فضيلة الشابي

شهادة
ـــــــــ

الشهادة التي أرسلتها إلى أحد الأساتذة الباحثين وقد طلبها منّي حول الشاعرة فضيلة الشابي ـ
هي ثالثة الإثنين وهما محمد الحبيب الزناد والطاهر الهمامي عندما بادروا على صفحات مجلة الفكر باِبتكار أسلوب جديد في الشّعر غير ملتزمين بالبحر و التفعيلة والقافية غير أن الشاعرة فضيلة الشابي تميّزت بصوت متفرّد ضمن تلك الجوقة التجديدية العارمة التي اِكتسحت المجلات والصّحف والنّوادي فقد تمسّكت بالعربية الفصحى من ناحية واِهتمّت بالوجدان وقضايا الإنسان من ناحية أخرى بينما جنحت أغلب الجماعة في قصائدها إلى الدّارجة لغةً والمواضيع التي تعبّر مباشرة عن المهمّشين ثمّ بعد سنوات من تلك الطفرة الشعرية أصبحنا نقرأ لها قصائد او نصوصا مفتوحة على أجناس أخرى نلمس فيها العمق الفكري أكثر من الهاجس العاطفي ثمّ ألفيناها تكتب أو تقول الشّعر على النّمط الشعبي ففضيلة الشابي تتطوّر باِستمرار من أسلوب في الشّعر إلى آخر ومن جنس أدبي إلى آخر بل من حالة وجدانية أو فكرية إلى أخرى لتلامس تخوم التصوّف كيف لا ؟ وآل الشابي ضاربون فيه جيلا بعد جيل…
إن فضيلة الشابي نسيجُ وَحدِها بين معاصريها ومعاصراتها أيضا فشِعرُها شِعرُ جادّ ويعبّر عن مراحل مسيرتها بصدق وتوهّج….
ويمكن الرجوع إلى كتابي ـ حركات الشّعر الجديد في تونس الصادر سنة 2008 عن دار الحريّة بتونس


سُوف عبيد

رادس

 رادسُ

تَنُوءُ النّوارسُ
بينَ أخضرَ وأزرقَ
التّينُ والياسمينُ
بياضُ المِلحِ
نوّارةُ الجُرحِ
رادسُ

مِنْ يَمنٍ جِئنا ومِنْ أندلسٍ
حَسّانُ الفاتحُ يصنعُ الفُلكَ
مِنْ مِصرَ إلى ـ المَلْيَانِ ـ
مَجراها ومَرساهَا

رادسُ
اِمْضِ في البحر حسّانُ
حنّبعلُ يُحاصرُ رُوما
ينتظرُ المَدَدْ
لكنّما ظمَأ هُوَ البحرُ
خرابٌ خرابٌ قرطاجٌ أمامَكَ
لا أحدْ
فكيفَ لا يُهدَرُ دَمُ ـ فَرْحاتِ حَشّادٍ ـ ذاتَ صباح
مَرّتين
كذا أخبارُ ثورةِ العَجينِ
مِنَ الخليج إلى النّيلِ حتّى الأطلسِ
أهمَلهَا الرُّواةُ متابعة قراءة رادس

شكرا على الوفاء

كان حُلما…فتحقّق ويستمرّ…
ذات يوم ممظر من خريف سنة 1991 اجتمع من كل ولاية تلميذان من الذين يكتبون الشعر والقصة على مدى يومين بمعهد فرحات حشاد برادس فعرضوا نصوصهم بحضور عديد الأدباء والأساتذة من بينهم محمد العروسي المطوي وعبد الرحمان مجيد الربيعي ونور الدين بالطيب ثم أصبحت هذه المبادرة تُسمّى ـ منتدى الإبداعات الأدبية بالوسط المدرسي ـ تنظمه وزارة التربية كل عام
واليوم …يوم السبت 4 نوفمبر يكرّم هذا المنتدى أحد الذين بادروا بتنظيمه وسهروا على تواصله…شكرا على الوفاء والاعتراف بالجميل

شكرا…ما أكثرَ ما أخذتُ…ما أقلَّ ما قدّمتُ !
صورة من تكريم المنتدى الوطني للإبداعات الأدبية في الوسط المدرسي الذي انتظم بفندق مدينة الزهراء من ولاية بنعروس صباح السبت 4 نوفمبر 2017 وهو المنتدى الذي يجمع تلميذين من هواة الأدب من كل ولاية في كل سنة وقد انطلق من مبادرة سنة 1991 كان لي الشرف أن كنت من بين مُنظّميها مع السيد معاوية حمام مدير معهد فرحات برادس والأستاذ الشاعر عبد الرحمان الكبلوطي متفقد العربية ثم استمرت هذه التظاهرة إلى اليوم وقد كان من بين المشاركين فيها على مدى السنوات الماضية عديد الأسماء الأدبية المعروفة التي حظيت بالتشجيع والمتابعة
يبدو في الصورة من اليمين إلى اليسار الأستاذ الشاعر مراد العمدوني عن هيئة التنظيم في الإدارة الجهوية للتربية في ولاية بنعروس ثم السيد الوالي ثم سُوف عبيد يلقي كلمة بالمناسبة ثم السيد المدير الجهوي السيد مقداد الدريدي ثم الأستاذ ذكريات بُرجي مساعدة المدير الجهوي

 

http://www.alchourouk.com/280899/674/1/-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D8%AA%D9%82%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B7%D9%86%D9%8A_%D9%84%D9%84%D8%A5%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%A7%D8%AA_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D8%B1%D8%B3%D9%8A%D8%A9:_%D8%AA%D9%83%D8%B1%D9%8A%D9%85_%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8C%D8%A7%D8%B9%D8%B1_%D8%B3%D9%88%D9%81_%D8%B9%D8%A8%D9%8A%D8%AF_-.html

الزّيتُونةُ

الزّيتُونةُ

بَينَ الأزرقَيْنِ
سَاحِلٌ… وسماءٌ
بينَ الأحمَريْنِ
بُرتقالةُ الشّمسِ وتِبْرُ الصَّحراءِ
بينَ الأبيضَيْنِ
اِمتدادُ السّباسبِ
وعلى هذا المَدى
تلوحُ خَيمتُنا شامخةً
خضراء

مِنْ بينِ لُحْمَتِهَا وسَداهَا
لألاءةَُ النّجوم
فِي حَالكِ اللّيالي نَراهَا
بينَ الصّخر، فِي المِلح، عَلى الرّملِ
أو فِي الثّرَى
تُزهرُ في بَهَاهَا
تَباركتِ الزّيتُونَةُ
سُبحانَهُ فِي كلامهِ
حَباهَا

تُونسيّةٌ
لا شرقيّةٌ… ولا غربيّةٌ
ضاربةٌ جُذورُها في شرايينِ القلبِ
نحوَ جِهاتِ الرّوحِ
تفتحُ أهدابَهَا عندَ الرّبيعِ
ناعمةً، بيضاء
هِيَ الياسمينُ في اللّونِ
والمِسكُ شذًى
فَاكتُبِي مِنْ مِشكاةِ اللّهِ
آلاءَكِ الدُرّيّةَ
تحتَ رَيّانِ الظّلال

شَعْشَعَتِ الأنوارُ
علينا منكِ
فِي كلّ غُصنٍ

التّين والزّيتُونُ
لمَذاقِ الخُبز على جَمْرِكِ
سِحْرُ أوّلِ الحُبِّ
إذْ نَغمِسُ الرّغيفَ في رَقْراقِ رُوحِكِ
تَسيلُ مِنَ الخَابيهْ
مُعتَّقَةً مِنْ قديمِ العُصور
كأنّهَا رحيقُ الأرض

حَسناءُ الحَسناواتِ
وَضّاءَةٌ، مُمْتلئةٌ
وعاليهْ

سلامٌ، سلامٌ
في الزّمنِ نَشيخُ
لا تَكبُرينَ
أكلّمَا تاهتْ بأقدامِنَا
شِعابُ الثّنايَا
عُدنا إليكِ بِشَيبِ السّنين
فاِمسَحِي على الأحزان فينَا
والخطايَا

زُجاجُ زَيتِكِ الوهّاج
نُورٌ على نورٌ
فَيَنْبلجُ فِينَا
فَجرٌ جديدْ

 

حكاية ـ أمّي سيسي ـ في عهد ثقافة البيروقراطية

حكاية ـ أمّي سيسي ـ في عهد ثقافة البيروقراطية
 
كان الأدباء والفنانون قبل سنوات قليلة يتسلمون المنحة الرمزية ـ التي لا تُسمن ولا تُغني من جوع ـ مباشرة نقدا أو صكا إثر إنجاز مشاركتهم في مناسبة ثقافية لكنهم منذ زمن الثلاثي الحاكم في تونس ـ الترويكا ــ أصبحوا يمضون عقدا معرّفا به  لدى البلدية أولا ثم يسجلونه في القباضة بدفع إتاوة على كل ورقة ثانيا وبعد ذلك يرجعونه إلى الإدارة ثالثا فيظل الأديب أو الفنان ينتظر شهرا رابعا وخامسا وسادسا وحولا كاملا وسنين عددا وأكثر لتحويل المبلغ إلى حسابه وربما لا تنفّذ وزارة المالية ذلك لأسباب بيروقراطية أو حتى يُسوّي المعنيُّ بالأمر الوضعية الجبائية لجمعيته الثقافية….إنّها  إجراءات حكيمة ورشيدة تشجّع على النشاط والاِبتكار والإضافة والمبادرة ـ لا محالة ـ ولا شكّ ـ  إنها خرافة أمّي سيسي التونسية في زمن ثقافة البيروقراطية…

نوادي الشّعر في تونس ـ شهادة

ـ 1 ـ

في سنة 1974 اِلتقينا… كنّا شبابا نحبّ الشّعر والأدب والمسرح والسينما والرسم والموسيقى وتعارفنا على صفحات المجلات والجرائد التي كنا ننشر فيها نصوصنا …تبادلنا ما طالعناه جهرا وسرّا …حتى شِعر ماوتستونغ  وقصائد الهَيْكُو… بالفرنسية طبعا… وقرأنا شعرنا في اجتماعات الإضرابات والتحركات الطلابية وفي كلية الآداب بشارع 9 أفريل بتونس العاصمة وفي دار الثقافة ابن رشيق ودار الثقافة ابن خلدون وفي بعض المقاهي القريبة منهما وقد حضرنا في سنة 1973 بعض جلسات مؤتمر أدباء العرب ومهرجان الشّعر العربي وتعرفنا إلى كثير من الشعراء والأدباء من بينهم الأديب العراقي عبد الرحمان مجيد الربيعي فكان حضور أولئك الأدباء والشعراء العرب بيننا ـ  وهم الذين كنا نقرأ لهم ـ قد شحذ لدينا الهمة وزاد من طموحنا في أن يكون جيلنا إضافة نوعية في الأدب التونسي والعربي وحتى العالمي فاتّصلنا بالسيد عبد القادر القليبي مدير دار الثقافة ابن خلدون وعرضنا عليه تكوين نادي الشعر فلبّى اقتراحنا وشجّعنا مشكورا فبدأنا الجلسات الأسبوعية مساء كل يوم جمعة بالطابق الثاني وذلك بتقديم نصوص بعض الشّعراء ومسيرتهم سواء كانوا تونسيين مثل منوّر صمادح والطيّب الشّريف أو من العرب مثل أمل دنقل وأدونيس وكذلك من بقية أنحاء العالم مثل لوركا وسان جان بارس وبابلو نيرودا وكنّا نقرأ قصائدنا أيضا التي ننبري لها بالنّقد  متابعة قراءة نوادي الشّعر في تونس ـ شهادة

شكرا …شكرا

نظم فرع جمعية تنمية اللغة العربية برادس مساء الجمعة 13 أكتوبر 201 بدارالجمعيات أمسية أدبية اِحتفالية بمناسبة صدور ديوان الشاعر سُوف عبيد عن دار النشر لاتحاد الكتاب التونسين الذي اشتمل على الأعمال الشعرية الكاملة وقد ترأس اللقاء الدكتور حسين العوري الذي استعرض بعض قصائد الديوان متوقّفا عند خصائصها الأسلوبية وأبعادها التاريخية كما أبرز القيمة الوثائقية في القسم الخاص بالسيرة الذاتية في الديوان ثم فسح المجال للحاضرين الذين عبروا عن ابتهاجهم وترحيبهم بصدور الديوان وساهم الشعراء بقراءة قصائدهم كتحية مودة وصداقة  وقد حضر الأمسية عديد الأدباء والشعراء والأصدقاء  وهم خاصة

حسين العوري ـ محسن العوني ـ سالم اللبان ـ فاطمة سعد الله ـ عثمان الجلاصي الشريف الجلاصي ـ محمد غفران الجلاصي ـ مهدي بوفارس ـ عبد السلام لخضر ـ توفيق بالشاوش ـ عبد الحكيم زرير ـ علي شقواي ـ محمد عبد العظيم ـ سونيا عبد اللطيف ـ أحمد جليد ـ علي دب ـ فاروق العمراني ـ محمد محسن العايدي ـ رمضان العوني ـ يوسف طرابلسي ـ جمال المسروقي ـ مبروك الساسي ـ علي منجور ـ محمد السليتي ـ محمد علي الحجري ـ بنور مشفر ـ بسمة بن نجمة وسلاتي ـ الهادي ثابت ـ ناجي جراد ـ والتحق آخرون أثناء الأمسية…

متابعة قراءة شكرا …شكرا