البُرتقالة والسكّين

شُكرًا
سَلِمَتْ يداكِ
أشْتَهي البُرتُقالةَ بأصَابعي
أغرسُ فيها بلطفٍ
ثُمّ أطوفُ بها
أداعبُ الثّنايا والتّلافيفَ
حتّى أصِلَ إلى غِلالتِها البيضاءِ
ثَمّةَ…تَحتَ الشّفيفِ…هُناكَ
الأرضُ في أَوْج الفُصول
قَيْظُ الجنوب ومَطرُ الاِستواءِ
شَمالا..
الينابيعُ التي لم يصلها أحدٌ
ومِنْ شَرق إلى غربٍ
الأسوارُ حولَ المَدائنِ ذواتِ الأبراج أفتحُها
وحدِي
بلا خَيل أو مَدَدٍ
فيَرشَحُ العصيرُ على شَفتِي
يَنِزُّ برحيق الأرضِ
أيتُّها التي كالبرتقالةِ في يدِي
تاجِي، صولجاني، مَمْلكتِي
أنا سَيّدُ الفاتحينْ
عَليكِ السّلامُ
لا حاجةَ لي بالسّكينْ
كفَى ما فعلتْ بي عيناكِ
شُكرا سيّدتي
سَلِمَتْ يداكِ
قَشِّرينِي

على جناحيْ حديد ونار أو عائد من دمشق

على جناحيْ حديد ونار

أو

عائد من دمشق

بقلم سُوف عبيد

ـ 1 ـ


الطائرة نحو بيروت على الساعة الثامنة صباحا ويجب أن أكون في المطار قبل ساعتين على الأقل أي السادسة لذلك قضيت الليلة في دار والدي ـ رحمه الله ـ وسط العاصمة لأكون قريبا من المطار إذ الفصل شتاء والسّحب باتت دكناء والحالة الأمنية لا تبعث على الطمأنينة ممّا يجعل التنقل من ضاحية رادس إلى المطار في ساعة مبكرة غير مضمون فسيارات الأجرة لا تجازف بالجولان في مثل هذه الظروف
و قبل أن ترنّ ساعة الهاتف بادرتُ بالنهوض وعند الخامسة كنت أّودّع زوجتي الحريصة دائما على أدقّ التفاصيل في حلّي وترحالي وأكّدتْ مُوصيةً على تناولل قراص الدواء في مواعيدها ثم دسّت بعنايتها المعهودة اللّمجة والبسكويت وقارورة الماء في حقيبتي الصغيره التي لا تحتوي إلا على نسختين من ديواني وقميصين وربطتيْ عنق وثيابي الداخلية فأنا أحبّ السفر خفيفّ الحِمل لا يُعيق تنقلي و يسهّل إجراءات التسجيل والتفتيش في المطارات والحدود
رذاذٌ على تونس

فجرَ يوم الجمعة الثاني عشر من جانفي سنةَ ثماني عشرة وألفين خرجت من المدينة العتيقة مُسرع الخطى نحو الشارع الكبير فلم ألاحظ الحركة العادية ولا تواتر سيارات الأجرة في مثل هذه الساعة بسبب الاضطرابات السائدة في البلاد التي لم تعرف الاستقرار رغم تعاقب الحكومات ووعود الأحزاب
صباح الخير يا تونس
الخامسةُ والنصف والسيّدةُ التاكسي لم تأت
ماذا أفعل إن فعلَتْها ولم تأت
لا شكّ أن الطائرة لن تنتظرني وسترحل في موعدها

بدأ هاجس الشك ينخرني
ولمحتها صفراء تطل قادمةً تتهادى في ثوبها الأصفر بإشارتها الضوئية الحمراء وهي علامة أنها مُهيأة لي فأشرتُ إليها من بعيد إني هنا يا سيدتي وفي اِنتظارك
صباح الخير
صباح الخير
إلى المطار من فضلك
لم أكن في حاجة أن أرجو من السائق أن يسرع حيث لم أكد أغلق الباب حتى انطلق كالعاديات ضَبحا والمغيرات صُبحا لا يعبأ حتى بالأضواء الحمراء وما رأيت سيارة أمامه إلا تجاوزها حتى وقف عند باب مطار تونس قرطاج
شكرا سيدي
والشكر يجب أن يكون نقدا كي يكون ذا جدوى وإلا أكون كقول الشاعر جَحظة
لي صديق يحبّ قولي وشدوي * وله عند ذاك وجهٌ صفيقُ
إن غنّيتُ قال أحسنتَ زدني * وبأحسنتَ لا يباع الدّقيقُ

ـ 2 ـ

متابعة قراءة على جناحيْ حديد ونار أو عائد من دمشق

الكمنجة

الكمنجة

–إلى زكرياء القُبّي

دخل زكريّاءُ علينا
يدُهُ في يدِها / يدُها في يدِه
على كرسيّ واحدٍ
جلسَا
بلُطف هَدْهَدها على ساعِدهِ
حتّى نامتْ في أحضانهِ
ومن دُون أن يُزعجَ أحلامَها
رُويدًا…راودَها… رويدًا
حتّى نَضَا عنها المعطفَ
فتح أزرارهُ واحدًا واحدًا
تبارك اللّهُ أحسنُ الخالقينَ
إذْ بَراها كأجمل ما تكونْ
في سُمرةِ الأَبنُوس
رقيقةَ الخِصر
ناعسةَ الجُفون
ومِنْ شَوق إليها
هوَى عليها…تقولُ ذبحًا
كالقُبلْ
فَمِن الحُبّ ما قَتلْ
كدْنا مِنَ الأشواق نفيضْ
وزكرياءُ يُرفرفُ
على أجنحةِ حمائمِهِ البِيضْ…

*الحمائمُ البِيضُ ـ فرقةٌ موسيقيّة تأسّست سنة1984 وقد غنّت بعض قصائدالشّاعر

من الكسكروت بالهريسة والتُنّ….إلى فندق الخمس نجوم

من الكسكروت بالهريسة والتُنّ….إلى فندق الخمس نجوم
——————
عندما حضرتُ المؤتمر الأول وأنا عضو جديد باتحاد الكُتّاب التونسين سنة 1980 ـ في ما أذكر ـ كنا حوالي ثمانين عضوا وطالبنا وقتها الهيئة الجديدة أن تعمل على إصدار مجلة خاصة بالاتحاد وكان مقر الاتحاد مكتبا صغيرا في دار الثقافة بباب العسل…مرت السنوات والهيئات ودخل الاتحاد من دخل وغادره من غادر و تمكن من إصدار المجلة والحصول على مقر في قلب العاصمة وإنشاء الفروع واستضافة المؤتمر العام للأدباء العرب وإصدار أنطولوحيات مترجمة إلى الفرنسية في الشعر والقصة والمسرح والنقد والقيام بعشرات الندوات والملتقيات بالإضافة إلى نشاط النوادي والوفود والمشاركة في عديد اللجان الخاصة بالكتاب والأدب والسينما وقد واكب تاريخ تونس المعاصر مثل ما عاصرته بقية الجمعيات والمنظمات مدا وجزرا ومثل ما عاصرت الاتحادات والرابطات الأدبية في بقية الأقطار العربية وفي البلدان الاشتراكية لكنه كان أكثر منها تحررا وأقل تماهيا مع الأنظمة فقد كان اتحاد الكتاب التونسيين في بعض فتراته يضم في هيآته المديرة أطيافا فكرية وسياسية مختلفة بل وحتى بعض ممثلي الحركات المعارضة ومن مدارس أدبية وفنية متعددة وكان أعضاؤه من شتى الفئات الاجتماعية والمستويات التعليمية مما جعله ممثلا بوضوح لجميع ألوان الأقلام التونسية وكانت جميع هيآته منتخبة انتخابا ديموقراطيا وقد أفسح مجال نشاطه لكثير من الكفاءات الأدبية والفكرية بالرغم أنها ليست من أعضائه بل وقد رشح البعض منها لنيل الجوائز وطنيا وعربيا وعالميا .
أما اليوم فعليه أن يواصل المسيرة من أجل الرفع من شأن الكتاب والأدب التونسي ومن منزلة الكاتب ولا يكون ذلك إلا بالبرامج المدروسة وبروح الحوار والصمود والتحدي مع الإصرار على تحقيق الأحلام….

متابعة قراءة من الكسكروت بالهريسة والتُنّ….إلى فندق الخمس نجوم

لقاء الوفاء حول ديوان سوف عبيد

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أثيل الشكر إلى صديقي الشاعر عبد العزيز الحادي الذي هندس لأمسية الاحتفاء بصدور ديواني ضمن جلسات نادي الشعر باتحاد الكتّاب التونسيين وذلك مساء الجمعة 8 ديسمبر 2017 والشكر الجزيل للصديقة الشاعرة سونيا عبد اللطيف التي قدّمت قراءة ضافية للديوان والشكر الحميل للأساتذة الفنانين زكرياء قبّي وعمر بوثور وسلافة ذهبي والشكر الكبير للأستاذ المحامي حسن المطيع رئيس جمعية ابن عرفة وللأستاذ الشاعر مختار المختاري رئيس جمعية مراجعات والشكر العميم لجميع الذين حضورا الأعزاء الأوفياء الشعراء والشاعرات والأصدقاء والصديقات والزملاء الكرام…والشكر موصول أيضا إلى جميع الذين راسلوا أو هاتفوا وتعذّر عليهم الحضور… وما كانت هذه المناسبة تتمّ لولا حرص صديقي الشاعر الأستاذ صلاح الدين الحمادي رئيس الاتحاد على نشر الديوان فشكرا له مع التقدير على مبادرته التي أعتبرها أكبر تتويج لمسيرتي الأدبية وتحية إخلاص ووفاء إلى اتحاد الكتّايب التونسيين وإلى أعضائه جيلا بعد جيل من أجل الرفع من شأن الأدب التونسي ـ سُوف عبيد

متابعة قراءة لقاء الوفاء حول ديوان سوف عبيد

تحية بتحية…والبادي أكرم

أرسل إليّ صديقي الشاعر الدكتور نور الدين صمود صورة يبدو فيها بيننا اِبني الذي كان يبلغ من العمر سنتين وقد التقطت لنا سنة 1986 بشاطئ المنستير ثمّ أردفها صباح اليوم الثلاثاء 5 ديسمبر 2017 بهذه الأبيات جاعلا لها ـ تحية صباحية ـ عنوانا

ْتمُرُّ العقودُ كمَرِّ السحابْ* ويبلغ ذا الطفلُ سنَّ الشباب
وجدد سوفـًا فأصبح جدا*جديد الشعور وغضَّ الإهابْ
وما شاب عقل له شعورٌ*ولكنما شـَعْره اليوم شابْ
إوإن المشيب وقارُ الشيوخِ*وذلك أمر أتَى في الكتابْ
وإن الشباب أوان التصـابي*بما قد يؤدي لشرب الشرابْ
ونظم القوافي وترك العفاف*وبحث على ما وراء النقابْ
وكم قلت للشعر:هل من متابٍ*عن الشعر؟قال: وأين المتابْ ؟

فأجبته قائلا في مساء نفس اليوم بتحية مسائية

إذنْ يا صديقي أردُّ الجوابْ * بشكرٍ جزيلٍ بغير حسابْ
على صورةٍ لبُنيَّ صَبيًّا * وفي الصّيفِ كنّا وبحرًا عُبابْ
هُو العُمرُ يمضي سريعًا فأينَ * الطفولةُ ولّتْ وأينَ الشّبابْ
ولكنّهُ الشّعرُ باقٍ وفِينَا * يُشِعُّ… وعَذبٌ كأحلى رُضابْ
فَواصلْ صديقي صُمُودَ القوافِي * فَلا مِنْ مَتابٍ ولا مِن مَآبْ

ثمّ ردّ صديقي يقول يوم الأربعاء 6 ديسمبر 2017

السلام عليك هذا الصباح من قليبية إلى تونس ولعله يصل إلى عاصمة النور، وإلى اللقاء يوم السبت في نابل مع محبة ن ص

هداك الإله لدرب الصوابْ*فأحسنتَ ردًّا بهذا الجوابْ

وصالحتَ فـَنَّ الخليل الذي*تجنبته في زمان الشبابْ

وأحسنت في ما نثرتَ قديما*وقد لـَذَّ نظمُك عندي وطابْ

فإني أرى الدرِّ في صُرَّةٍ*يظلُّ ثمينا، ولا يُسْتـَطابْ

ولكنْ إذا نظموه عقودا*ولاح بنحرٍ نضيرِ الإهابْ…

سبانا بحسن فرحنا نغني*كما تتغني الطيورُ الطـِّرابْ

فعدت لنظم الذي قد نثرتَ*فلاح كعقد بأحلى الرقابْ

وليس بقيد وليس بــــغـُـلّ*ولكنه زينة للكعابْ.
ــــــــــــــــــــــــــ
فكان الجواب صباح الخميس 7 ديسمبر 2017 حيث أقول

ألا إنّما الشّعرُ تِــبـــرٌ يُـــذابْ * وسَبْكٌ جميلٌ إذا ما اِستجـابْ
فإنْ شئتَ حرٌّ طليقٌ بــديــــــعٌ * وإمّا بوزن الـبُــحور يُـصـــابْ
و ـ صَمّودُ ـ في ذا وذاك قـــديرٌ * بِسَبْح البُحور وشَقّ السّحـابْ
وإنّ الجميل يظلّ جـــمــيــلا * ومهما تبدّل لـونُ الــثّــيــــابْ
ومثلَ شذَى العِطرِ لمّا يَفوحُ فَلَا * لِشَكل الزّجاجةِ فيهِ اِسترابْ

وكتبت في تكريم الصديق الشاعر الكبير الدكتور نور الدين صمّود بمدينة نابل يومي السبت والأحد 9 و10 ديسمبر    2017 أقول

أبا النّور* مرحَـى * وأسعدْ بتكريمْ
أبو الشّعر أنـتَ * بقرض وتحكيمْ
وفي كل بـحـر * كتبتَ الترانيــمْ
فجاءت حِساناً * كمثل البراعيمْ
فأنتَ الجديـــرُ * بشُكر وتعظيمْ
أجيئكَ حُـــبّــا * بدون المَراسيمْ
فطابَ اللقاءُ * بأحلى التقاسِيمْ
* ـ أبو النّورـ هي كنية الصديق الشاعر نور الدين صمود التي أناديها بها في مخاطباتنا الخاصة

فضيلة الشابي

شهادة
ـــــــــ

الشهادة التي أرسلتها إلى أحد الأساتذة الباحثين وقد طلبها منّي حول الشاعرة فضيلة الشابي ـ
هي ثالثة الإثنين وهما محمد الحبيب الزناد والطاهر الهمامي عندما بادروا على صفحات مجلة الفكر باِبتكار أسلوب جديد في الشّعر غير ملتزمين بالبحر و التفعيلة والقافية غير أن الشاعرة فضيلة الشابي تميّزت بصوت متفرّد ضمن تلك الجوقة التجديدية العارمة التي اِكتسحت المجلات والصّحف والنّوادي فقد تمسّكت بالعربية الفصحى من ناحية واِهتمّت بالوجدان وقضايا الإنسان من ناحية أخرى بينما جنحت أغلب الجماعة في قصائدها إلى الدّارجة لغةً والمواضيع التي تعبّر مباشرة عن المهمّشين ثمّ بعد سنوات من تلك الطفرة الشعرية أصبحنا نقرأ لها قصائد او نصوصا مفتوحة على أجناس أخرى نلمس فيها العمق الفكري أكثر من الهاجس العاطفي ثمّ ألفيناها تكتب أو تقول الشّعر على النّمط الشعبي ففضيلة الشابي تتطوّر باِستمرار من أسلوب في الشّعر إلى آخر ومن جنس أدبي إلى آخر بل من حالة وجدانية أو فكرية إلى أخرى لتلامس تخوم التصوّف كيف لا ؟ وآل الشابي ضاربون فيه جيلا بعد جيل…
إن فضيلة الشابي نسيجُ وَحدِها بين معاصريها ومعاصراتها أيضا فشِعرُها شِعرُ جادّ ويعبّر عن مراحل مسيرتها بصدق وتوهّج….
ويمكن الرجوع إلى كتابي ـ حركات الشّعر الجديد في تونس الصادر سنة 2008 عن دار الحريّة بتونس


سُوف عبيد

رادس

 رادسُ

تَنُوءُ النّوارسُ
بينَ أخضرَ وأزرقَ
التّينُ والياسمينُ
بياضُ المِلحِ
نوّارةُ الجُرحِ
رادسُ

مِنْ يَمنٍ جِئنا ومِنْ أندلسٍ
حَسّانُ الفاتحُ يصنعُ الفُلكَ
مِنْ مِصرَ إلى ـ المَلْيَانِ ـ
مَجراها ومَرساهَا

رادسُ
اِمْضِ في البحر حسّانُ
حنّبعلُ يُحاصرُ رُوما
ينتظرُ المَدَدْ
لكنّما ظمَأ هُوَ البحرُ
خرابٌ خرابٌ قرطاجٌ أمامَكَ
لا أحدْ
فكيفَ لا يُهدَرُ دَمُ ـ فَرْحاتِ حَشّادٍ ـ ذاتَ صباح
مَرّتين
كذا أخبارُ ثورةِ العَجينِ
مِنَ الخليج إلى النّيلِ حتّى الأطلسِ
أهمَلهَا الرُّواةُ متابعة قراءة رادس

شكرا على الوفاء

كان حُلما…فتحقّق ويستمرّ…
ذات يوم ممظر من خريف سنة 1991 اجتمع من كل ولاية تلميذان من الذين يكتبون الشعر والقصة على مدى يومين بمعهد فرحات حشاد برادس فعرضوا نصوصهم بحضور عديد الأدباء والأساتذة من بينهم محمد العروسي المطوي وعبد الرحمان مجيد الربيعي ونور الدين بالطيب ثم أصبحت هذه المبادرة تُسمّى ـ منتدى الإبداعات الأدبية بالوسط المدرسي ـ تنظمه وزارة التربية كل عام
واليوم …يوم السبت 4 نوفمبر يكرّم هذا المنتدى أحد الذين بادروا بتنظيمه وسهروا على تواصله…شكرا على الوفاء والاعتراف بالجميل

شكرا…ما أكثرَ ما أخذتُ…ما أقلَّ ما قدّمتُ !
صورة من تكريم المنتدى الوطني للإبداعات الأدبية في الوسط المدرسي الذي انتظم بفندق مدينة الزهراء من ولاية بنعروس صباح السبت 4 نوفمبر 2017 وهو المنتدى الذي يجمع تلميذين من هواة الأدب من كل ولاية في كل سنة وقد انطلق من مبادرة سنة 1991 كان لي الشرف أن كنت من بين مُنظّميها مع السيد معاوية حمام مدير معهد فرحات برادس والأستاذ الشاعر عبد الرحمان الكبلوطي متفقد العربية ثم استمرت هذه التظاهرة إلى اليوم وقد كان من بين المشاركين فيها على مدى السنوات الماضية عديد الأسماء الأدبية المعروفة التي حظيت بالتشجيع والمتابعة
يبدو في الصورة من اليمين إلى اليسار الأستاذ الشاعر مراد العمدوني عن هيئة التنظيم في الإدارة الجهوية للتربية في ولاية بنعروس ثم السيد الوالي ثم سُوف عبيد يلقي كلمة بالمناسبة ثم السيد المدير الجهوي السيد مقداد الدريدي ثم الأستاذ ذكريات بُرجي مساعدة المدير الجهوي

 

http://www.alchourouk.com/280899/674/1/-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D8%AA%D9%82%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B7%D9%86%D9%8A_%D9%84%D9%84%D8%A5%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%A7%D8%AA_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D8%B1%D8%B3%D9%8A%D8%A9:_%D8%AA%D9%83%D8%B1%D9%8A%D9%85_%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8C%D8%A7%D8%B9%D8%B1_%D8%B3%D9%88%D9%81_%D8%B9%D8%A8%D9%8A%D8%AF_-.html