حسناء سطيف

حسناءُ سطيف

ـ سُوف عبيد ـ

ـ 1 ـ

تأخّر نوّار اللّوز هذا العام ونوار اللوز لرؤيته بهجةٌبهجةٌ اِفتقدتُها هذه الأيام كأن نوّار اللوز أخلف موعده في تونس مرّة أخرى
لم يكن سفري إلى الجزائر قد أعددت له أو مبرمَجا ولكنّي عندما أحسست بالضيق من البلاد والعباد ودعتني جمعية المتقاعدين برادس إلى المشاركة مع ثلّة كريمة في رحلة إلى شرق الجزائر اِستجبتُ لكأنّها صادفت حاجة في قلب يعقوب وقلت لعلها تكون فرصة للاستنشاق هواء جديد ففي الجوّ غبار خانقوسافرْ تَجدْ عِوضاوكفاكَ مِنْ حَمل أوزار الورقة والقلم !

ـ 2 ـ
كانت الرّحلة مضنية حقاليل ومطر ورياح وصقيعرياحٌ عاتية والطريق مرتفعات ومنحدرات وكل ذلك طويناه ولا بأس…إلا إجراء الِانتقال بين الحدود التي يشيب لها الغراب…
عندما أصبح الصّباح بالغيوم وصلنا إلى مدينة سطيف أخيرا
تركتُ الجماعة الذين رافقتهم وقد يمّمُوا قِبلتهم شَطر الأسواق ليملؤوا حقائبهم بالبضائع ويخُوضوا في بورصة الصّرف والأسعار في هذه وتلكوهنا وهناكورحت أجُوب مدينة سطيف المتربّعة على هضاب المنطقة الشمالية الشرقية للجزائر…الجزائر هذا البلد الشاسع الأرجاء المتنوّع التضاريس والمناخ والأصول والحضارات تلك التي اِنصهرت مُهجتها في اِنسجام ووئام وتحالف وتآلف وعَقدت العزم أن تحيا كما أنشد شاعرُها مُفدي زكرياء فقدّمت التضحيات وتمكّنت بعد المكابدة من نيل الاِستقلال عن فرنسا التي جعلت من الجزائر مقاطعة أو ولاية فرنسية ولم يكن في حسبانها أبدا أن تتخلّى عنها وما مجزرة يوم 8 ماي 1945 التي واجهتْ بها القوات الفرنسية المتظاهرين في سطيف والتي خلفت 45 ألف شهيد إلا دليل على مدى تشبّث فرنسا باِحتلالها للجزائر ولكنّ الشّعب الجزائري الأبيّ أراد الحياة فنال اِستقلاله .

ـ 3 ـ
أنا الآن وهنا في مدينة سطيف وعند ساحة الاِستقلال القريبة من القلعة البزنطية والحمامات الرومانية وساحة الاِستقلال محاذية أيضا للمسجد التركي والمباني الإداريةهنا مركز المدينة وعلى غير عادة مراكز أغلب المدن الكبرى فإن مدينة سطيف تبدو هادئة فلا ضوضاء ولا ازدحام ولا صخب فالحياة تمضي فيها سَلسة في هدوء وسكينة وحتى التَّرَام الذي يشق السّاحة جيئة وذهاب تراه يطوي سكته مُنسابا فإن كان ولابدّ من التنبيه لأمر ما فإنّك تسمع له جرسًا يرنّ كنقر الأصابع على البيانُو

ـ 4 ـ
مضيتُ أتملّى تفاصيل جمال هذه المدينة المُختطّة على الأنموذج الأوروبي فبَصمات المعمار الفرنسيّ ما يزال واضحا للعِيان في العمارات والشرفات وفي سطوح القرميد المخروطية الحمراء المناسبة للمناخ الشّتائي ولتساقط الثلوج
باردٌ هو اليوم في سطيف وفُندق ـ البشير ـ الذي نزلنا فيه يُطلّ على الساحة وهو دافئ ومُريح لكنّ ذلك لم يُغْرنِي بالبقاء في غرفتي فالسّير على الأقدام اِستهواني وحُب اِكتشاف هذه المدينة دعاني فخرجت أمشي فالمشي يبعث الدفء ويساعد على التأمل وعندما شعرت بثقل الحذاء  قلتُ لا بأس أن تجلس في مقهى مع كأس شاي بالنّعناع ويكون فاتحة لتبادل الحديث مع أهل البلد فالمقهى بمَن فيه وما فيه يُمثل خلاصة المدينة

ـ 5 ـ
الناس في سطيف على قدر كبير من اللطف والمدنيّة وحتى عندما كنتُ أقطع الطريق فإنّ السائق يتمهّل من بعيد ويُفسح لي المجال ولاحظت أن الشوارع والساحات والكراسي فيها نظيفة وعندما دخلت حديقة وسط المدينة وجدت صندوقا يضمّ كتبا متنوّعة للمطالعة فالكتاب عنوان الحضارة حوالرّقيّ وكذلك المقهى فإنّك تجد آنية السّكر موضوعة على الطاولات حتّى على طاولات الأرصفة التي تعجّ بالمارة فلا تسمع صخبا ولا خصاما ولا زحاما إلا أن يبادروك بالتحيّة فيقولون سلاما سلاما
سلام يا سطيف على حَمامك تراه يختال أمامك في اِطمئنان وأمان أو يرفرف حول نافورة الفوّارة أو يحُطّ على حَسْنائها التي كلما مررتُ من ساحة الاستقلال حيث الفندق رأيتُها جذلى ناشرة جدائلها في تمام الحُسن والجمال تُنصت إلى رقرقة الماء المتدفّق من تحتها ومن الجهات الأربع والزّائرون حولها  مَعجَبون وهم طائفون ومتأمّلون ومُصوّرون وهي لا تحرّك ساكنا لكأنّها غير شاعرة بهم فهي تبدُو تسبح عاليا وبعيدا في ملكوت الفنّ والإبداع و ـ تَبارك اللّهُ أحسنُ الخالقين ـ
حَسناء سطيف تلك هي مَرمر أبيضُ صقيل أبدعها إزميل النحّات الفرنسي الإيطالي ـ فرنسيس دي سان فيتال ـ سنة 1800 كما هو منحُوت في أسقل التّمثال وقد شاركتْ تلك الحسناءُ في معرض باريس الكبير سنة 1898 ورآها حاكم سطيف الفرنسي وقتذاك فأسَرَتْ فؤاده ولم يستطع فراقها ولم يُطِقْ البُعد عنها ولا صبرًا فأتى بها وجعلها على نُصْبٍ بديع في هذه الساحة عند ـ عين الفوّارة ـ التي لها شأنٌ كبير عند أهالي سطيف جيلا بعد جيل وعصر بعد عصرفسلام عليها وأزكى سلام

آخرُ ما قرأت ـ 1 ـ

آخرُ ما قرأت ـ 1 ـ

ـ 1 ـ

بلَوريات ـ مجموعة شعرية جديدة للشّاعر والقصّاص محمد بن جماعة الذي يواصل نحت بصماته ويجعل من البساطة في شعره أغوارا عميقة وأبعادا لا متناهية فينطلق من العادي المتداول والمُعاش ليجعل منه حقولا خصبة من الدلالات والرموز كقوله

في المدرسة وأنا طفل فقير

مسكتْ بيدي صديقتي الثريّة

أخذتني إلى دكان قريب

اشترت لي هلكة ـ الفيل ـ

صُمت بعدها عن الطعام

لحلاوتها

وكذلك خين نقرأ قوله

في المقهى

يجلس مراهق

يرتشف قهوته

يستلّ رجولته من جمرة السيجارة

متابعة قراءة آخرُ ما قرأت ـ 1 ـ

أمسيةُ السَّكْلَمَان

 

مدينة حمام الأنف من أكبر الضواحي  الجنوبية للعاصمة تونس وهي تقع بين الجبل والبحر وكانت مُستقرّا لبَياتِ تونس في  فترات من فصول السنة فهي في الشتاء تسيل بعينها الساخنة وهي في الصيف تزهُو بشاطئها ذي النخيل الباسق أما في الربيع فزَهر  ـ السَّكْلَمان ـ  أو بَخُور مريم ـ له في نواحي الجبل وشِعابه باقاتٌ للقاطفين

تلك هي حمام الأنف مدينة الجمال والفنّ والتاريخ وقد كتب الصّديق الأستاذ محسن كريفي مدير معهد البشير النبهاني بحمام الأنف على صفحته يقول ـ اِحتفاء باليوم العالمي للشعر يهل علينا شاعر تونس شادي الحب والحياة ضيفا مبجلا على تلاميذ معهد البشير النبهاني بحمام الأنف عشية الجمعة 16مارس 2018 ببهو المعهد في إطار شاعري فيه اِحتفاء باللباس التقليدي والأكلات التونسية الصميمة وفي جلسة تنسجم فيها الالحان والموسيقى والغناء. الجلوس مع الشاعر الدكتور سوف عبيد كالعادة ممتع سنحلق بعيدا بين جبل بوقرنين والبحر في الضاحية الجنوبية ..مرحبا بالشاعر الكبير سوف عبيد وبكم ضيوفا كراما..التقدير الكبير لخلية النحل من الإطار التربوي بمعهد النبهاني على التعاون والانسجام وابداعاتهم الباهرة على الدوام … متابعة قراءة أمسيةُ السَّكْلَمَان

ذاتَ مكان… ذاتَ زمان ـ مع الشّاعر حسين العُوري ــ

ذاتَ مكانذاتَ زمان

ــ مع الشّاعرحسين العُوري ــ

بقلم سُوف عبيد

كانت دار الثقافة اِبن خلدون بالعاصمة تونس في سنوات سبعينيات القرن العشرين فضاءً ثقافيا نشيطا يعجّ طيلة أيام الأسبوع بمختلف البرامج المفيدة والمممتعة في السينما والمسرح والأدب والشعر والمسرح والموسيقى وكان نادي الشّعر من بين أبرز علاماتها حيث كان يجتمع أعضاؤه مساء كل يوم جمعة فيلتقي فيه الشعراء التونسيون وغيرهم من الشعراء العرب أحيانا وكنّا وقتذاك نرنو إلى كتابة شعر جديد ولكن من منطلقات فكرية وفنّية متعدّدة ولا شكّ أنّ ذلك التنوّع والاِختلاف بيننا هو الذي قد أذكى فينا الطموح والسّعي إلى الإضافة والتنوّع وذلك ما جعل ـ تقريبا ـ كلّ شاعر من جيل السبعينيات يحاول أن ينحت أسلوبه وبصماته في نصوصه ,في هذا الفضاء الثقافي الزّاخر أُتيح لي أن أتعرّف على أغلب الشعراء والأدباء التونسيين وحتّى العرب الذين عاصرتهم من محمد المرزوقي ومنوّر صمادح وهشام بوقمرة إلى مختار اللغماني وعبد الحميد خريف وعبد الله مالك القاسمي وهناك عرفت عن قرب الصديق الشاعر حسين العوري وتوطّدت الصداقة بيننا أكثر عندما صرنا نلتقي أكثر في مدينة رادس حيث جمعتْنا سَكَنًا وتدريسًا والمناسيات الأدبية والثقافية التي اِنتظمت فيها . متابعة قراءة ذاتَ مكان… ذاتَ زمان ـ مع الشّاعر حسين العُوري ــ

عَم الطيّب


عَمِّ الطيّب
اليومَ أيضا
مَرّ تحتَ النّافذةِ قائلًا
أينكمْ…أينكُم…؟
دَقّ الجرسَ
وقَبل أن أفتحَ البابَ
وضعَ السلّةَ
فيهَا ما فيهَا
فيها اليومَ من تِينِ وعنبِ حديقتهِ
ورجعَ مُسرعًا
عمِّ الطيِّبْ
تَجاوز الثّمانينَ
لكنَّ خُطاهُ أسرعُ
مِنْ فتَى الثّامنةَ عَشْرةَ
وعَمِّ الطيّبْ
كسْبُهُ مِن يديه
وما لديهِ… ليس إليهِ…!

كلُّ ما غَنِمَ عمِّ الطيّب من الدّنيا
ربحٌ –
أمُّنا – ربح – هيَ زوجتُه
أنجبتْ له تسعَةَ بَنينٍ وبناتٍ
ضَحِك عمِّ الطيّب مرّة وقال لي :
ـ وهيَ في السّبعينَ كالمُهرةِ
ما تزالُ قادرةً وزيادةً
قلتُ :
ـ بفضل بَركاتِكَ يا عمِّ الطيّب !

رادس خريف 2018

النّجمةُ التي سَقطتْ في البحر


ـــــــــ النّجمةُ التي سقطتْ في البحر ــــــــــ


النّجمةُ التي سقطتْ
في قاع البحر
صارت سمكةً
غطستُ عميقا حتّى مسكتُ بها
فرَفْرفتْ في شِباكي
ثم طارتْ بشراعي
وقالت
ـ يا بحرُ
كم بكيْتُ ولم تَرني
أجابَها البحرُ
ـ ألمْ تكوني في أعماقي ؟
في كلّ مَوجٍ
بين هَزْجٍ وهَوجٍ
فخُذينِي يا سيدتي إليك
*
خُذيني
بمَدّي وجَزري
بيُسري وعُسري
بسِحري وأسْري
*
خُذيني
بلُطفي وعُنفي
بقَصفي ورَجفي
بكشفي ورَشفي
*
خُذيني
من حنيني وأنيني
بظنوني ويَقيني
في جُنوني ومُجوني
*
خُذيني
بمواعيدي وأناشيدي
بقيودي وعهودي
بتليدي وجديدي
*
خُذيني
مع المَدى والضُّحى
مع الكادح سَعَى
ـ واللّيلِ إذا سَجَى ـ
*
خُذيني
كتاج السّلاطينِ
كحُلم المساكينِ
كاِنتظار المساجين
*
خُذيني
من رُسُوباتي وأباطيلي
من رُسُوماتي ومواويلي
بفاعلاتي ومفاعيلي
*
خُذيني
على جناح الرّياح
على وشاح الأقاحي
مع اِنشراح الصّباح
*
خُذيني
في جِدّي وهَزلي
في ضِدّي ومِثلي
في بعضي وكلّي
*
خُذيني
بتَجاويفي وتلافيفي
بتخاريفي وأراجيفي
بلَطيفِي وعَفيفِي
*
خُذيني
توّاقًا سبّاقًا
ذوّاقًا عشّاقًا
رقراقًا خفّاقًا
*
خُذيني
مِلحًا وجُرحًا
بَوحًا و صفحًا
مَدحًا وقدحًا
*
خُذيني
باِنتصاري واِنكساري
باِعتذاري واضطراري
باِنهماري واِنشطاري
*
خُذيني
مع أوراقي وأشواقي
مع إخفاقي وإشراقي
مع أنفاقي وآفاقي
*
خُذيني
بِرِفقي وصِدقي
بحُمقي وحِذقي
بتَوْقي وطَوْقي
*
خُذيني
بأرَقي وقلقي
بشَبقي وعَبقي
بنَزقي وألَقي
*
خُذيني
كصُعلوكٍ إذا مَلَكْ
كمُذنبٍ إذا نَسَكْ
كطائرِ السَّمَكْ
*
خُذيني
إلى أترابِي وأحبابِي
إلى أبوابي وأعتابي
إلى ألعابِي من الطّين
*
خُذيني
من نسياني وهذياني
في تَحْناني وطوفاني
بخُسراني وإيماني
*
خُذيني
رغم خُطوبي وذنوبي
رغم كُروبي وثُقوبي
رغم غُروبي وعُيوبي
*
خُذيني
من محطاتي وقِطاراتي
في متاهاتي ونهاياتي
بِشَتاتي وثباتي
*
خُذيني
بتجاعيدِ جبيني
بِشُجونِ سِنيني
من سبعٍ إلى سبعيني
*
خُذيني
نَسجًا في نَسج
مَوْجًا في مَوْج
وَهْجًا في وَهْج
مَزجًا في مَزْجِ
واسكُبيني بحرًا في حِبر دواتي
واكتبي كلماتي
بصمتي وصوتي
في حياتي وموتي

يا
أيّتُها الأنتِ


تونس ـ رادس ـ صيف 2018

تحية وفاء إلى الشاعر محمد الطوبي

الشاعر المغربي محمد الطوبي 1955 ـ 2004

سنوات وسنوات با صديقي لم نلتق

سنوات وانت حاضر رغم الغياب

ها أنّي أراك في اِنتظاري  جالسا منتحيا زاوية عند آخر  الطائرة العراقية

تلك الطائرة التي تحمل الشّعراء المغارية من الدار البيضاء والجزائر وتونس

إلى بغداد حيث يلتقون مع بقية الشّعراء العرب وغيرهم في مهرجان المريد

سنوات وسنوات

لم نلتق

ولم نُثرثر

ولم نسهر شعرا  وحكايات إلى مطلع الفجر

وعند طلوع الشّمس

نسارع إلى دجلة  وشار ع الرّشيد

سنوات وسنوات

لم نعُد معًا في تلك الطائرة

وتنزل معنا في تونس

تونس التي أحببتها وأحبّتك

تونس  تتذكّرك دائما أبدا

تتذكّر ترانيم قصائدنا ووقع خُطانا على أرصفة شوارع باب البحر

فعصافيرُها ترفرف وتزقرق

شوقًا`إليك…يا صديقي !

 

.