ باكر كُلِّ صباح
يترُك مُحرّكَها المُزَلزِلَ يُدوّي مُدّةً طويلةً
قبل أنْ يُغادرَ
اليومَ
خرجتُ لهُ
– صباحُ الخير
ردّ  ـ السّلامُ عليكم ـ
قلتُ ـ يا أخي مِنْ فضلكَ
وأرجُوكَ
أبْعِدْ شاحنتَك قليلا عن نافذتِي
فقال ناصحًا :
ـ كان عليكَ أن تَشكُرَني
لتُصليَّ الصُّبحَ حاضرًا…
*
في مَوسِم المِشْمِشِ
كنّا نُرصّفُ القُلوبَ أهراماتٍ أهراماتٍ
ثُمّ نَرشُقُها بأكبر قَلبٍ
فَكمْ مِن قلوبٍ ربِحنا
كمْ خَسِرتْنا قُلوبٌ
عند الغُروب
نُهشّمُها بحَجَر الصَوَّان
فمَا ألذَّ حتَّى المُرَّ منها…
*
أنا أيضًا
صِرتُ لا أكرّرُ طرَفَ عينِي
نَحْوَ مَن يُطأطِئُ رأسَهُ
حِينَ نلتقِي
كثيرُون حَفِظتُهُم في القلبِ
لكنّهُم
سَقَطوا  في طريقي مِنْ جَيبِ الصَّدر
*
زَمنًا
ظلّ يَلتقِيهَا
عِندَ ساعةِ الميدان
ثُمّ يَفترقانِ
ليتَ أنّهُمَا
مِثلَ تَيْنِكَ العَقْربَيْن
بعدَ كلّ ساعةٍ
يَتعانقانِ
*
على غير هُدَى
قادتْه قَدمَاهُ إلى حَيّ ـ بابِ الجديد ـ
صَفْصَافةٌ هُنا…كانتْ
وسَط البَطحاءِ
رأَى جِذْعَها…لم يَرَ
ظِلَّها…لا
ولا حَنفيّةَ الماءِ تَجري كانتْ
مِنَ الصّباح إلى المَساءِ
والسَّقّاؤُون صَفًّا صفًّا بعرباتِهم الخَشبيّةِ
وأزيزُ عَجلاتِ الحديدِ سِنفُونيّاتٌ…
أحيانًا
فِي عِزّ قَيلُولةِ الصّيفِ
يَتزاحمُون يَتشاجَرُون
يَهْرعُ إليهِم شَيخُ المَسجدِ
ـ يا أولادْ…يا أولادْ
فيَصمُتُونَ في خَجَل
وحتّى إذا عادَ أحدُهُم فِي آخر اللّيل
مُتأرجحَ الخَطواتِ
لا يمُرّ أمامَ المَسجدِ
رَحِم اللّهُ الشّيخَ
لمْ نَسمعْ أذانَهُ العذبَ
رَقراقًا
يَنسابُ سَلْسَبيلًا
مُنذُ يَومِ رَأينَا مُكبّراتِ الصَّوتِ
فِي أعْلَى الصّومعةِ
*
لا يُزاحمُ عندَ صُعُودِهِ القِطارَ
يترُكُ الأولويّة للتّلاميذِ والطّلبة
للعاملين والعاملاتِ
يَفسَحُ المجالَ للمُتعجّلينَ
وللجَميلاتِ طبعًا
لا بأسَ…صار لا يُبالِي إن تأخّرَ القِطارُ
أوْ توقّفَ ولمْ ينطلقْ
أوْ لمْ يأتِ
فهو لمْ يعُدْ يَنتطرُ أحدًا
ولا أحدٌ ينتظرُهُ
لَقدْ فاتتهُ كلُّ المَواعيد…
*
عَجبًا
لِقَومِ مدينةِ الإسمنتِ والحديدِ
يَقِفُون
أحيانًا يَتزاحمُون
حَول ثُعبانٍ أخضر أو أزرقَ
يَلتهمُهُم هُنا
ويَخرجُون منهُ هناكَ
أحياءَ…!
*
تقُولُ النّخلةُ
وهُم يحُزُّون رأسَها
ـ سَيطلُعُ جَريدي
فجُذوري
عَميقةٌ !
*
شَمسُ صباحٍ آخرَ
بنسيم عليلْ
يَومٌ مُناسبٌ
لِحَبلِ الغَسيلْ
وعندَ إعلاقهِ البابَ
ألقَى بنظرةٍ نحوَ صُندوق البريدِ
مِنَ الرّسائلِ خالٍ  والفواتيرِ
حَسنًا
هذا صباحٌ سعيدٌ
ومُباركٌ

*
نَاولهُ الدّكتورُ وَصْفةَ الدّواءِ
قائلا :
ـ الضَّغْطُ عَالٍ
والسُّكَّرُ مُرتفِعٌ
لا بأسٌ…قال :
ـ دَمِي عَسَلْ
فَلْيَشْربُوا
وعِندَ اللّهِ الأجَلْ…!

*

سيقولُون كانَ
وكانْ
عندما لا يكونُ
وبعدَ…
فَواتِ الأوانْ…

صيف ـ خريف 2018

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الجالس في شرفته

الجالسُ على كُرسيّهِ
في شُرفتهِ
لا يبارحُها
تمنّى أن يكون على كرسيّ عجلاتٍ
الجالسُ على كرسيّ عجلات
تمنّى أن يسير حتّى بعُكّازيْنِ
أو حتّى بساقٍ واحدةٍ
الذي يسيرُ بساق واحدةٍ
تمنّى أن يكون بساقينِ
حتّى أعرجَ
الأعرجُ تمنّى أن يسير حثيثًا
الذي يسير حثيثًا
تمنّى أن تكون له درّاجةٌ
راكبُ الدرّاجةِ
ليتَ درّاجتَهُ ناريّةٌ
صاحبُ الدرّاجةِ النّاريةِ
تمنّى سيّارةً
الذي وراء مِقود السيّارةِ
تمنّى أن يصل أسرعِ بالطيّارةِ
صاحبُ الطيّارةِ
تمنّى إمارةً
والأميرُ صاحبُ الإمارةِ
تعِبَ من البُروتوكولاتِ والمأكولاتِ
ومنَ اللّؤلؤ والماسِ والحُرّاسْ
تمنّى أن يسيرَ في الشّوارع والأسواقِ
مثلَ عامّةِ النّاسْ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
الخطوة الأولى للأميرة لارَا
 
عندما تقدّتْ إلى البحر
أزهرَ الرّملُ
مِنْ تحتِ قدميْها
وعندما سبحتْ في الشّاطئ
خرجَ سِربُ السّمكِ
وأهلًا ومَرحبًا كاد أن يقولَ
وفي المَدى
لاحَ قوسُ قزح
ورَفرفَتِ النّوارسُ وشَدَتْ
على إيقاع خطوتها الأولَى…
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ـــــــــ النجمة التي سقطت في البحر ــــــــــ

ـــــ النّجمةُ التي سقطت في البحر ــ
النّجمةُ التي سقطتْ
في قاع البحر
صارت سمكةً
غطستُ عميقا حتّى مسكتُ بها
فرَفْرفتْ في شِباكي
ثم طارتْ بشراعي
وقالت :
ـ يا بحرُ
كم بكيْتُ ولم تَرني
أجابَها البحرُ :
ـ ألمْ تكوني في أعماقي ؟
في كلّ مَوجٍ
بين هَزْجٍ وهَوجٍ
فخُذينِي يا سيدتي إليك
*
خُذيني
بمدّي وجَزري
بيُسري وعُسري
بسِحري وأسْري
*
خُذيني
بلُطفي وعُنفي
بقَصفي ورَجفي
بكشفي ورَشفي
*
خُذيني
من حنيني وأنيني
بظنوني ويَقيني
في جنوني ومجوني
*
خُذيني
بمواعيدي وأناشيدي
بقيودي وعهودي
بتليدي وجديدي
*
خُذيني
مع المَدى والضُّحى
مع الكادح سَعَى
ـ واللّيلِ إذا سَجَى ـ
*
خُذيني
كتاج السّلاطينِ
كحُلم المساكينِ
كاِنتظار المساجين
*
خُذيني
من رُسُوباتي وأباطيلي
من رُسُوماتي ومواويلي
بفاعلاتي ومفاعيلي
*
خُذيني
على جناح الرّياح
على وشاح الأقاحي
مع اِنشراح الصّباح
*
خُذيني
في جِدّي وهَزلي
في ضِدّي ومِثلي
في بعضي وكلّي
*
خُذيني
بتَجاويفي ووتلافيفي
بتخاريفي وأراجيفي
بلَطيفِي وعَفيفِي
*
خُذيني
توّاقًا سبّاقًا
ذوّاقًا عشّاقًا
رقراقًا خفّاقًا
*
خُذيني
مِلحًا وجُرحًا
بَوحًا و صفحًا
مَدحًا وقدحًا
*
خُذيني
باِنتصاري واِنكساري
باِعتذاري واضطراري
باِنهماري واِنشطاري
*
خُذيني
مع أوراقي وأشواقي
مع إخفاقي وإشراقي
مع أنفاقي وآفاقي
*
خُذيني
بِرِفقي وصِدقي
بحُمقي وحِذقي
بتَوْقي وطَوْقي
*
خُذيني
بأرَقي وقلقي
بشَبقي وعَبقي
بنَزقي وألَقي
*
خُذيني
كصُعلوكٍ إذا مَلَكْ
كمُذنبٍ إذا نَسكْ
كطائر السَّمَكْ
*
خُذيني
إلى أترابي وأحبابي
إلى أبوابي وأعتابي
إلى ألعابي من الطّين
*
خُذيني
من نسياني وهذياني
في تَحْناني وطوفاني
بخُسراني وإيماني
*
خُذيني
رغم خُطوبي وذنوبي
رغم كُروبي وثُقوبي
رغم غُروبي وعُيوبي
*
خُذيني
من محطاتي وقِطاراتي
في متاهاتي ونهاياتي
بِشَتاتي وثباتي
*
خُذيني
بالمكتوب على جبيني
بِشُجوني في سِنيني
من سبعٍ إلى سبعيني
*
خُذيني
نَسجًا في نَسج
مَوْجًا في مَوْج
وَهْجًا في وَهْج
مَزجًا في مَزْجِ
واسكُبيني بحرًا في حِبر دواتي
واكتبي كلماتي
بصمتي وصوتي
في حياتي وموتي
يا…
أيّتها الأنتِ…!

تونس ـ رادس ـ صيف 2018

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

النخلة القديمة

وَنَخلةٍ قَامتْ عَلى الهُــزالِ * رأيتُـها تَــنُـوءُ فِي اِنْـعِـــزَالِ

مَا بَالهُمْ قَد أهمَلُوا حِماهَـا * ولا يُبالونَ فلمْ تُـــــــبَــــالِ

هَانتْ عليهِمْ ما دَرَوْا جمَالًا * فمَا لهُمْ حِسٌّ إلى الجَـمــالِ

فَلا جريدٌ باسقٌ تدلّــــــى * عُرجُونهُ يَميلُ في اِنـــثِــيَـالِ

ولا حَمامٌ ساجعٌ يـحُـــــطُّ * مُرفْرفًا يَـحِـنُّ لِلـــوصَـــــالِ

يا واحةَ الجنُوبِ,اُذكُـريـهَا * بينَ سَــواقِــي مائِـكِ الـزُّلالِ

إلى خَريرِهَا تَحِنُّ شَوْقًــا * بِرغم عَصْفِ الرّيح والرّمـــالِ

إنّي الغَريبُ جِئتُها مُعَنّـى * كمِثلِ صَبرِها على النّــبَــــالِ

لمّا رآني جذعُها تَــدَانَـى * وضـمَّـنِــي فَـحالُــهُ كَـحَـالِـي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شجرتان

صفصافتان متقابلتان
بعيدتان عن بعضهما قريبتان
يمرّ بينهما الرّائحُ والغادي
قد يقفُ
ربّما يجلس بُرهة

أو يتّكئُ

لكنّه لا يسمعُ أبدًا أو يرَى
لمسةً أو همسةً
بين الجُذور
تحت الثّرَى
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فُصول

سَنواتُ وسنواتْ
كلَّ صباح
َتَفتحٌ النّافذة
تتأمّلُ وتُسائل المِرآةْ
متى تُصبح التُوتةُ
تِينةً ؟
ُمتى تُصبح التّينة
 تفّاحةً؟
سنواتٌ وسنواتٌ
صارت التفّاحة
رُمّانة؟
ْفمتى تَقطُفُها يَدٌ مُشتهاة
 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الدّرجةُ الثانية

لا يكفي أنّه غُبارٌخانقٌ
في يوم ِحَرّ لا يُطاق
والسّاقُ التفُت بالسّاق
السيّدُ المُحترمُ الواقفُ أمامي
في عَربة الدّرجة الثانية
أشعل سيجارتَه
ربّما ليُرفّهَ عن نفسه
امتصّ شِفاهَها طويلا
ثمّ نفث دخانها
عندئذٍ انطلق القطار
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
صِبيانُ الصّيف
 صِبيانُ بوادي الجنُوب
بعد عَشايا السّباقاتِ والقفز
وقَطف يانعاتِ التّين
يتحلّقُون بعيدًا عن مَجلس الكبار
يَرنُونَ إلى النّجُوم
يُشكّلون منها عُرجُونا هنا
عُنقُودا هناك
وحتّى عِصِيّا وأفاعيَ تَسعَى في السّماء
*
بعد كأس الشّاي الثّالثة
ينهضُ الرّجال
عندما يتوارَوْنَ وراء الهضاب
النّساء يَقُمنَ
وقبل أن يُغادِرنَ
تُلقي إحداهُنّ في الكانُون حَفنةَ بَخور
 
*
واحدةً تِلْوَ واحدةٍ
يَرفَعْنَ جَلابيبهُنّ قليلا
ويتخَطّيْنَ الكانُون خَطوتيْن
ذهابًا وإيّابًا
ثمّ يَمضِينَ ضاحكاتٍ
تحت النّجوم…
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المِخلاةُ

ومَا زال يُحدّثُهُ عن المِخلاة

عندمَا الجَدُّ أطرق

اِستزادَهُ الصّبيُّ سائلا

ــ وماذا عن الِمخلاة كذلك ؟

ــ في المِخلاة كنّا نَحفَظ البَلغةَ

ونَسعَى على الحِجارةِ والرَّمْضَاء

حُفاةً

حتّى إذا شَارَفْنَا على المَحْفَل

مَشيْنا فيهَا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قطرات المرآة

هذه ساعتها دائما
خمسُ دقائق
عشرٌ …عشرون …ثلاثون
نقرتها على الباب حفيف فراشة
لم يسمعها
تصنّت وقع خطاها على المدارج
سنفونيّةٌ
إنما صمت على صمت
نسمّع رفيف فستانها في الرواق
لا موجة سَرَتْ مع النّسيم
أريجها يسبق من فرجة الباب
استنشق مليا…لا شيء
الساعة فاتت على ساعتها
أيّتها المرآة تجلّيْ وأرينيها
لم ير
هيهات…هيهاتْ
وزلت قطرتان
على المرآةْ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ليلى

من ـ باب الجديد ـ  إلى ـ باب المنارة ـ

ومن  ـ باب المنارة  إ لى ـ باب الجديد ـ
كم من رصيفٍ مَشيناهُ
فتفتّحت خُطاهُ وراءنا أزهارَا

بعد أربعين عامًا
عُدنا
فرأيناها أمامنا على الرّصيف

أشجارَا…!

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

قوس قزح

جفّتِ الحروفُ من قَلم الحِبرِ

نَسيَهُ البارحةَ على الورقةِ

فَباتَ من دُون غِطاءٍ

إذنْ… يَرسُمها بأقلام الألوانِ

سيرسُم فَراشةً

يفتحُ جناحيها طولا وعَرضًا

حتّى تُرفرفَ كما تشاءُ

بين صدرهِ

والأحضانِ…!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الجرحُ القديمُ

كلّما مررتُ بأصابعي على هامتي

لمستُ أثر جُرحي القديم

يومذاك كنتُ صبيًّا

أهيّئ السّرج على المُهرةِ

مُهرةِ جدّي

عندما شددتهُ كما ينبغي على متنها

مثلما علّمني جدّي وأوصاني

لكنّه هذه المرّةَ قال لي اِرفعْ من مستوى الرّكابين

أكثرَ…أكثرَ

اِستغربتُ !

هيّا… قال

ورفعني ـ كالخطف ـ على السّرج

وأشار إلى الفرس

فتقدّمتْ خطوةً خطوةً

ـ شُدّ على السّرج برُكبتبكَ

أمسكْ العنانَ واِرفعهُ

لا تترك الرّكابَ يتدلّى

ثبّتْ قدمك فيه جيّدا

حَسنًا يا جدّي حسنًا

وهمزتها مثلما يفعل جدّي

فطارت الفرسُ

وخلّفتني وراءها…

ــــــــــــــــــــــــــــ

العام صابة

جدّاتي أربعٌ

أصغرُهُنَّ وآخرُهنّ كنتُ أناديها ـ أُمَيْمَتِي ـ

ـ أُمَيْمَتِي ـ تُحبّني كانت وتُدلّلني

مرّةً ـ ونحنُ جُلوسٌ ـ في باحة حُوشنا الرّحبِ

خرج علينا جَدّي

يَرفُل في جُبّته البيضاءِ

لم نكن ندري أبدًا من أيّ بابٍ يدخلُ

أو يخرجُ

سمعني جدّي أناديها

فهمس لها : العام صابة…العام صابة

 ضحكتْ أميمتي

كان الحصادُ وافرًا ذلك العام

اِمتلأت الجرارُ كلُّها وفاضتْ

قمحًا …شعيرًا…تينًا…وزيتًا

وفي عام الصّابةِ ذاكَ

وُلدَ عمّي الأصغرُ…!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كلامُ العُيون
رحمَ اللّه جدّي
كان لا يعرفُ القراءة والكتابةَ
لكنّه كان يُصلّي بالفاتحةِ
جَهرًا
وبما تيسّر له من الآيات سِرًّا
ليس له ساعةٌ جدّي
غيرَ أنّه كان يعرفُ وقتَ السَّحور
بالنّجوم
وصلاةَ الظّهر والعَصر
بظلّ الجدار أو النّخلةِ
تلكَ النّخلةُ التي إذا تحرّك جريدُها
يعرفُ حال الطّقس مِنْ غَدٍ
وإذا مرّ السّحابُ على حُوشِنا
يرنُو إلى الآفاق
فيعرفُ أينَ سينزلُ المطرُ
وإذا سكتَ جدّي
ثمّ نظر إلى جدّتي
كانت جدّتي تفهمُ
ما يقول…!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حديقة
وحيدٌ
في غُرفة ضيّقةٍ وحيدةٍ
الغرفةُ على سطح عِمارةٍ عتيقهْ
ولا حتّى نافذةٌ
وحيدٌ
لا شقيقٌ لا شقيقهْ
لا صديقٌ لا صديقهْ
وحيدٌ
كلما شعُر بالضّيقِ
رسم على الجدار زهرةً وردةً أو شجرةً
ذاتَ نهارْ
اِنهارتِ العمارةُ
جدارًا جدارْ
وصار المكانُ حديقهْ…!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
السّلاطين
في زَمن بَوادينا القديم
يُسمَّي العريسُ
سُلطانا
يختارُ له وزيرًا
هُو الآمرُ النّاهِي
العارفُ بدقائق الأمور
*
نحنُ الصّغارُ
نُهيِّئُ الخيمةَ
نَفرُشُ الزّرابيَ والنّمارقَ
ونَهُبُّ بِقِصَاع الكُسكسِي
في نشاطٍ وحُبور
ثمّ نمضي بمَخالي الشّعير إلى الخَيْل
الخيلُ أيضًا
لابدّ لها مِنَ وليمةٍ قبل الغُروبِ
*
في زَمن بَوادينا القديم
إِذ يُطلّ السّلطانُ من خيمتهِ
بالمِنديل الأحمر
إنه ـ الفَتحُ المبين ـ
تَتسارعُ طلقاتُ البارودِ
وينطلقُ الفُرسانُ
مع قَرع الطّبول
والزّغاريدِ
فَنصُولُ في المَحفل ونجُولُ
نحنُ السّلاطينُ الصّغار…
ــــــــــــــــــــــــــــــ
نفسُ المكان…بعد ستّين عامَا
 أو
بعد سِتّين عامًا …نفسُ المكان
سنواتٌ وأعوامٌ
جنوبٌ… شمال
مَشرقًا… مَغربًا
هُنا الآن… الآن هنا
يقفُ في نفس المكان
بعد ستّين عامًا
 *
 يقفُ في مِعطفِ صُوفيٍّ أسودَ
 بِأزْرار خَشبيّةٍ سوداءَ
 يقفُ…وراءهُ سِياجُ حديد
 حديقةٌ صغيرة
 ونخلةٌ
 يقفُ
 في نفْس المكان وقفَ
النّخلةُ خلفَهُ
صارتْ أطول
سياجُ الحديد صار أقصر
 مَذّ يدهُ إلى لمْسةٍ
فلامستْ أناملُه يدَ صّبيِ
 صافحَهُ
مرّتِ الأيّامُ…تَوالتِ الأعوامُ
 اِلْتقَى الصّبيُّ بِالصّبيّ
 صَارَ هذا وذاك وَجهًا لِوَجهٍ
 بعد ستّين عامًا…في نفس المكان
 *
 لكأنّ المِعطفَ هو المعطفُ
أدخلَ يدهُ في جيبهِ الأيمنِ
وَجد قطعةَ الشّكلاطة
 في جيبه الأيسَر
 وجد عُلبةَ الجُبْن
قِطعَ النّقود البيضاءِ والصّفراءِ
في جيبه الدّاخليِّ
كذلك أوصاهُ أبوهُ وهو يُودّعه عند بابِ القطار
 ــ تْوَحّشتك يا بَابَا….تْوحشّتك يا بَابَا ــ
 واِنطلقَ القِطارُ
مَحطّاتٌ…مَحطّاتْ
سنواتٌ… سنواتْ
حتّى عاد إلى نفْس المكان
بعدَ ستّين عامًا
أغمضَ عينيه…فتح عينيه
كانَ يَامَا كانْ
فِي لحظةٍ من زمانْ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نــســاءُ الــلّــوحـة

مَثْنَى …ثَلاثٌ… رُباعٌ
أربعُ نساءِ
خامسُهنَّ رجُلٌ
رجُل شَبَحٌ
*
اِمرأةُ الورد… ربيعٌ
اِمرأةُ الأزرق… خريفٌ
اِمرأةُ اللّيل… شتاءٌ
اِمرأةُ الأبيض… صيفٌ
*
مَثنَى …ثلاثٌ… رُباعٌ
خامسُهنّ رجُلٌ
رجٌلٌ شَبحٌ
يُراقبُ في صمتٍ ألوانَ الفُصولْ
وحدَهُ يسمعُ
ما تقُولْ…
*لوحة الفنانة والشّاعرة إيدلويس محجوب

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
صباحَ الخير لارَا
كيف هُو اليومُ أصبحَ عندكُم
اُنظري من النّافذة
أخبريني
هل الثّلجُ مازال يغطّي عُشب الحديقةِ
لارَا  لا تُجيبُ
تبتسمُ
تبتسمُ كمِثل الشّمس تلوحُ في يومٍ ثالجٍ
لارَا بعيدةٌ…بعيدةٌ
بيني وبينها بحرٌ وبَرّ وحُدودٌ وجبالٌ
*
صباحَ الخير لارَا
لارَا  لا تُجيبُ
تُشيرُ بيُمناها
تُشير بيُسراها
نَعمْ…نعمْ
فَهِمتُ
صباحَ الخير… رَدّتْ لارَا
ونَاغتْ
فنفضتْ طيورُ الحديقة الثّلجَ على أجنحتِها
ورَفرفتْ
رأتْها  لارَا
فَرِحتْ
*

يا طيورَ الحديقة يَمِّمِي جنُوبًا

نحوَ الجبالِ والأنهارِ والبحارِ
وَحُطّي على نافذتِي

 لحظةً… أو لحظتيْنِ
لِتَريْ
دَمعتي
شَوقًا
إليهَا…
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كيلوبترا

تَهاوتِ الأهراماتُ

أدمعتْ عينا أبو الهَولِ

وظمِئتْ ضِفافُ النّيل

عندمَا رحلتْ كيلوبترا

عن مِصرَ

ـــــــــــــــــــــــــــ

لبُؤةٌ

أكلتِ االأرانبَ والغُزلانَ
أكلت الثّعالبَ
أكلت الذّئابَ

وكُلَّ مَنْ كشّر أنيابَهْ

ثمّ اِفترستْ

 أَسدَ الغابهْ

ـــــــــــــــــــــــــ

سان فلنتان

سأمرّ ـ عــلـــيـــكَ ـ صباح الغد

ـ ستمرّ   ـ إلـــــيـــــه ـ اِبتهج

جاءت 

نسيمًا…ثمّ

 كالعاصفةِ والسّيولْ

عندما خرجتْ

تركتِ الباقةَ

كالعَصفِ المأكولْ…!

ـــــــــــــــــــــــــــ

أَنْ وأَنْ

أنْ نسيرَ والبحرَ تحتَ الشّمس
حُفاةً
خُطانا على الرّمل تمحُوها الأمواجُ
…..
أن نجلسَ متقابلين
وبيننا بيتزا كبيرة
نلتهمُها بِنَهَم
ثمّ نشرَبُ عصير بُرتقال
ما ألذّه على شفتيكِ
…..
أن نمشيَ من شارع إلى شارع
من ساحةٍ إلى ساحة
حتّى مطلع الفجر
عند عمود إشارات المرور نقفُ
…..
أن أحضُنكِ بين الأخضر والأصفر والأحمر
وهي تتلألأ في عينيك
…..
تمرُّ عربةُ البلديّة
تمرّ آخرُ خُطى السّاهرين
واوّلُ السّاعين نحو المحطّة
…..
أن أظلّ أنظر إليكِ وأتملّى
حتّى أفول القمر بين جَريد النّخلة
هذه النّخلةُ التي أنتظرك تحتها
حتّى تجيئي
ذات صباح
أو ذات مساء
أو ربما لن تجيئي أبدا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الجناح

يدُها

جناحُ حمامةٍ

عندما رفرفتْ بالوداع

وراحت

أدخلَ يده في جيبهِ

فوجدَ ريشةً بين أصابعهِ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

القطّ الأسود
 
القط الأسود
كعادته كلّ صباح
يذهب ويجيء أمام نافذتي
عجبًا
القطّ الأسود أصبح بلا ذيل
لا شكّ قضمته تلك القطّة الرّقطاء
عندما فاجأته البارحةَ
يمُوء
للقطّة البيضاء
ـــــــــــــــــ

الدمعة

دمعتها

فاضت بها الأمطار

والأنهار

والبحار

عندما تبتسم

تشرق الشمس

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المفترق

سَارَا معًا
عندما وصَلا إلى مُفترَقٍ
اِفترقَا
ودّعَتْهُ…ودّعهَا
لن تلتقيَ بمثلهِ
لن يلتقيَ
 بِمثلِهَا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قدماها

قَدمَاهَا وَهيَ جَذْلَى فِي خُطاهَا * زَهَراتٌ مَائساتٌ فِي رُبَـــاهَــــــا

قَدماهَا سِنْفُنِيّاتٍ تَهادتْ * لَحْنُها العذبُ إلى قلبِي تَــــنــاهَــــــــى

قَدمَاهَا مَرمرٌ صافٍ صَقيلٌ * وينابيعُ زُلالٍ قَـــدمَــــــاهَـــــــــــــا

قَدَمَاهَا رَشْفُ شَهدٍ…لُطفُ وَردٍ * لَيْتنِي قَبّلتُها…حتّى حِـــذاهَــــــا

وَصَفُوا الحُسنَ بِرسْمٍ وبِشِعْر* كلّها الأوصافُ قالتْ :قَدَمـــاهَــــا

 ــــــــــــــــــــــــــــــــ

وثَغرٍ

وثـَغـرٍ تَبسّم زَهــــــــرًا *شَقائقَ حُمْرٍ وفُــلّـــهْ
فأغرَى بِشَهْدِ اللّآلِي * ونَادَى لِرشْفٍ بقُبلهْ

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

اِسقني

اِسقِني…ورَنَتْ اِسقني * طفَحَ السّيلُ لَمّا سَقَا

صَبَّ فيضًا على ظمًإ * فَارتوَى الزّرعُ وائتلـقَــا

والبـساتــينُ اِزّيَّـنَـتْ * حُسنها لاح إسْـتَـبْـرَقَــا

ضَمّها ضمَةً هَــــزَّها * قَـدُّهامائسٌ مِنْ نَــقَــا

وردُها فتُحَ…واِنتشَى * غُصنُها… بعدمَا أورقَـــا

 مِثلُهُا شَهْدةٌ رَشَحَتْ * قطرةً…قطرةً…شَبَـقَـا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الخريف

غَيمتان
ذات سماءٍ
ذات خريفٍ
ثالثُهما
كان المطر
ــــــــــــــــــــــــــــــــ

سَفر

مِنْ شَوقٍ
حقيبتُها بزغَ منها جَناحانِ
وطارتْ
إليهِ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تغيّر كلّ شيء

تلك التي تَجاوزته
وهيَ تدقّ الرّصيف بكعبها العالي
ما عادت تقول له ـ صباح الخير ـ
حسنًا
ربّما لأنّها كبُرت
وصارت تتحرّج
*
بالأمس سعى نحو الجار الجديد
بادرهُ مُصافحًا باليد ومُرحّبا
لكنّ الجار الجديد
كأنه تبرّم من شديد لطفه
اليوم
يمرّ كأنه لا يراه
*
يا حسرةً على جاره القديم
ـ سي صالح ـ رحمه الله
كان قبل ان يصل إليه يبادره بالتحيّة
من بعيد
صباح الخير ونهارك زين
نهارك دقلة وحليب
*
وقف ينتظر القطارمع الواقفين
معذرةً…معذرةً
كان يجب أن أقول ـ السيّدُ القطار ـ
أو ـ الجنابُ المحترم صاحبُ السُّمُوّ
صاحبُ الإطلالة البهيّة
والجلالة السّلطانية والشرعيّة الثوريّة
سيّدنا ومولانا القطار
ياتي متى يشاء
يقف ما يشاء
حيث شاء
فقد تغيّر كلّ شيْ
*
حَسنًا…حسنًا
كان محظوظا جدّا
إذْ جاءه القطار في الموعد
فاِندفع أو دفعُوهُ
حتّى وجد أين يقف على ساق واحدة
لا بأسٌ
ستجد السّاقُ الأخرى لها مكانًا
ولو على أختها
– من فضلك سامحني شْوَيْ
والقطارُ يطوي السكّةَ طيْ
*
تراءتْ له من النّافذة صُفوفُ النّخيل
جذوعًا بلا جريدٍ أخضرَ
قطعُوا رؤوسَها
وعراجينها
حتّى النّخيلُ في السّنين العِجاف
حطّ عليه الوباءْ
لكنك تظلين مثلَه واقفةً
يا خضراءْ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 

لَيْته

 
ليتهُ كان بائعَ جرائدَ ومجلاتٍ
على رصيفٍ
يبيعُ ويقرأ
يقرأ ويبيعُ
وعندما يعودُ في المساءِ
يعود بقصيدٍ جديدٍ
مع آخر عابرةٍ وعابرْ
فالشّارعُ
هو الشّاعرْ
 
ـــــــــــــــــــــــــــــ

 

الفارسة

 
عندما تَبيّنَ الخيطُ الأبيضُ
مِنَ الخيطِ الأسود
ومَعَ المُغيراتِ صُبحًا
اِمتطتْ صَهوةَ حِصانِهَا
وشَدّتْ عليهِ
بَينَ الصُّلبِ والتَّرائب
مِكَرٌّ…مِكَرٌّ
لا مَفَرٌّ
فِي الرَّكضِ يداهُ
يداهَا
وفي ركابهِ رجْلاهَا
كلّما زادَ في العَدْوِ مَدًّا
ضَبْحًا وَقَدْحًا
زادتْ عليهِ شَدًّا
ثمّ
أرختْ له العِنان
…لا تُبالي
* رَاكْــبَ لْخَـــيَّـــالـِــي
وشْـــعَــــرْهَا
مْـــلَــوْحِـــتُّـــو لْـــتــــالِــــي
 
* مطلعُ أغنية شعبيّة تونسيّة ـ راكبةُ الحصان وشَعرُها مُنسدل خلفها
 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 

الغزالة

 
منذُ صِبانَا عَشِقناهَا
اِنتظرناهَا عامًا فَعامَا
لتُرفرفَ فراشةً أو حَمامَهْ
فَجاءتْ غزالهْ
قُلنا لا بأسٌ
راحتْ تَرتعُ في الأخْضرِ واليابسِ
وتَركُضُ
لا بأسٌ
سَتكبُرُ يومًا ونُروّضُهَا
بِسُرعةٍ لم نَدرِ كيف… وبينَ عشيّةٍ وضُحاهَا
عَظُمَ قَرناهَا
صارتْ ثورةً
ونَطحتْ
كلَّ مَنْ رَعاهَا…
 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 

واحدٌ…إثنان

  
وحيد
ووحيدة
ِيومَ الأحد
سَيلتقيان
يومَ الإثنين
 
ــــــــــــــــ

 

العزاء

 
مات
رحمهُ الله
سارَ في جنازته
حتّى الجارُ الذي كان يراه
ينظرُ إلى النّوافذ
كلّما مرّ أمام منزله
ثمّ بعد خَطوتين أو ثلاث
لابدّ يلتفت
ذلك الجار
َكان آخرَ المُعزّين
وظلّ واقفًا بُرهةً أكثر
على عتبة الباب
 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
صفحة من ـ كليلة ودمنة ـ
 
كبشُ الغَنمِ
وما أدراكَ مَا كبشُ الغَنم
ليس كلُّ اِبنِ نَعجةٍ جديرٌ أن يكونَ كبشَ غَنم
كبشُ الغَنم منذُ الولادةِ
 يُعزَلُ عن أمّه
فتُرضِعُه أنثَى حِمار
يُلازمُها
حتّى يَعتقدَ أنّها أمُّه
يَكبُرُ حتّى يَطولَ قَرناهُ
ولا تُجَزُّ صُوفُهُ
إنّما يُجَزّ شيئُهُ الآخرُ
ويُعلَّقُ بَدَلَ مِنهُ ناقوسٌ كبيرٌ في رَقبتِه
َفَإذا دَنْدنَ وجَلْجل
وسَارْ
سَارَ في هَيْبةِ فَحْلٍ ووقارْ
فَيتبعُهُ القطيع
والجميعُ
خلفَ الحِمار
 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
على قدر أهل العزم
 
مَنْ يُريدُ فراقك
يرى الثّقبَ بابَا
ومن يريدُ لقاءك
يرى الجدارَ أبوابَا
 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
قبل فوات الأوان
 
الوردةُ
التي لا نَسقيهَا
ستذبُل يومًا
والتّينةُ
التي لا نَجنيهَا
ستسقُط وليمةً
ويُحيطُ بها النّمل
 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
كلّ عام وأنتم بخير
 
لا أمٌّ
لا أبٌ
لا ولدٌ
ولا حفيدٌ
وحيدٌ
كبائع سمكٍ
في أَضْحَى العيدْ
 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
سَفْسَارِي*
 
وَإذْ نزلتْ سيـّدةٌ مِنَ القطار
سيّدةٌ رشيقة أنيقةٌ
ترفُل أمامي في البياضِ
لعلّها آخرُ تونسيّة بيضاء
وقد اِلْتحفت شوارعُ تونسَ بالسّواد
ذكرتُ أمّي بسَفْسَارِي الحرير
النّاصع البياضِ
حمامةً
بحقيبةِ يدِها البيضاءِ
بكعبها العالي الأبيض 
رحمِ اللّه أبي… كان يتبرّم من ذلك الحذاء
إن رآها به…
حَثثتُ الخُطى
خَطوةً أو خَطوتين
كِدتُ أناديها
يَامَّا…يَامَّا
كأنّها اِلْتفتتْ إليَّ…
إنّما
أمّي أجملُ…أمّي أجملُ
وقرأتُ لرُوحِها الفاتحةَ…
 
* هو مُلاءة بيضاء ترتديها المرأة التونسية خاصّة في العاصمة عند خروجها إلى الشّارع.
 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
الــدّنــيــا
 
كانتِ السّماءُ
بِشَمسِها وقَمَرها
ليستْ أعلى مِنْ شَجرةِ تِينٍ أَوْ تفّاح
أوْ داليةٍ
نقطفُ منها حتّى النّجوم
*
العيونُ والسّواقي كانت رَقراقةً
زُلالاً
نَسقي منها في أكفّنا العصافير
تُرفرفُ حولنَا
ثمّ تَحُطّ قُربنا في سُرور وحُبور
*
كان النّاس جميعًا أطفالا
يَعرف بعضُهم بعضًا
حتّى إذا ما تَشاجرُوا
تَشاجروا على كرة قَشّ أو دُميةِ خَشبٍ
*
كان الناسُ أطفالا
لا يَتجاوزُون السّابعةَ أو العاشرة
ومَن يَشيخُ منهُم
يُعمّر عامًا أكثرَ… أو عامين
ثم يُرفرفُ مع الملائكةِ في جنّة السّماء
*
سنةً بعد سنةٍ
جاء زمنٌ
طالتْ أعمارُ أولئك الأطفال
حتّى طالتْ لِحاهُم وأظافرُهُم
فما عادت الأرضُ أرضًا
ولا الدّنيا
دنيا
 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مقهَى العِنبة
 
من باب البحر نحو جامع الزّيتونة
مفاتيحُ تَلِجُ وتدُور في أقفال
باتتْ طول اللّيل ساهرةً
أسواقٌ تفتح على أسواق
على اللّه الأرزاقْ
زُقاقٌ في زقاقْ
وزقزقةٌ صباحيّة
عصفورُ القفص
القفصُ مُعلّق عند باب دكّان أخضر
خضراءُ أوراق الدّالية تتدلّى على جانبيه
سماءُ الزّقاق خضراء
إلا من أشعّة الشّمس
في الدكّان إيقاعُ مِنسج عتيق
يُراوح خيوط سَفْساري حرير
قَبل أن أصل
يَقصِدُني النّادل مُسرعًا
بكأس الشّاي والنّعناع
أردُّ بصباح الخير
على صباحات الخير
أجلس
وأنسُج السّواد في البياض
 
ــــــــــــــــــــــــــــــ
 
خُطى الرّمل
 
تناولتِ الصّندوقَ والمِحْملَ
قصدتِ الشّاطئ
عندما اِستوتِ اللّوحةُ على الرّمل
بين البحر والجبل
هَمّت بالفُرشاة ثم رسمتْ
الأزرقَ من الأزرق
الأخضرَ من الأخضر
والأبيضَ من البياض
عند المساء
جَذْلى تعودُ
السّمكُ سِربا…سِربًا
وراءها ينسابُ
والأجنحةُ حولها
بحَفيفها تحُوم
وخُطاها على الرّمل
عُشبٌ وزهورٌ
ووُرودٌ
 
ــــــــــــــــــــــــــــــ
 
تحويل وجهة
 
قالتْ له
وقد رأت عينَه فيهَا
بَدَلَ أن نقطفَ الوردةَ
نسقيهَا
 
ــــــــــــــــــــــــــــــ
 
الهـوّاريـة*
 
حُروفُ الماءِ
زرقاءْ
زرقاءُ على صفحات الرّمل البَيضاءْ
ظلّت تَتلُو الأمواجَ بين يديها
سَطرًا تِلوَ سَطر
حتّى غرقتِ الشّمسُ في المَدَى
عند آخر شعاع
عادتْ عَروسُ البحر
فأمسَى البحرُ
بِلا سَمكٍ
ورجعَ الصيّادُ
بِلا شَبكٍ…
 
*مدينة بحرية في الشّمال الشّرقي للبلاد التّونسية
 
ــــــــــــــــــــــــــــــ
 
العقد الفريد
 
ـ أنتِ دُرّةٌ
قال
ـ وأنتَ… قالت
عِقدُها الفريدُ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لارا
لئنْ جئتُ بعد الأخريات
فلأنّي أنا التي تُحِبُّ
وسأمحُو من ذاكرتكَ
كلّ اللّواتي سَبقْنَنِي
فلا بلقيسُ… لا شهرزادُ
ولا حتّى الجازيةُ التي خبّلتكََ بشَعرها
اِبتسمتْ واثقةً
وقالت
ـ أجملُ الجميلات أنا
فَيَا حِسان المدينة تََحدّثنَ وقُلنَ
في السِرّ والعَلنِ
إنّي أنا حبيبتُهُ
أنا التي سكنتُ شِغافَ قلبه
وطرّزتُ أكمامَ وردتي
بيديَّ
وقدّمتها إليه
فأغلق قلبَهُ إلى الأبدِ
عليَّ
فَلا تَطرُقُنّ بابهُ
ولا تنتظرنَهُ
و إيّاكُن أن تُطِلُّ إحداكُنّ من النّافذة
لتناديَهُ أو إليه حتّى تُشيرُ
إنّي أنا سَمعهُ
وهو بِعينِيّ بصيرُ
 
ــــــــــــــــــــــــ
 
مسافات
 
مَنْ يَدنُ منكَ خَطوةً
اِقتربْ منهُ ميلًا
مَنْ يبتعدْ عنك شبرًا
اِبتعدْ عنه عُمْرًا
 
ـــــــــــــــــــــــــــ
 
مدّ وجزر
 
أنا لم أرحلْ
فقط
سَحبتُ ظلّي منَ الشّجرة
فسقطتْ ثمارُها
وتناثرتْ أوراقُها
تحتَ الشّمس
 
ـــــــــــــــــــــــــــــ
 
الرّأسُ والذّيل
 
قال صديقي
ـ أصلُ الإنسان قِردٌ
وجهُهُ…وجههُ
عيناهُ… عيناهُ
أنفهُ… أنفهُ
فَمهُ… فَمهَ
يداهُ… يداهُ
ورِجْلاهُ…رجلاهُ
قلتُ
ـ حَسنًا…حَسنًا  يا صديقي
ولكنْ…أينَ الذّيلُ ؟
 
ــــــــــــــــــــــــــــــ
 
البئر
 
صبيُّ الأعوام السّتةِ
على حافةِ البئر
يُغالب الدّلوَ كيْ لا يُدليه
يُعاندُ القِربةَ …لا يُفلتُ فَمُها من بين يديهِ
ِفي طريق العودة
يَصبِرُ على مَكر الحمار
ولم يدرِ يُوسف
أنّ إخوتَه في الاِنتظار
 
ــــــــــــــــــــــــــــــ
 
خطّ الوصول
 
مَسافةُ الألفِ مِيل
تبدأ بالخَطوة الأولى
الطّريقُ طويلةٌ
وعرةٌ
والأحذيةٌ باليةٌ
 
ــــــــــــــــــــــــــــــ
 
يوم الرّبيع
 
حَطّتْ الفراشاتُ
على فُستانها
عندما لاحَ
طارتْ إليه
 
ــــــــــــــــــــــــــــــ
 
اللّوزة
 
رفقًا بهِ
يا لوزةََ القلبِ
قَشّريهِ
ولا تُلقي بالنّواةِ
 
ــــــــــــــــــــــــــــــ
 
كُورْكُورُون
 
في لغةِ اللاتِينِ القُدامى
القريةُ القريبةُ من الغابة
أو المُحاطةُ بها
ومازالتْ
كُورْكُورُون ـ فرنسا
كَرْكَوَان ـ تونس
كَرْكُوك ـ العراق
شعوبٌ أمم بلدانٌ قارات
حضاراتٌ في حضارات
لغاتٌ في لغات
تتشابَهُ المدائنُ
تتشابكُ الأشجار
برغم هذا الصّيف هي اِخضرار
في اِخضرار
كالسّواد
هذه خُزامَى الأريجِ البهيج
هذه حمراءُ حُمرةِ الجُلّنار
تلك تُشبهُ البنفسجَ
نقولُ إذن بنفسجُ الإفرنج
وأمضي
من شارع ـ مُوزار ـ إلى مُنعطف ـ لامرتين ـ
أغدُو بين سنفونيّة وقصيدة
نحو السّاحة حيث الجنائن المعلّقة
مشيتُ مُخفّفا الوَطْء
أعشابٌ نديّةٌ كأنها مُنمنماتٌ على المَمشى
…فأعتذر
شمسٌ غيومٌ و مطرٌ
نَثرُ الدُرّ على الرّصيف
بمحطة الباص ألوذُ
على عمودٍ أخضرَ جميل بجانبها
قرأتُ موعدَ الباص القادم
والذي يليهِ
بالدقيقة والثانية
الوقتُ هنا من ذهب
عفوًا
بل من دُرّ
أنتظر
رنّ جرس الثامنة والنصف
كالموسيقى
تلاميذُ المدرسة صفًّا صفًّا ثمّ فتحُوا الكتب
قالت المعلمة
ـ اِقرأ
جاءت الباصُ تتهادَى
هيفاءُ إن أقبلتْ عجزاءُ إن أدبرت
وعلى مهل وبأدبٍ صعد النّاس
دفعتُ بتذكرتي في الجهاز
تِكْ…تِكْ
جلستُ
عجبًا… لا رَفسٌ لا زحامٌ ولا صُراخ
النافذة شفيفة نظيفة
أرنو إلى سِربِ النّوارس
يحُوم حول البُحيرة
 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

Courcouronnes

 
Dans la langue latine des anciens
Le village à l’orée de la forêt’ Ou l’entourant
/ Demeure /Courcouronnes ,La france / Kerkouane
La Tunisie / Kirkouk
,L’Irak /Peuples , nations ,pays et continents .
Civilisations en civilisations / Langues et autres ‘langues
 Les villes se ressemblent ./
 
Les arbres s entrelacent
Malgré la chaleur de cet été
Elles éclatent de pure verdure
En sombre verdure
Ici, la lavande rieuse embaume l air .
Là , les coquelicots explosent leurs couleurs
Et là , fleurissent celles qui
rappelant les Francs
ressemblent aux violettes
 
Et je passe
De la rue Mozart à l angle Lamartine .
Je traverse tour à tour des airs symphoniques et poétiques .
Vers l’arène ont fleuri les jardins suspendus .
J’ai marché d un pas léger
Sur l’herbe mouillée de rosée
Et je m’en excuse .
Soleil , nuages et pluies .
Effusion de perles sur le trottoir .
.
A l’arrêt du bus , je presse le pas .
Sur une jolie colonne verte ,tout à côté ,
je lus l’heure de la prochaine arrivée .
Ainsi que celle d’après .
En minutes et secondes .
Là , le temps en or .
Navré , de perles .
J’attends .
Telle une musique , la cloche sonne huit heures et demie .
Les écoliers sont en rangs .
Ils ouvrent les livres .
La maîtresse dit :
“Lis”
Le bus se dandinant est arrivé
Puis, tristement , s’en est allé .
Les passagers montèrent tranquillement
J’ai validé mon ticket
Tic Tic
Je m’assieds
Bizarre !
Pas de bousculade , pas de cris ni de piétinements .
La vitre est propre et transparente .
Les mouettes se dispersent
Et autour du lac , tournoient .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
الفينيق
 
أشعلها
حتى صارتْ من رماد
ودخان
ثمّ…
أوقدها
من جديد
 
ـــــــــــــــــــــــــــــ
 
لغة أخرى
 
اليومَ
أصبح أبكمَ
البارحةَ
باتتْ شفتاهُ
على شفتيها…
 
ــــــــــــــــــــــــــــــ
 
نَخــلــةُ الـــوادِي
 
مِنْ نَخلةِ الوادِي
يَقطعُ جَريدةً
كالحِصان يَمتَطيهَا
بِلا سَرْج ولا رِكابٍ
حافيتانِ قَدمَاه ُسنابِكُ
تَركُضُ في البَيداءِ
عندمَا يَشعُرُ بِالإعياءْ
يعُودُ إليهَا
ويَجلسُ القُرفُصَاءْ
 
*
مِنْ نخلةِ الوادِي
يَسْتلُّ سَعَفاتٍ يانعاتٍ
يَضفُرُها حتّى يُشَكّلها مِرْوحةً
بأربعِ جَوانحَ
يَرشُقُ في قلبها شَوْكةً مِنَ الجَريدةِ
فتَدورُ بالرّيح وتدورُ
يُحلّق …يُحلّقُ
طائرةً
ويَشُقُّ السَّحابْ
 
*
عندمَا يَحُطُّ عندَ نخلةِ الوادِي
يأخذُ سَعْفتَيْنِ
يَشُقُّهُمَا نِصفيْنِ
بِدِقّةِ ومَهارةٍ يجعلُ مِنهُمَا سَاعةً
يَشُدُّها على المِعْصمِ
لكأنّهُ يَرى فيها العَقْربَينْ
ويَسمَعُ دَقّةً
دَقّتَيْنْ
يُغمِضُ العَينينْ
لحظةً لحظتينْ
سَنةً سَنتينْ
 
*
بعدَ سِتّينَ عامًا عادَ
عَبْرَ مَُنحنَى الوادِي
يَتَتّبعُ خُطاهُ عادَ
خُطوةً…خُطوتينْ
صَخرةً… صخرتينْ
عادَ
عادَ إلى النّخلةِ
بِخُفّيْ حُنَينْ…!
 
ــــــــــــــــــــــــــــــ
 
معادلة
 
ما اِدّخره سِربُ النّمل
في سنةٍ
اِزْدَردَهُ الجَمل
في مُضغةٍ…!
 
ــــــــــــــــــــــــــــــ
 
معراج
 
سماؤهُ عاليةٌ
ورَحبةٌ
لا تطولُها إلا الأجنحةُ الكبيرةُ
فَلا يحفَلُ بالرّيش الهَاوي
ولِزَغَبِ الفِراخ…!
ــــــــــــــــــــــــــــــ
 
أبراج
 
بَنَاها… فَأَعلَى
شاهقةً عالية
بالأبراج والأسوارِ
والشُّرفاتُ تُطلّ على السّاحل
وقف يتأمّل تلك القصور
يا اللّه…!
ألفاها أجملَ مِمّا في الخيالِ
وعند أوّل موجةٍ
اِنهارت الرّمالُ
على الرّمالِ
 
ـــــــــــــــــــــــــــــ
 
النقطة
 
إلى الشاعر أديب كمال الدين
 
كم كان لابد من مجرّة شمس
تجري لمستقر لها
ليتحول الضوء إلى نقطة
كم كان لابد من كوكب أرض
تدور في الفضاء
لتسير النقطة على خط
كم كان لابد من كسوف وخسوف
ليخرج من مغارة مستقيم
كم كان لابد من بركان وزلزال
ليصير المستقيم زاوية
تمسي الزاوية مثلثا
يغدو المثلث مربعا
وما أدراك ما الدائرة.
كم مضى من عصر ومن مصر
من لوح ومن حجر
لنرسم ظلنا ألفا
لنرسم الباء شفة
الخاء خد الحبيبة
بالهاء أتممنا رسم الأبجدية
مثل وثاق ربطناها
وعلى القرطاس شددناها
كم يلزمنا من حبر ومن دهر
لمحو ثرثرتنا
فيعود الحرف إلى نقطة البدء
ويخرج طليقا
تحت الشّمس
 
تونس– 16- 3-2006
 
ــــــــــــــــــــــــــــــ
 
دعوةٌ للعَشاء
 
بحركةٍ مَا
سقط أحدُ الكأسين
تداركاهُ معًا
فإذا الأصابعُ على الأصابع
وإذا العينُ في العين
أمواجٌ إلى أمواجْ
وتحتَ الطاولةِ دمٌ
وزُجاجْ
على الرّصيف
كأنّهُ لا زبائنَ اليومَ
أخرجَ الحلاقُ كرسيّهُ
جلسَ حِذْوَ دُكانهِ
وقفَ ماسحُ الأحذيةِ
عَنْ كرسيّهِ
عَلى الرّصيفِ رجُلٌ قادمٌ
خُطوةً خُطوةً يقترب
الحلاق
نظرَ إلى رأسهِ
ماسحُ الأحذيةِ
أسرعَ بالجُلوسِ
 
ــــــــــــــــــــــــــــــ
 
تهنئة
 
أَعَبدَ المَجيدِ سَـــــــلامُ * ورُبَّ سَلام سِـــهَــــــامُ
سِهامٌ أصابتكَ حُـــبًّــــا * فليسَ عَليها مَــــــــــلامُ
هيَ الروحُ تُحيي الفؤادَ * ويُزهرُ منها الحُـــطــــامُ
فَمِنْ بَعد مَرّ السّنـــين * تَجَدّد فيكَ الــــــغَـــــرامُ
فلاحَ المَشيبُ نُجُومًـــا * وَهَا قَدْ دَعاكَ الهُـــــيــامُ
بِعَذْبِ الأمَاني أهَنّــــي * وَمِسكُ الخِتـــــام سَــلامُ
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
 تهنئة
بمناسبة زفاف نجل الصديق الشاعر عبد الحكيم زرير
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جَميلُ التّهاني أخِي يا حكيمُ *وبالخير أدعُو فأنتَ الكريـــمُ
هنيئًا زفافُ الأمير وأسْعِـــدْ * سيأتيكَ جيشُ بَنينٍ عظيـــمُ
و ـ سُوفُ عُبَيْدٍ ـ يُهنّي الجميعَ * سُرورٌ دعاهُ وقلبٌ سليــمُ
 
ــــــــــــــــــــــــــــــ
 
قول على قول
 
تقُولينَ عنِّــــي * بِأنِّي…وأنِّـــــــي
وطال العتــابُ * وزادَ التَجنِّـــــي
فقُلتُ الــدّلالُ * على كلّ لــــونِ
ولكنْ…وكيـفَ * تُسِيئين ظنّــــي
أّسَرتِ الفُــؤادَ * ألا فاِطمئنّــــــي
فأنتِ المُــرادُ * بِقَدٍّ وحُسْـــــــن
حَنانَيْكِ صَدري * إذا مَا تَئِنّــــــــي
وإنّي إليـــــكِ * وإنّكِ منّـــــــــي
حَمامَان نحنُ * وطارَا بِلحْـــــــنِ
وحَطّا بِلطـفٍ * على طرْفِ غُصْنِ
فَفتّحَ زهــــرٌ * ومِنْ كلّ فَـــــــنّ
ولاحَتْ أماني * ونِعمَ التَمنِّـــــــي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أرسل إليّ صديقي الشاعر الدكتور نور الدين صمود صورة يبدو فيها بيننا اِبني الذي كان يبلغ من العمر سنتين وقد التقطت لنا سنة 1986 بشاطئ المنستير ثمّ أردفها صباح اليوم الثلاثاء 5 ديسمبر 2017 بهذه الأبيات جاعلا لها ـ تحية صباحية ـ عنوانا

ْتمُرُّ العقودُ كمَرِّ السحابْ* ويبلغ ذا الطفلُ سنَّ الشباب
وجدد سوفـًا فأصبح جدا*جديد الشعور وغضَّ الإهابْ
وما شاب عقل له شعورٌ*ولكنما شـَعْره اليوم شابْ
إوإن المشيب وقارُ الشيوخِ*وذلك أمر أتَى في الكتابْ
وإن الشباب أوان التصـابي*بما قد يؤدي لشرب الشرابْ
ونظم القوافي وترك العفاف*وبحث على ما وراء النقابْ
وكم قلت للشعر:هل من متابٍ*عن الشعر؟قال: وأين المتابْ ؟

فأجبته قائلا في مساء نفس اليوم بتحية مسائية

إذنْ يا صديقي أردُّ الجوابْ * بشكرٍ جزيلٍ بغير حسابْ
على صورةٍ لبُنيَّ صَبيًّا * وفي الصّيفِ كنّا وبحرًا عُبابْ
هُو العُمرُ يمضي سريعًا فأينَ * الطفولةُ ولّتْ وأينَ الشّبابْ
ولكنّهُ الشّعرُ باقٍ وفِينَا * يُشِعُّ… وعَذبٌ كأحلى رُضابْ
فَواصلْ صديقي صُمُودَ القوافِي * فَلا مِنْ مَتابٍ ولا مِن مَآبْ

ثمّ ردّ صديقي يقول يوم الأربعاء 6 ديسمبر 2017

السلام عليك هذا الصباح من قليبية إلى تونس ولعله يصل إلى عاصمة النور، وإلى اللقاء يوم السبت في نابل مع محبة ن ص

هداك الإله لدرب الصوابْ*فأحسنتَ ردًّا بهذا الجوابْ

وصالحتَ فـَنَّ الخليل الذي*تجنبته في زمان الشبابْ

وأحسنت في ما نثرتَ قديما*وقد لـَذَّ نظمُك عندي وطابْ

فإني أرى الدرِّ في صُرَّةٍ*يظلُّ ثمينا، ولا يُسْتـَطابْ

ولكنْ إذا نظموه عقودا*ولاح بنحرٍ نضيرِ الإهابْ…

سبانا بحسن فرحنا نغني*كما تتغني الطيورُ الطـِّرابْ

فعدت لنظم الذي قد نثرتَ*فلاح كعقد بأحلى الرقابْ

وليس بقيد وليس بــــغـُـلّ*ولكنه زينة للكعابْ.
ــــــــــــــــــــــــــ
فكان الجواب صباح الخميس 7 ديسمبر 2017 حيث أقول

ألا إنّما الشّعرُ تِــبـــرٌ يُـــذابْ * وسَبْكٌ جميلٌ إذا ما اِستجـابْ
فإنْ شئتَ حرٌّ طليقٌ بــديــــــعٌ * وإمّا بوزن الـبُــحور يُـصـــابْ
و ـ صَمّودُ ـ في ذا وذاك قـــديرٌ * بِسَبْح البُحور وشَقّ السّحـابْ
وإنّ الجميل يظلّ جـــمــيــلا * ومهما تبدّل لـونُ الــثّــيــــابْ
ومثلَ شذَى العِطرِ لمّا يَفوحُ فَلَا * لِشَكل الزّجاجةِ فيهِ اِسترابْ

وكتبت في تكريم الصديق الشاعر الكبير الدكتور نور الدين صمّود بمدينة نابل يومي السبت والأحد 9 و10 ديسمبر    2017 أقول

أبا النّور* مرحَـى * وأسعدْ بتكريمْ
أبو الشّعر أنـتَ * بقرض وتحكيمْ
وفي كل بـحـر * كتبتَ الترانيــمْ
فجاءت حِساناً * كمثل البراعيمْ
فأنتَ الجديـــرُ * بشُكر وتعظيمْ
أجيئكَ حُـــبّــا * بدون المَراسيمْ
فطابَ اللقاءُ * بأحلى التقاسِيمْ
* ـ أبو النّورـ هي كنية الصديق الشاعر نور الدين صمود التي أناديها بها في مخاطباتنا الخاصة

 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
 
حكاية اِسمه
تاريخ ميلاده غيرُ ذلك الذي في الأوراق والدفاتر وليس ذاك المُسَجّل في البطاقة الشخصية ولا في جواز السفر
تقول أمُّه إنها وضعتنه عند الحصاد ولم يكن والدُه حاضرا وقتها فقد كان يعمل في تونس العاصمة وفي ذلك العهد لم تكن الإدارة موجودة ولا قريبة من – بئر الكرمة – حيث ربوع أهله الممتدّة على مدى البصر
كان الثالث في المواليد
أخته آسيا هي الأولى وقد توفّيت بعد شهور
أخوه الحبيب مات وقد قارب عامه الأول
وشاء له اللّه أن يعيش من بعدهما شهورا حتى بلغ عامه الثاني وبعد أن تأكدت العائلة أن الموت لن يخطفه مثل أخته وأخيه قرّرت بالإجماع تسميته باِسم جده فقصد أبوه يومَ السَوق الأسبوعية شيخ البلد أي عُمدته وسجّله بتاريخ ذلك اليوم
لذلك يرى أنه من العبث أن يحتفل بعيد ميلاده الذي لم يحتفل به أحد قبل بلوغه العشرين وشكرا على كل حال لمن يهنئنه ويذكره بالمناسبة
 
أما قرار اِسمه فقد اّتخذه مجلسُ العائلة برئاسة جدّاتي الأربع اللواتي اِتفقن بالإجماع أن يكون اِسم الحفيد الأول على اِسم جدّه وذلك على سُنّة الناس وتقاليدهم منذ سابق الدّهور جيلا بعد جيل وجدّاتُه الأربع عِشن في وئام واِنسجام مع جدّه فلا خصام ولا غيرة ولا مشاحنات لأنّهن يعتبرن قلب جدّه ـ أربعةَ أرباع ـ كما قال لهنّ مرة أنه على هيئة جسمه ذي الأربعة أطراف فكل طرف ضروري له ولبقية الأطراف أيضا
تلك حكمة جدّه العجيبة والأعجبُ منها حقّا أنه لم يتبيّن جدّته الأصلية إلا بعد سنوات الصّبا فقد كان ذا حظوة لديهن جميعا
 
وحكاية اِسمه…ما حكاية اِسمه؟
 
تَسَمّى على اِسم جدّه الذي تسمّى على الفارس والشاعر الليبي ـ سُوف المحمودي ـ الذي ذاع صيته وقتذاك وكلمة سُوف في العربية تعني الرمل الرقيق اللين والكلمة تعني منطقة ومدينة – وادي سوف – في الجزائر ومنطقة ومدينة سُوف الجين في ليبيا وثمة مدينة في بلاد الأردن قرب عمان تُسمى سُوف وقد زارها برفقة الشاعر يوسف رزوقة سنة 1992 بمناسبة مهرجان جرش فكتبت من غد إحدى الصحف خبرا عن هذه الزيارة بعنوان – سُوف في سُوف –
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أول أمسية شعرية

في آخر أيام الربيع من سنة 1969 كنت أستمع إلى الإعلانات التي كانت تبثّها الإذاعة التونسية وقتذاك فشدّ انتباهي بلاغُ اللجنة الثقافية بضاحية أريانة التي ستنظم أمسية شعرية بمناسبة مهرجان الورد وتدعو من يرغب في المشاركة أن يرسل قصيدين إليها .
لست أدري كيف عزمت و أرسلت أربع قصائد وقد عزمت على الحضور حتى وإن لم أشارك في الأمسية فمساء الجمعة مناسب لأنه خال من الدروس وضاحية أريانة قريبة والفصل ربيع وهي مناسبة لاكتشاف أجواء الأمسيات الشعرية التي لم تكن منتشرة في ذلك العهد .
وكم كانت المفاجأة كبرى بعد أسبوع تقريبا عندما عدتُ من معهد ابن شرف عند منصف النهار فوجدت رسالة من اللجنة الثقافية تحمل اسمي مسبوقا بالشّاعر…كانت وماتزال وحتى بعد انقضاء نصف قرن تُمثل ذكرى من أجمل ذكرياتي التي تبعث في وجداني شعور البهجة والغبطة…
قبل ساعة كنت أجلس في قاعة كبيرة لعلها قاعة البلدية منتحيا مكانا جانبيا وأخذت أراجع نصوص القصائد متثبّتا من حركات أواخر الكلمات خاصة وعندما رفعت بصري وجلت به يمنة ويسرة وجدت أغلب كراسي القاعة قد امتلأت بالحاضرين وقتها تملّكتني رهبة لم أشعر بها من قبل أبدا وبعد برهة صعد إلى المنصة الشعراء وأذكر من بينهم خاصة أحمد اللغماني والميداني بن صالح ومحي الدين خريف وعندما أخذوا أماكنهم نادى رئيس اللجنة الثقافية على اِسمي وعلى الشاعر سويلمي بوجمعة راجيا منا إن كنا حاضرين أن نصعد بجانبهم إلى المنصة .
ما أعظمها من فرحة وما أروعه من شعور بالارتياح أن يُنادى على اسمي مسبوقا بالشاعر ثم أن أجلس على المنصة مع صف الشعراء الكبار الذين كنت أقرأ لهم وأستمع إلى بعضهم في الإذاعة وكم كانت فرحتي عارمة عندما بدأت الأمسية بنا إذ افتتحها سُويلمي بوجمعة بقصيدين وما زلت أذكر طريقة أدائه بنبرة شجية خافتة نالت إعجاب الحاضرين ثم تقدمتُ إثره إلى المصدح فوقفت أقرأ قصيدتي الأولى من دون النظر إلى الورقة أما القصيدة الثانية فقد شدتني ورقتها أكثر وأذكر أن الشاعر أحمد اللغماني قد أبدى ارتياحا خاصة للسلامة اللغوية والعروضيية وشجعنا أن نكتب بروح تفاؤلية أكثر نظرا لأننا في مرحلة الشباب وكذلك لأننا في مهرجان الورد وفي فصل الربيع وأبدى احترازه بل رفضه لقصيدي الثاني لأنه خال من الوزن العروضي ولم يعتبره شعرا أصلا فالتجديد حسب رأيه لايكون إلا ضمن إيقاع التفعيلة والقافية لكن الشاعر الميداني بن صالح قد عبّر لنا في كلمته عن ارتياحه للمواضيع التي تناولناها بما فيها من طرق للقضايا الاجتماعية والوجدانية .
قبل هذه الأمسية كنت أرسل نصوصي إلى الأديبة حياة بالشّيخ التي كنت أقرأ لها في صحف ومجلات ذلك العهد فقد كان أخوها فيصل بالشيخ زميلي وصديقي منذ أن كنا ندرس بمعهد الصادقية فكنت أسلّمه نصوصي فتقرأها وتسجل ملاحظاتها بدقة وعناية وأذكر أنني عندما التقيت بها سنة 1972 بنادي القصة في مكتب الأديب محمد العروسي المطوي بنادي القصة أبديت لها شكري وتقديري وأثنيت على ملاحظاتها المفيدة .
فتحيّة شكر وعرفان ووفاء لكل الشّعراء والأدباء والأساتذة ولجميع الذين أخذوا ببدي وشجعوني وفتحوا أمامي مختلف المجالات الأدبية والثقافية .
فما أكثر ما أخذت وما أقل ما أعطيت….

كأس الماء
 في يوم شديد الحر من منتصف شهر سبتمبر وعند الساعة الثانية بعد الزوال بالضبط شرعت في الدرس الأول مع تلاميذ أحد الأقسام بمعهد فرحات حشاد برادس الذي انتقلت إليه بعدما كنت أدرس بمعهد مدينة ماطر
أنا أستاذ جديد بالمعهد ويجب أن أفرض شخصيتي فيه بالاعتماد على الجدية التي تتمثل خاصة في الكفاءة المعرفية وفي الانضباط لذلك لم أسمح بدخول بعص التلاميذ الذين وصلوا متأخرين وشرعت مباشرة في سرد المحاور المبرمجة مبينا أهميتها وخصائصها وماكادت الحصة تنتصف حتى أحسست بحدة الأوتارالصوتية وبأن الريق قد جف والحلق قد يبس فانخفض صوتي وثقلت الحروف بل صارت مؤلمة النطق فوجدت نفسي في الهيجاء بدون سلاح فإذا بي أسمع من آخر القسم مناديا ينادي في رأفة وحماس…سيدي…سيدي … هل آتيك بكأس ماء ؟
كيف أقول لا…ومن يقدر أن يقول لا…؟!
فأجبت بسرعة نعم وشكرا
فإذا به ينطلق مسرعا ويغادر وماهي إلا دقائق حتى دخل وفي يده كأس وقطرات الندى تتلألأ من الزجاج…عجبا !…من أين أتى بها وما في المعهد وقتذاك ثلاجة ولا قوارير ماء ولا مشربة ولا حتى مقهى قريب…لكني علمت بعدئذ أن المعهد يضم جناحا خاصا لمبيت التلاميذ لا شك أنه أسرع إليه بعد أن تسلق الجدران وطلب من أحد معارفه الذين يشتغلون فيه تلك الكأس التي شربتها بردا وسلاما فروتني وشفت غليلي وجعلتني أواصل درسي الأول على أحسن ما يرام بفضل تلك الكأس .
كأس الماء…وما أدراني ما الكأس…!
مضى أسبوعان أو ثلاثة انتهجت فيها طريقتي في التدريس فلا أسمح لأحد أن يدخل متأخرا ولا أن يحضر بدون حفظ محفوظات أو بدون إعداد شرح النص فاستقام لي الأمر كأحسن ما يكون
كأس الماء… وما أدراني ما الكأس…!
ذات يوم بعدما دخلت القسم وشرعت في شرح نص إذ بالباب يطرق طرقا خفيفا لطيفا فقلت تفضل وحسبت الطارق أحد القيمين فما كان يجرأ أحد من التلاميذ أن يقطع الدرس وقد وصل متأخرا وتواصل الطرق فقصدت الباب وفتحته فإذا ذلك التلميذ يبادرني بصباح الخير والاعتذار في أدب لكني لم أسمح له بالدخول ووبخته على التأخير وعلى قطع الدرس فما كان منه إلا أن ذكرني بأسلوب فيه الكثير من الدلال والمكر قائلا أنسيت يا سيدي أنني أنقذت حياتك بكأس ماء ؟
آنذاك كان لابد من السماح له بالدخول ردا للجميل واستثناء للقاعدة…
كأس الماء… وما أدراني ما الكأس…!
في اللحظة التي تجاوز فيها العتبة بخطوة واحدة ما راعني إلا وتلميذان آخران التحقا به ودخلوا جميعا..
مرحى لهم فقد نجحوا في الحيلة والمثل يقول ـ  لا تكن يابسا فتُكسر ولا طريا فتُعصر…
كأس الماء… وما أدراني ما الكأس… !
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بين الشّعر والنّشر

كان نشر الكتاب وما يزال الهاجس الكبير الذي يؤرق الأديب فإذا ما جمع أوراقه ونضدها واستقامت له جعلها في مخطوط وبعد ذلك يرقنها ومن النادر جدا أن يقوم بالرقن بأنامله التي ألفت الورقة والقلم فيلجأ إلى أحد الراقنين أو الراقنات  وكم لابد له من صبر ومراجعة ليقدم كتابه في أحسن حال إلى دار النشر
والحمد لله لقيت صديقي الأديب عمر بن سالم فأخبرني أن صاحب دار نشر جديدة هي – سَحر – يرغب في نشر مجموعة شعرية لي ولما سألته عن صاحبها فقال إنه فلان وقد نشر له كتابا أو كتابين وكنت أعرف فلانا هذا في مناسبات معرض الكتاب فقلت لا بأس فالرجل خبير في الطباعة والتوزيع وستنتشر مجموعتي الشعرية في حلة قشيبة
وكان اليوم الموعود التقى فيه ثلاثتنا على المودة والأماني وسلمته مجموعتي الشعرية – نبع واحد لضفاف شتى – وبعد نحو شهر أعلمني بأنها طبعت فأسرعت طيرانا إلى مكتبه بشارع الحرية قرب الإذاعة وسلمني عشر نسخ على أن يضيف لي مائتي نسخة أخرى وهي قسطي من حقوقي مثلما اتفقنا اتفاق – صداقة ورجال – واتفقنا وقتها أيضا أن يسلمنيها بعد أسبوعين مساء الخميس الساعة الخامسة من الشهر الخامس -ماي- عند حفل توقيع  ضمن أمسية شعرية بالمكتبة العمومية بضاحية رادس وقبل يومين من الموعد ذهبت إليه للتأكيد وكي يأتي معه ببضع مئات من النسخ لبيعها للمؤسسات التعليمية في الجهة لأن عددا من مديريها دعوتهم وعبروا عن استعدادهم لاقتناء المجموعة الشعرية من جملة جوائز الكتب التي سيهدونها في احتفالات آخر السنة الدراسية
وكانت الساعة الخامسة من يوم الخميس من الشهر الخامس وامتلأت قاعة المكتبة العمومية التي هيأنا مقاعدها ومنضداتها في أبهى تنسيق وحضر الأصدقاء والزملاء والأدباء والشعراء والمديرون ورواد المكتبة وبقيت أنتظر إطلالة صاحب دار سَحر إلى اليوم …
المسألة قد اتضحت لي بعد هذه الواقعة حيث أنه طبع من المجموعة الشعرية نسخا على قدر عدد ما اقتنته منه وزارة الثقافة التي تزود بها المكتبات العمومية إضافة إلى عدد ما وزعه في المعارض والمكتبات التجارية … أما الشاعر فكان فنصيبه عشر نسخ  فقط  و أحيانا أصادف مجموعتي الشعرية تلك على أرصفة دكاكين الكتب القديمة فأشتريها مبتهجا..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

البابُ الثاني

يتحول نهج إنقلترا وسط العاصمة تونس إلى سوق يومية للكتب المستعملة والصالحة لمختلف سنوات الدراسة فينتصب البائعون بكتبهم على الرصيف مدة أسبوع قبل العودة المدرسية وبعدها بأسبوعين أو أكثر فقلت في نفسي عندما انتقلت إلى السنة الثانية من التعليم الثانوي في المدرسة الصّادقية لِمَ لا أبيع كتب السنة الماضية خاصة وهي ما تزال في حالة حسنة وأشتري بثمنها الكتب المبرمجة لهذه السنة ؟
فعزمت… وقبل يومين من يوم العودة المدرسية حملت الكتب إلى السوق ونضدتها بعناية فوق كرتون على الرصيف ووقفت متكئا على الحائط أنتظر الرزق وتوكلت على الله ويافتاح يارزاق كما يكتب التجار في دكاكينهم ويقولون…
بعدما مر كثيرون وتصفحوا الكتب وسألوا عن الثمن وقف فتى أمامي بدا لي في مثل سني أو أصغر بقليل…رأيته أنيقا مهذبا لطيفا وسألني عن الثمن الجملي لجميع الكتب فأجبته فاستبشر بالثمن وقال لي حسنا أشتريها كلها فابتهجت ابتهاجا كبيرا لسرعة بيع الكتب جميعها وبثمن قريب جدا من ثمنها جدبدة غير أنه قال لي إنه لا يملك الثمن معه لأن أمه تخشى عليه من السرقة وطلب مني أن أرافقه إلى بيته حيث يسكن مع أمه الوحيدة في الطابق الأول من عمارة قريبة فقلت له في نفسي … حسنا يا وحبد أمه وعزيزها….وأهلا وسهلا بك في العام القادم أيضا
واحتياطا للطوارئ حملت الكتب وشددت عليها بقوة وسرت إلى جانبه حتى وصلنا إلى باب عمارة قريبة دخلناها وماكاد يسبقني بخطوتين حتى قال لي بأدب وبصوت ملائكي – لا تتعب نفسك يا أخي وأعطني الكتب حتى تراها أمي المعلمة ثم أنزل و أعطيك المبلغ الذي اتفقنا عليه بلا نقصان فزدت ثقة به واطمئنانا وقلت كم هو على خلق كريم هذا الفتى…كيف لا يكون كذلك وهو ابن معلمة…سيماهم على وجوههم ولا شك…
بقيت أنتظر أمام باب العمارة سارحا في خيالي كيف سأعود غانما من تجارتي المربحة فذلك المبلغ يوفر لي ثمن كتب هذه السنة التي سأشتريها من السوق وسيبقى لي منه أيضا….هكذا هي التجارة أو لا تكون
مر وقت…ساعة…ثم ارتقيت المدارج إلى الطابق الأول فقابلتني مدارج أخرى نزلت فيها مسرعا فوجدت نفسي في شارع آخر..

Le train manqué

Bir El Karma*
Depuis les Hafsides,voir même avant ,selon les historiens,le transit entre la capitale Tunis et le sud du pays était continuellement vif. Le plus âgé de mes oncles me racontait que son premier voyage de Ghomrassen vers la capitale là ou il a atteint la boutique de son grand père prés de la mosquée de la Zitouna, à l’entrée de la rue Torbet El Bey,en compagnie de sa grand- mère, était sur une calèche.Quatre chevaux devaient faire le relais à l’entrée de chaque ville.En pleine course ,ce voyage dura,disait-il,deux jours et une nuit entière. Selon les coutumes ,la veille d’un voyage d’un membre de la grande famille ,toute cette famille se rassemblait dans la vaste cour- Le Houch- pour organiser le départ du voyageur. En amère pensée et en considération de mauvaises imprévisions -qui sait reviendra-t-il ou non,régnait alors une atmosphère de tristesse compréhensible toutefois . Lui souhaitant succès et réussite ,le voyageur est comblé d’amour mais aussi de cadeaux, de la Souika*, du Kadid* et autres provisions pour subvenir à sa faim durant son voyage et les premiers jours de son séjour encore précaire . Certains lui confiaient de l’argent pour quelques achats à ramener à son retour…à son retour vers son village, une à deux fois par ans au plus, la grande famille se rassemblait aussi dans la cour. Le revenu est alors accueilli dans un beau coin préparé couvert d’une peau neuve de moutons ou d’une Hassira nouvellement tissée bien décorée et souvent réservée à de telles occasions .Il est entouré par les chefs de familles et aussi par les vielles grands-mères.La plus âgée ayant l’honneur de distribuer les verres de thé et le prestige d’ouvrir les sacs du voyageur et de distribuer les cadeaux apportés:poignées de pois chiche et bonbons pour tous les enfants, même les absents auront leur part du festin . Plus que tout le reste ,les bonbons habillées de beaux papiers colorés et luisants étaient notre cible nous les garçons: après avoir avalé le contenu, on pliait soigneusement ces papiers ,on les comptait et on les mettait fièrement dans nos poches :voilà maintenant nous sommes des hommes et riches !! C’étaient des souvenirs merveilleux malgré la condition de vie très modeste et difficile à gérer pour la plupart du temps .Il régnait sur cette ambiance de fraternité , d’amour, de générosité et surtout honnêteté . Malheureusement ne dura pas longtemps cette époque à cause de la sécheresse qui a duré plusieurs années successives,le débit de l’eau du puits s’est affaiblie, la foule devenait de plus en plus grande tout au tour et l’approvisionnement en eau de plus en plus difficile. Oliviers et figuiers moururent les uns après les autres,seuls ont survécu les quelques palmiers dattiers plus adaptés à la sécheresse . Ainsi, les chefs de familles se trouvèrent dans l’obligation de quitter Bir El karma et la capitale parut la meilleure destination . En petits groupes ils atteignirent Tunis, perdus entre les cités et les rues,sans revenus fixes pour la plupart du temps. Ce départ des chefs de familles a provoqué des ruptures dans le tissu de cette vaste famille menant peu à peu à l’oubli de Bir El Karma qui nous rassemblait .Hélas .
*Bir El Karma:Puits entouré de quelques figuiers et oliviers d’où la nomination du petit village à Ghomrassen .( Karma = figuier)
*Souika : poudre de blé cuit mélangée à plusieurs ingrédients alimentaires.
*Kadid :viande salée et séchée .
Automne 1958
La veille du voyage Collé à ma mère toute la nuit, plus longue que d’habitude,j’attendais l’aube pour prendre le taxi vers Tunis ou j’habiterai chez mon oncle Abderrahmen pour terminer mes études . A l’aube nous entendîmes le bruit du moteur de l’automobile : il faut y aller … Maman …Pitié ! Accroché à ma mère qui se tenait à quelques mètres du taxi, enroulée timidement dans sa melya* je ne voulais à aucun pris me  séparer d’elle… Ma chère maman… Me voyant ainsi , elle me chuchota :”vas-y ! Tu es un homme ,les hommes ne pleurent pas !” et me poussa discrètement vers la voiture .J’avais alors six ans . La veille , mon repas était spécial et surtout un peu bizarre: c’était un plat de mechoui* contenant des morceaux de foie de chameau et des morceaux de cœur de loup ! Oui ! C’était -disait-elle- pour que je sois plus fort -comme le chameau – et plus intelligent – comme le loup !
Je me suis endormi tout le long du voyage.Lorsque j’ai ouvert les yeux ,j’étais dans un nouveau monde totalement différent .On dirait que j’ai été parachuté dans un monde de rêve : Verdure et fleurs en mille couleurs !
Ce nouveau monde est Sidi Rezigue qui est un petit village de la banlieue sud de Tunis… ! Ce n’était plus le triste désert de Bir El Karma ! J’étais tellement envahi par ce merveilleux paysage .Marchant sur un parterre si propre et encadré de petites plantes à fleurs bien taillées , j’ai cru en premier devoir enlever mes souliers pour ne pas le salir comme je devais faire en marchant sur notre tapis à Bir El Karma . Je ne me rappelle plus les détails du reste de la journée … Je ne connaissais de ma nouvelle famille que ma grand-mère . J’ai eu l’occasion de venir me soigner à l’age de quatre ans d’une grave conjonctivite qui a failli me faire perdre la vue.Heureusement mon père n’a pas tardé à m’emmener me soigner à Tunis et j’ai du séjourner quelques mois chez Sidi Salem ,l’oncle de mon père qui habitait prés de la cité Bab Eljedid. Le lendemain matin, je me suis trouvé dans la cour de l’école . Une nouvelle étape de ma vie commença
*Melya : habit traditionnel porté par les femmes rurales . *Mechoui viande grillée.
Première journée à l’école
C’était le rang de la première année primaire ,j’étais devant la classe parmi mes camarades propres et bien habillés, ils étaient sûrement issus de familles aisées, ils me regardaient avec un certain mépris , ils se demandaient :” Qui est celui-là , avec cette attitude en boule et ce teint bronzé par le soleil ?” Entrés en classe je me suis assis à l’avant dernière table.Mon camarade assis prés de moi n’a pas cessé de m’embêter en me tirant tantôt par la manche et tantôt en introduisant sa main dans ma poche …j’ai du le repousser plusieurs fois sans que le Maître ne s’en aperçoive … Le Maître si Mannoubi* – très élégant dans son costume noir et sa chemise blanche garnie d’une belle cravate en couleurs ,circulait entre les rangs enregistrant les noms des élèves . Arrivé prés de moi ,il me demanda mon nom.Mais malheureusement je n’ai pas pu le prononcer …Les lettres accrochées à ma gorge , je n’ai pu les sortir. Perturbé par les rires et les moqueries de mes camarades , j’ai presque perdu ma voix. Je me rappelai alors ma mère : elle m’a fait avaler sept langues d’agneau pour me faciliter cette tache … en vain . Je l’ai rencontré plus tard dans un club culturel à Ezzahra .Je lui ai présenté mes sincères respects .J’étais très heureux en le trouvant encore en bonne santé . .
La prière de l’Aid
J’avais dix ans quand mon père me demanda un jour de l’accompagner à la fameuse mosquée de Zitouna pour faire la prière de Aid El Fetr *. C’était pour moi une grande joie :”mon père me considère comme son ami , je suis un grand garçon maintenant .” Ma mère en a fait de l’effort pour que nous soyons tous les deux beaux et élégants . De bonne heure , nous traversions les rues de la vielle Médina de Tunis à peine éclairée,mon père dans sa djebba* bien repassée et sa chéchia*rouge carmin et moi dans mon nouveau costume européen.Il faut se dépêcher pour être à l’heure de la prière .Je faisais les grands pas pour synchroniser celles de mon père ,mon ami quoi . Je sens encore les bonnes odeurs des herbes séchées de souk El’Attarine . L’esplanade de la mosquée de Zitouna était toute ornée de merveilleux lustres à éblouir en les regardant de prés , je n’en avais jamais vu à Bir El Karma. Aux premiers pas de l’escalier ,mon père me demanda d’enlever mes chaussures et me montra avec beaucoup de soins comment les porter à la main gauche à l’envers l’une de l’autre.” Il faut entrer par le pied droit me demanda-t-il .” Peu après la fin de la prière ,se déclencha la belle voix du cheikh* Ali El Barrak citant du courant. Me voyant mal à l’aise ,mon père m’aida à croiser les jambes et un léger sommeil me prit .Je me suis réveillé après quelques instants sur le bruit du cortège de l’Imam* entouré de cheikhs vêtu en habits tunisiens traditionnels avec des imamas* brodées de belles couleurs tombant sur leurs épaules . L’imam nous salua puis se dirigea vers l’estrade en s’appuyant sur sa canne laquelle on prétendait qu’ elle appartenait à Ibn Arafa* qui était lui même
l’Imam jadis. Lorsque l’Imam atteint le Mihrab* un silence absolu régna et nous nous alignâmes en plusieurs rangées pour faire la prière de l’Aid . Le long du chemin du retour ,mon père n’a pas cessé de me parler de cet Imam Ibn Arafa …j’ai compris par la suite qu’il m’orientai vers son chemin . Mon père chéri : Me voici , après plus d’une cinquantaine d’année , assis à la même place dans cette superbe mosquée ,c’est comme si c’était maintenant ,assis près de toi après tes deux prosternations … Je sens que tu es avec moi et une grande joie et une infinie sérénité m’envahissent … En toi ,j’ai trouvé le bon musulman ,honnête,travailleur ,généreux et qui espère le bien pour tout le monde … Dors en paix mon cher papa .
*Aid el Fetr : la fête qui suit le dernier jour du Ramadan.
* Djebba : Robe traditionnelle pour les hommes.
*Chéchia : Calotte traditionnelle pour les hommes.
*cheikh :homme de religion
*Imam : le cheikh qui dirige la prière.
*Imama : écharpe traditionnel pour les hommes.
*Ibn Arafa : Mohammed ben Mohammed ben Arafa al-Werghemmi, né en 1316 à Tunis et mort en 1401 à Tunis, le plus illustre représentant de l’islam malikite à l’époque hafside.
La balle perdue
J’ai choisi la section lettres et je suis passé du lycée Sadiki vers le lycée Ibn charaf . Ayant eu mon baccalauréat en lettres, je me suis tout de suite inscrit à la faculté des lettres à Tunis là ou j’ai eu ma licence en langue arabe en 1976. Maintenant ,il faut faire son devoir envers la patrie.alors avec quelques amis et collèges ,j’ ai rejoint le service militaire .Quatre mois après ,j’ai eu mon grade de Lieutenant . Durant ces quatre mois de stage ,nous nous sommes entraînes sur différents types d’armes et en théorie on nous ont appris beaucoup sur les techniques de commandement en militaire . Un jour ,au cours de L’entraînement  au pistolet , j’étais au premier rang quand mon co-équipier qui était juste à coté de moi à mal orienté son arme et a tiré par erreur dans mon sens . Heureusement la balle a seulement afleuré mon soulier .Je l’ai vraiment échappé belle ! Début 1977, j’ai eu la belle étoile de Lieutenant à l’épaule et j’ai été orienté vers la base militaire de Bizerte ou j’ai passé une période pleine d’expériences sur différents comportements et conduites humaines sous ce vaste toit
Mon premier amour

Mon premier amour Ce fut la bibliothèque publique à la rue de Yougoslavie appelé ensuite Rue de Radhia Haddad à laquelle m’a accompagné un cousin à mon père : si Habib , un homme de littérature et qui était ami avec le grand écrivain Mikhael Nouaima . Je lui dois beaucoup car il m’a beaucoup encouragé à m’attacher à la littérature . Je n’oublierai jamais ce sentiment d’euphorie je j’ai vécu en voyant ce grand nombre de livres bien organisés et ces lecteurs qui étaient concentrés chacun sur son livre jusqu’à l’absorption …  L’île du trésor fut ce jour- là ma première et historique conquête … Un demi siècle après, je reviens de temps en temps visiter ces lieux là ou je rencontre souvent l’un de mes propres ouvrages et ce même sentiment me reviens sans tarder …. La deuxième bibliothèque qui m’a couvé pendant plusieurs années était celle de Souk El-Attarine lorsque j’étais au collège de la Sadiki , et là commença mon voyage dans le monde des grands écrivains Georgy Zaydan ,Najib Mahfoudh ,Mahmoud Elakad etc … A peine eu mes quinze ans ,j’ai déjà lu et relu” Assoud ” le fameux ouvrage du grand Mahmoud El Messadi

 A cette époque, il y avait un bon nombre de bibliothèques aux alentours de la mosquée de la Zitouna.De nos jours ,il n’en reste pratiquement plus et les locaux ont été transformés en petits restaurants de fast-foods et en boutiques d’habillage en Prêt-à-porter et cela n’est qu’un indice parmi plusieurs qui témoigne de la régression du domaine de la culture pendant ces dernières décennies. Mon deuxième amour : Le café Al Andalous Antique en genre tunisois dans ses chaises en bois forgé et ses tables en marbre tout comme son propriétaire dans sa djebba et son ancienne montre de poche accrochée à sa farmla * par une belle chaîne dorée
En 1984 fut ma première visite à l’Irak. Le café Omm-Kalthoum que j’ai visité avec mon ami poète Ibrahim Zayden se trouvait prés de l’avenue Almoutanabbi .C’était un café traditionnel par excellence ,du par-terre jusqu’aux lustres. Au coin ,un grand tourne-disques chantonnait du matin à minuit les sublimes chansons d’Om-Kalthoum des années 1970
 Sardines et chocolat
 C’était le 05 ou le 06 juin 1967 quand nous étions en classe avec notre professeur sidi  Béchir Laaribi au collège Sadiki quand un groupe de manifestants s’est introduit dans la classe criant : Palestine …Palestine … en nous demandant d’abandonner le cours et de les intégrer pour soutenir la Palestine .. Rassemblés avec les élèves des autres collèges nous avons atteint la place Port de France ( Bab El Baher) insistant de toutes nos convictions les citoyens à s’unir avec nous .Les étudiants de la faculté des lettres étaient les leaders de cette manifestation . A la place de France se tenaient quelques ambassades européennes et le centre culturel américain . Brûlures et cassures ont été notre beau boulot . Finalement , l’intervention de quelques agents de la garde nationale a mis fin à notre mouvement . Deux ou trois jours après, j’étais dans la foule saluant en adieu des équipes de militaires tunisiens leur offrant des boites de sardines , du chocolat et même du fromage . Ils étaient en route vers la Palestine . Nous avions la certitude qu’ils allaient libérer la Palestine ! Mais à peine ont-il atteint les frontières que la défaite totale était déclarée 
Dans cette atmosphère de défaite de 1967 et des mouvements de protestation contre la guerre de Vietnam et contre l’apartheid en Afrique du Sud, et avec l’apparition de nouveaux mouvements de libération dans le monde ,ma déception en tous ces régimes totalitaires dans les pays arabes me poussa vers le monde des poètes là ou j’ai été parmi les éléments rénovateurs du groupe Poètes du vent créatif .
Quelques années plus tard ,Bourguiba a été éloigné du pouvoir et remplacé par Ben Ali par coup d’état militaire .
A cette époque j’ai réussi à avoir le poste de secrétaire général de l’union des écrivains tunisiens par proposition de l’écrivain Mohamed Laroussi elmetoui.
La période que j’ai passé au sein des comités de l’union des écrivains m’a trop appris sur les personnalités effectives et réelles de plusieurs auteurs qui se disaient instruits et de principe mais cela n’était que du noir sur blanc.
L’opportunisme et la complaisance étaient à la base de tout succès dans le domaine du livre et de l’ascension en grades culturels malheureusement .
Fleur de la liberté
  C’était le printemps.Je me promenais à Evry ,une des provinces de Paris. J’étais étonné par la propreté ,et l’ordre jamais vus . Les fleurs bien présentées qui enjolivaient les boulevards ,les marches ,les ruelles et les fenêtres . Tout prés de moi se tenait un silo rectangulaire en modèle Maghrébins qui parait nouvellement construit .J’ai traversé la rue et c’était très facile de l’atteindre en toute sécurité et respect du passager . Ici ,dans ce pays ,règne le respect de l’autre ,de ses droits personnels , la liberté de conscience et le respect de la loi . Je suis passé par des cathédrales auprès desquelles se tenait un grand sanctuaire de Bouddha et des affiches de tout genre Celle qui a le plus attiré mon attention concernait le maire de cette province invitant les citoyens à lui consulter à volonté chaque vendredi de dix-sept heures à dix -huit heures et demi Sur l’affiche était écrit aussi son numéro de téléphone personnel ! Nous sommes encore très loin de cette mentalité ,malheureusement

Le couscous

A peine J’ai fait les premiers pas sur le gazon vert au bord du petit lac du jardin public, qu’il me disait  dans un air impératif mais d’une douce reproche : Non ! Il ne faut pas

marcher sur les herbes vivants ! on risque de tuer les fleurs !
Et il m’indiqua le passage qu’il faut emprunter .
C’était mon petit fils qui n’avait alors que presque cinq ans.
Son père s’en ai pris à lui mais pour moi c’était une satisfaction vis à vis de cette éducation correcte dés son jeune a^ge .
Les jardins d’enfants et les garderies est un corps éducatif qui prend dans les pays civilisés la responsabilité d’apprendre aux petits les A B C de la bonne conduite et du savoir vivre pour devenir un bon citoyen digne et à la hauteur d’honorer son pays ce qui est très

différent de ce qui existe chez nous ou’ ces locaux ne sont pour la plus part du temps que des camps de concentrations là ou’ sont déposés les petits que les parents ne peuvent pas prendre en charge tout le temps .. Ainsi , ils sont  plutôt des boites commerciales qu’autre chose ..Le couscous ,ce fameux plat tunisien était présent au restaurant Strasbourg  en 1991.J’en ai profité de sa belle présence ,j’étais alors avec un groupe d’écrivains tunisiens invités par l’association *Entre les deux rives*et c’était une surprise pour moi de trouver sur l’affiche du menu le plat de Couscous au fruits de mer . Il était d’une saveur inoubliable .
.

.
A mon petit fils Wael

Je t’écris ces quelques mots espérant q’un jour tu auras l’occasion de les lire attentivement .
Tu as à peine tes cinq ans alors que je dépasse de trois ans la soixantaine et malgré ce grand écart d’âge ,j’éprouve un énorme plaisir de t’écrire ,de t’entendre parler sans peine dans la langue de Baudelaire et l’accent d’Aznavour .

J’espère te voir un jour aussi compétent dans la langue de Elmoutanabbi et Taha Houssein et encore plus dans d’autres champs linguistiques de cet univers pour établir paix , tolérance et autres valeurs humaines …
Mon enfance était très différente de la tienne, j’avais beaucoup de mal à prononcer quelques lettres ce qui m’a poussé à garder souvent le silence.
Je suie fier de te voir heureux avec tes copains dans ton jardin d’enfants prés de chez toi .
A cet

âge , à la campagne de Ghomrassen au sud de la tunisie, je jouais avec mes cousins à me fabriquer des jouets en argile .Les palmes étaient nos chevaux sur lesquels nous traversions nos vastes déserts et oueds .

Quant à ta mère ,je l’ai rencontrée la première fois un certain Samedi 8 fevrier 2008 lors d’un vermissage de mon ami peintre Othmen El Babba qui s’est inspiré de mes poèmes pour peindre ses tableaux .
Ce jour là a coïncidé avec les résultats des examens de la faculté où étudiaient ta mère et ton père Oui ,ils étaient dans la même classe et ils ont eu leurs résultats de succès à la même minute .
Ce jour-là Dieu m’a donné une superbe belle et intelligente fille : ta maman !
 
Maintenant ,je vais te parler de ton premier jour au jardin d’enfants:
tu potais fièrement ton petit sac à dos .Actif ,tu me dépassais en courant comme faisait ton père à ton
âge lorsque je l’ai accompagné à son jardin d’enfants à Rades dans ce vaste boulevard orné de belles arbustes et fleurs qui embaument de mille parfums .
Mon cher et unique fils …Je lui racontais des petites histoires le long du chemin .
Tu es tout simplement sa copie avec en plus la grande ambition de ta maman .
Je suis très heureux de toi mon cher Wael.

Courcouronnes

 
Dans la langue latine des anciens
Le village à l’orée de la forêt‘ Ou l’entourant
/ Demeure /Courcouronnes ,La france / Kerkouane
La Tunisie / Kirkouk
,L’Irak /Peuples , nations ,pays et continents .
Civilisations en civilisations / Langues et autres ‘langues
 Les villes se ressemblent ./
 
Les arbres s entrelacent
Malgré la chaleur de cet été
Elles éclatent de pure verdure
En sombre verdure
Ici, la lavande rieuse embaume l air .
Là , les coquelicots explosent leurs couleurs
Et là , fleurissent celles qui
rappelant les Francs
ressemblent aux violettes
 
Et je passe
De la rue Mozart à l angle Lamartine .
Je traverse tour à tour des airs symphoniques et poétiques .
Vers l’arène ont fleuri les jardins suspendus .
J’ai marché d un pas léger
Sur l’herbe mouillée de rosée
Et je m’en excuse .
Soleil , nuages et pluies .
Effusion de perles sur le trottoir .
.
A l’arrêt du bus , je presse le pas .
Sur une jolie colonne verte ,tout à côté ,
je lus l’heure de la prochaine arrivée .
Ainsi que celle d’après .
En minutes et secondes .
Là , le temps en or .
Navré , de perles .
J’attends .
Telle une musique , la cloche sonne huit heures et demie .
Les écoliers sont en rangs .
Ils ouvrent les livres .
La maîtresse dit :
“Lis”
Le bus se dandinant est arrivé
Puis, tristement , s’en est allé .
Les passagers montèrent tranquillement
J’ai validé mon ticket
Tic Tic
Je m’assieds
Bizarre !
Pas de bousculade , pas de cris ni de piétinements .
La vitre est propre et transparente .
Les mouettes se dispersent
Et autour du lac , tournoient .