كل مقالات سوف عبيد

حول سوف عبيد

* من مواليد موسم حصاد 1952 وسُجّل في دفتر شيخ المنطقة بتاريخ يوم 7 أوت 1952 ببئر الكرمة في بلد غُمراسن بالجنوب التونسي درس بالمدرسة الاِبتدائية بضاحية ـ مِقرين ـ تونس العاصمة سنة 1958 ـ بالمدرسة الابتدائية بغُمراسن سنة 1960 ـ بالمدرسة الابتدائية بنهج المغرب بتونس سنة1962 ـ بمعهد الصّادقية بتونس سنة 1964 ـ بمعهد اِبن شرف بتونس سنة 1969 * تخرّج من كلية اﻵداب بتونس بشهادة ـ أستاذية الآداب العربية ـ ثمّ في سنة 1976 بشهادة ـ الكفاءة في البحث ـ حول ـ تفسير الإمام اِبن عَرْفَة ـ سنة 1979 * باشر تدريس اللّغة العربية وآدابها بـ ـ معهد اِبن أبي الضّياف بمنّوبة ـ المعهد الثانوي ببوسالم ـ المعهد الثانوي بماطر ـ معهد فرحات حشاد برادس * بدأ النّشر منذ 1970 في الجرائد والمجلات : الصّباح ـ الملحق الثقافي لجريدة العمل ـ الصّدى ـ الفكر ـ ألِف ـ الحياة الثقافية ـ الموقف ـ الشّعب ـ الرأي ـ الأيام ـ الشّرق الأوسط ـ القدس,,,وبمواقع ـ دروب ـ إنانا ـ المثقّف ـ أنفاس ـ أوتار ـ ألف ـ قاب قوسين ـ … * شارك في النّوادي والنّدوات الثقافية بتونس وخارجها : ليبيا ـ الجزائر ـ المغرب ـ مصر ـ العربية السعودية ـ الأردن ـ سوريا ـ العراق ـ إسبانيا ـ فرنسا ـ إيطاليا ـ ألمانيا ـ بلجيكا ـ هولاندا ـ اليونان ـ * من مؤسسي نادي الشّعر بدار الثقافة ـ اِبن خلدون ـ بتونس سنة 1974 واِنضمّ إلى اِتّحاد الكتاب التونسيين سنة 1980 واُنْتُخِبَ في هيئته المديرة في دورة سنة 1990 أمينا عاما ثم في دورة سنة 2000 نائب رئيس فساهم في تنظيم مؤتمر اِتحاد الأدباء العرب ومهرجان الشعر العربي بتونس سنة 1991 وفي إصدار مجلة ـ المسار ـ وفي تأسيس فروعه وفي تنظيم الندوات والمهرجانات الأدبية وشارك في الهيئة الاِستشارية لمجلة الحياة الثقافية وأسّس منتدى أدب التلاميذ سنة 1990 الذي تواصل سنويا في كامل أنحاء البلاد إلى سنة 2010 ونظّم الملتقى الأوّل والثاني لأدباء الأنترنت بتونس سنتي 2009 و 2010 وأسس نادي الشعر ـ أبو القاسم الشابي ـ سنة 2012 وترأس جمعية ـ اِبن عرفة الثقافية ـ سنة 2013 و2014 وأسس جمعية مهرجان الياسمين برادس 2018 * صدر له 1 ـ الأرض عطشى ـ 1980 2 ـ نوّارة الملح ـ 1984 3 ـ اِمرأة الفُسيفساء ـ 1985 4 ـ صديد الرّوح ـ 1989 5 ـ جناح خارج السرب ـ 1991 6 ـ نبعٌُ واحد لضفاف شتّى ـ 1999 7 ـ عُمرٌ واحد لا يكفي ـ 2004 8 ـ حارقُ البحر ـ نشر إلكتروني عن دار إنانا ـ 2008 ثم صدر عن دار اليمامة بتونس ـ 2013 9 ـ AL JAZIA ـ الجازية ـ بترجمة حمادي بالحاج ـ 2008 10 ـ ألوان على كلمات ـ بلوحات عثمان بَبّة وترجمته ـ طبعة خاصة ـ 2008 11 ـ حركات الشّعر الجديد بتونس ـ 2008 12ـ صفحات من كتاب الوجود ـ القصائد النثرية للشّابي ـ2009 13 ـ oxyde L’âme قصائد مختارة ترجمها عبد المجيد يوسف ـ2015 14ـ ديوان سُوف عبيد ـ عن دار الاِتحاد للنشر والتوزيع تونس2017

الدورة التأسيسية لشعر الهايكو

الدورة التأسيسة لشِعر الهَايْكُو  ـ بتونس

الدورة التأسيسة لشِعر الهايكو بتونس

السبت 27 مارس 2021

بالمكتبة المغاربية ببن عروس ـ تونس


مواكبةً للحركة الثقافية و للمنجزات الجديدة في الأدب ورصدًا للمدوّنة الشعرية في تونس لاحظنا خاصة في السنوات الاأخيرة بروز شعر ـ الهايكو ـ واِنتشاره بين عديد الشّعراء سواء في الدواوين أو خلال الأمسيات الشعرية أو ضمن الصفخات الفايسبوكية بل صارت له نواد وتظاهرات خاصة وصدرت فيه حتى الانطولوجيات في لغات عديدة ممّا يدعونا إلى مواكبة هذا النوع الجديد من الشعر في أدبنا والوقوف على بداياته في تونس وتطوّره وانتشاره ومعرفة خصائصه معنًى وشكلاحتى تتسنّى دراسة مُتون الشعراء البارزين فيه وبيان أوجه الاختلاف والائتلاف بينه وبين الأنواع الأخرى من الشعر الجديد كقصيدة الومضة أو اللمحة وغيرهما لنتبيّن مدى الإضافة في هذا النوع من الإبداع الذي كان يَبانيَّ النشأة والمَحتد وقام على أسس واضحة هي كالقواعد الضرورية وهي تشمل خاصة عدد المقاطع والأسطر ولا تخرج عن مواضيع الطبيعة ثمّ اِنتقل بفعل المثاقفة والترجمة إلى البلدان الأوروبية ثمّ انتقل عبر اللغة الفرنسية والإنقليزية خاصة إلى بقية الآداب في العالم حتى أمسى ظاهرة شعرية عالمية فشهد بعض التطوّرات بتأثير بيئة تلك الآداب مثل ظهور تفاصيل حياة المدينة عوضًا عن حضور الطبيعة فيه

متى بدأ شعر الهايكو في تونس ؟

مع مَن مِن الشعراء ؟

ما هي خصائص الشعر التونسي في الهايكو ؟

ما هي الآفاق المنتظرة في هذا النوع الجديد من الشعر ؟

هذه بعض المطارحات التي نروم بحثها والتداول فيها بمساهمة نخبة من شعراء الهايكو الذين لهم السبق والتجربة مع فتح المجال للأقلام الجديدة الواعدة أيضا لتتواصل مختلف الأجيال والمقاربات من أجل إثراء الشعر التونسي وتعزيز تنوّعه واِحتفاء باِبتكاراته وإبداعاته

ونأمل أن يتواصل تنظيم هذه المبادرة حول شعر الهايكو ليكون هذا الملتقى موعدا يجمع مختلف الشعراء والنقّاد وأحبّاء الكلمة الجميلة فمسافة الالف ميل تبدأ بالخطوة الأولى

: ويتضمّ هذا الملتقى *

صباحا ـ مائدة مستديرة حول نشأة قصيدة الهايكو وخصائصها

وتقديم شهادات في تجربة كتابة الهايكو

ثم استراحة تليها قراءات شعرية

مساء ـ مائدة مستديرة حول نماذج من قصيدة الهايكو في تونس

وتقديم شهادات في تجربة كتابة الهايكو

ثم استراحة وتليها قراءات شعرية

الاختتام ـ قراءة البيان الختامي

 بيان الدورة التأسيسية لشعر الهايكو

المكتبة المغاربية ببنعروس 27 مارس 2021

مواكبةً للمُنجزات الجديدة في المُدوَّنة الشعريّة التونسيّة ومتابعةً للأصوات المتميّزة فيها من أجل أن تُواصل العطاءَ لتكون إضافةً نوعيّة تُعزّر ما سبق من الحركات اِنعقد بالمكتبة المغاربية يوم السبت 27 مارس 2021 الملتقى الأوّل لشِعر الهايكو بمساهمة ثلّة من شعراء الهايكو (الهايكست ) مع غيرهم من الشّعراء والأدباء والنقاد والمبدعين والمثقفين فتدارسُوا عن كثَبٍ خصائصَ شعر الهايكو ومختلف مميّزاته من خلال شهادات ومداخلات نقدية واِستمعوا إلى نماذجَ منه وبهذه المناسبة يعلنون ما يلي

ـ 1 ـ يتقدّمون بالشّكر الجزيل إلى السيّدة فتحية شعبان مديرة المكتبة المغاربية ببن عروس وإلى زملائها على حسن التظيم وكرم الضيافة

ـ 2 ـ يؤكّدوا على أنّ الهايكو يُمثّل نوعًا خاصًّا من الشّعر بما فيه من خصائص معنويّة وشكلية تختلف مع غيره من الأشكال الشعريّة الأخرى

ـ 3 ـ يدعون إلى إيلاء شعر الهايكو المكانة التي هو جدير بها ضمن بقية الأنواع الشعريّة سواءً في النّشر أو الدّراسات وإدراجِه في مختلف مراحل التربية والتعليم وبمناسبة تنظيم التظاهرات الثقافية

ـ 4 ـ يعتبرون أن شعرَ الهايكو إضافةٌ نوعيةٌ في الشّعر التونسي الذي هو رافد من روافد الشّعر العربي

ـ 5 ـ يَرَوْنَ ضرورةَ الاِنفتاح والتفاعل مع بقية الفنون والتعبيرات والثقافات في العالم والاِستفادة من مختاف إنجازاتها

ـ 6 ـ ينظرون إلى ممارسة شعر الهايكو أنها فعلُ تأمّل وتَماه مع الطبيعة والحياة وهي اِحتفاءٌ ببهحتها ورونقها باِعتبار أن معايشة الهايكو يضفي على كاتبه وقارئه إكسيرًا لطيفًا من المسرّة والسعادة

ـ 7 ـ يأملون أن يصبح هذا الملتقى دوريّا كلّ سنة وتتبنّاه المكتبة المغاربية ببنعروس راجين أن يكون أكبرَ وشاملا لأكثرَ ما يمكن من المهتمّين بشعر الهايكو سواءٌ في تونس أو في غيرها من البلدان الشقيقة والصديقة وأن يتمّ توثيق محتوى هذا الملتقى ونشره

ندوة تكريمية للشاعر سُوف عبيد

 

الصديق الشاعر صالح الطرابلسي كتب  مشكورا على صفحته ما يلي وقد أحضر معه مجموعني الشعرية الأولى التي أهديتها له سنة صدورها 1980 :

حضرنا يوم الاربعاء 3 مارس بالمكتبة المغاربية ببن عروس أمسية ثقافية شـيّقة أعــدّتها جــمعيّة أحبّاء المكتـبة و الكتاب بإشراف الأخت فتحيّة شعبان مديرة المكتبة و رئـيسة الجـمعيّة احتـفاء بتكريم الشاعر سوف عبيد بحضور جمع من الأدباء و الشعراء أصدقاء و صديقات الشاعر المحتفى به.
و قد ترأّس الجلسة التكريميّة الكاتب و الصحفي محمّد بن رجب و تداول على تقديم الشاعر المكرّم كلّ من الشّعراء سنية عبد اللّـطيف ومنير الـوسلاتي وجـلال المخ وقد تناول كل واحد منهم بالتّحليل جانبا من جوانب التّجربة الشعرية للشاعر المحتفى به و التي تمتدّ على مدى أكثر من50 سنة و على مدى أكثر من 8 مجموعات شعرية بالإضافة إلى الدراسات .

متابعة قراءة ندوة تكريمية للشاعر سُوف عبيد

من غرائب المُصادفات

ـــــــــ من غرائب المُصادفات ــــــــــــ
تلقّيت في الأيام الأخيرة رسالة عن طريق بريدي الألكترونية من جامعة مدينة نانسي Nancy في شمال غربي فرنسا يسألني أحد الباحثين فيها بعد أن اِطلع على ديواني المنشور في موقعي من أين أستنبط قصائدي أمِنَ واقع الأحداث أمْ من الخيال ؟ لأنه بصدد إنجاز بحث جامعي
فأجبت أنني أستوحي قصائدي من الواقع والخيال معًا
ظننت أن الأمر اِنتهى وتمنّيت له التوفيق والنجاح لكنّي فُوجئت بسؤال عن قصيدة قصيرة كيف جاءتني فكرة كتابتها لأنها تتطابق مع حادثة وقعت لبعض الأطفال في الجنوب التونسي بمنطقة ـ قصر الحداد ـ من معتمدية غمراسن التي أنتسب إليها حيث اِنفجر على ذلك الطفل لُغم أو قنبلة من مخلفات الحرب العالمية الثانية وفقد إحدى يديه مع بصره والقصيدة حسب
الباحث تبدو مستوحاة من هذه الواقعة !
حينذاك فقط تذكّرت أن أحد أقاربي فعلا قد اِنفجرت عليه إحدى قنابل الحرب وقد كان يزورنا في ربوعنا ببئر الكرمة القريب من منطقة قصر الحدادة وقريبي هذا هو اِبنُ اِبنةِ عمّ جدّي وقد كان يزورنا معها في بعض المناسبات إبّان عهد طفولتي في الجنوب
كيف ربط هذا البحث في تلك الجامعة بين قصيدتي وبين تلك الحادثة التي وقعت لقريبي في سنوات الحرب العالمية الثانية ؟
وكيف ظلت يد ذلك القريب راسخةً وراسبةً في ذاكرتي وطفحت دون أن أشعر في قصيدتي ؟ ثمّ لم أتذكّرها إلا بمناسبة هذا الاِستفسار ؟
هذه مسائل أتركها للمختصّين ولكنّي أظن أن واقعة اِنفجار القنبلة أو اللّغم على قريبي موثّقة في بعض السّجلات الخاصة في الأرشيف الفرنسي ضمن ضحايا الحرب العالمية الثانية وجرحاها في تونس
إنّ مثل هذه البحوث تتطلب الصّبر والمثابرة والدّقة والإحاطة بكثير من الجوانب وتؤكّد أنّ النّص المنشور ولو كان قصيدة قصيرة يمكن أن يكون مصدرًا لبحوث عميقة ومتنوّعة…
التاريخ قد يُهمل لكنه لا ينسى.. لذاك سأظل أكتب على الحوت وألقي به في البحر…كما يقول المثل التونسي !!
Bonjour,
Je vous remercie énormément pour votre réponse. Je réalise un mémoire sur un livre d’Ibn Jazzar et en ce sens j’ai aussi étudier la Tunisie et particulièrement le Sud, je cherche à comprendre la vie des habitants dans leur histoire. J’ai récolté un témoignage dans un village du Ksar Haddada sur un triste événement survenu à un enfant dans les années 40 ayant perdu une main et la vue suite à un accident du à une grenade ou mine. Je m’interrogeais ainsi si il y avait un quelconque lien entre votre poème « la poignée de main » et cet événement.
Je vous remercie.
Très cordialement
ــــــــــ المُصافَحةُ ــــــــ
أربعينَ عامًا…لم نلتقِ
بالأحضانِ عانقنِي
أَمْهرَ رامٍ كانَ في البلدْ
مرّةً …أصابَ عُصفُورينِ
بِحَجَرٍ…أحَدْ
كيفَ أصَدِّقُ
أنّ ذاكَ الولدْ
لعِب يومًا بلعبةٍ من بقايا الحربِ
فصار
يُصافحُ…بلا يَدْ
* من مجموعتي الشعرية ـ نبع واحد لضفاف شتى ـ الدّيوان ـ

مع الرّؤوس

ــــــــــــ مع الرّؤوس ـــــــــــ

ـ الرّؤوس ـ هو عنوان كتاب نقدي للأديب مارون عبّود رأيته معروضا في واجهة مكتبة صغيرة قرب جامع الزيتونة بينما كنت في طريقي إلى معهد اِبن شرف لمواصلة دراستي الثانوية في شعبة الآداب بعدما درست المرحلة الأولى في المدرسة الصادقية ومن المصادفة العجيبة أنّ الدرس الأول في معهد ابن شرف كان مع أستاذ الأدب العربي الشيخ السلامي ذي الهندام التونسي الأصيل وقد خصص الدرس الأول لاِستعراض برنامج السنة الدراسية فأشار علينا حينذاك بجملة من المراجع من بينها كتاب مارون عبود _ الرّؤوس _ وقد اِعتبر فيه الشعراء العرب الذين تناولهم بالدّرس رؤوسًا أي أنهم علامات كبيرة في تاريخ الشعر العربي بما لهم من إبداع وأتباعلن أتحدث عن هذا الكتاب ولا عن تلك الرّؤوس ولكني اِستعرت العنوان لاستعراض ذكرياتي مع الرّؤساء العرب الذين التقيت بهم في مناسبات مختلفة وهم ـ الحبيب بورقيبة ـ زين العابدين بن علي ـ معمّر القذافي ـ ياسر عرفات ـ صدّام حسين متابعة قراءة مع الرّؤوس

مجلس اِبن خلدون الثقافي

الشّاعر مراد العمدوني في ـ مجلس اِبن خلدون الثقافي كما لم يتكلّم أبدا…
بقلم سُوف عبيد
افتتح مجلس ابن خلدون الثقافي يوم الأربعاء 2 ديسمبر 2020 لقاءاته الشهرية بدار الثقافة ابن خلدون بتونس العاصمة وذلك باستضافة الشاعر مراد العمدوني وحضور جمهرة من الشعراء والأدباء والفنانين والمثقفين نذكر منهم خاصة السيدات والسادة
مدير دار الثقافة الأستاذ فريد سعيداني ـ الأستاذ المحامي حسن المطيع رئيس جمعية ابن عرفة الثقافية ـ الفنان والشاعر محمد القماطي ـ السيد عبد العزيز بن عبد الله ـ الأديبة مسعودة بوبكر ـ الشاعرة سونيا عبد اللطيف ـ الكاتب الصحفي محمد بن رجب ـ السيد أحمد جليد ـ الفنان والشاعر سمير مجيد البياتي ـ الشاعر عبد الحكيم زريّر ـ الشاعر بوبكر عموري ـ الشاعرة إسمهان الماجري ـ الأديب الصحفي الهادي جاب الله ـ الشاعر الهادي المرابط ـ الشاعرة سلوى الرابحي….
الشاعر مراد العمدوني من مواليد 1969 بصفاقس وهم متخرج بأستاذية الفلسفة من كلية الآداب بالقيروان ويُعتبر من أهمّ الشعراء التونسيين الذين ظهروا في التسعينيات من القرن العشرين إلى جانب تمييزه بتجربته النقابية والسياسية فهو من أعضاء المجلس التأسيسي الذي أنجز الدستور بعد ثورة 2011 ثم اِستقال من العمل السياسة وعاد إلى وظيفته التربوية ونشاطه الثقافي وإسهامه الشعري وعند محاورته في هذه المجالات جميعا باح الشاعر ببعض التفاصيل الدقيقة والحاسمة في مسيرته منها أنه نشأ في حي شعبي بمدينة صفاقس معروف بالشغب من وبالسّمعة السيئة ناهيك أن الشاعر مراد العمدوني هو أول من تحصل على شهادة الباكالوريا ـ وبامتياز ـ وهو أول من درس بالجامعة من ذلك الحي الذي كان ملاذا للطلبة المطاردين من الشرطة في سنوات المظاهرات والاحتجاجات الشعبية وقد تأثر الشاعر في مرحلة مبكرة بتلك الأجواء الثائرة
ومن طريف الوقائع أنه عندما تلقى دعوة وهو تلميذ للمشاركة في مهرجان الصدى بتونس العاصمة اِستدعى مدير المعهد أباه ليسمح له بالغياب فظن الأب أن في الأمر جُرما كبيرا لذلك بادر بصفعه بحضور المدير تسبقةً له من العقاب
وقد كانت تجربته السياسية محطة بارزة في هذا اللقاء حيث اِستعرض النائب مراد العمدوني بعض الوقائع في المجلس التأسيسي مثل تقديمه لمشروع _ قانون تجريم التطبيع _ الذي وجد الصد والمعارضة الشديدة وذكر ما كان يلقاه من تضييقات وتهديدات وعنف حتى بات في فترة من الفترات مهدّدا في سلامته وحياته وهذا ما جعله ينتقل بالسكنى أكثر من عشر مرات وكشف أنّ كثيرا من القوانين والمواقف كان وراءها المصالح الخاصة وكانت مقبولة بالتصويت بفضل تدخّل الأموال والإغراءات وحتى التهديدات المختلفة ممّا جعله يتأكد أن الحياة السياسية في هذه المرحلة عبارة عن بركة عفنة لذلك قرر مغادرتها وهو مرفوع الرأس معتبرا أن مسؤولية المثقفين والمبدعين كبيرة كي تتجاوز البلاد هذه الظروف الصعبة التي حطت بكلكلها على تونس الجميلة

متابعة قراءة مجلس اِبن خلدون الثقافي

الحمامة الظامئة

 

 

                        الحمامة الظامئة

مِثْلُهَا فِي اَلْحُسْنِ وَرْدَهْ

                    عَذْبةُ الثّغْرِ كَـشَـهْدَهْ

شَعْرُها يَـنْـثـَالُ مَـــوْجًا

                  ليسَ سَهْلًا أنْ تَـصُدَّهْ

إذْ تهادَى فِي اِنْسِـيَابٍ

                كَـحَريرٍ مَـسَّ خَــــدَّهْ

مِــثْــلَ رَفٍّ لِلْحَـمَــامِ

                ظامِـئًـا يَـنْــهَـلُ وِرْدَهْ

فَـــرَوَاهَـا مِـــنْ زُلالٍ

               بِـحَــنَـــــانٍ وَمَـــوَدَّهْ

ثُمّ آواهَا بِِلُــــــطْــفٍ

            صَدْرَهُ لاقَـــتْوَزِنْــدَهْ

إنّـمَا الـدُّنـيَـا تَـمَـــنٍّ

             كُـلُّهَا الدُّنيَـاوَعِـنْــدَهْ

النّهر الكبير ـ جلال المخ

النهر الكبير
بقلم: جلال المخ
سوف عبيد شاعر تونسي معاصر انخرط في الحركة الشعرية التونسية منذ سبعينات القرن الماضي وظلّ يسكنه هاجس الكتابة الشعرية طيلة ما يزيد على الأربعة عقود وهو ما يزال إلى اليوم في حالة عطاء أدبي متدفّق من خلال إصدارات أدبية وشعرية متتالية جعلته واحدا من أبرز الأدباء التونسيين وصوتا شعريّا متميزا وهامّا رافق تطوّر الكتابة الشعريّة وتفاعل مع مختلف ملابساتها وإشكالياتها بل يمكن اعتباره أحد أعلام الشعر التونسي المعاصر نظرا لغزارة تجربته الشعرية وتنوّعها وامتدادها في الزمن وفي ذلك يقول أحد الدّارسين: “سوف عبيد علم من أعلام الشعر التونسي المعاصر ظلّ لعقود يرفع وبعناد العشاق وإصرارهم راية القريض عاليا ولا يزال… في قصائده التي استودعها على مرّ السنين إحدى عشرة مجموعة شعريّة، تنطق الكلمات صدقا فنيّا نادرا وتوهّجا في المشاعر وألقا فريدا بأسلوب لا نظير له في تجارب مجابليه.
ولا بدّ من التذكير بمؤلّفاته واستعراض المجموعات الشعريّة الإحدى عشرة التي تمثّل مدوّنته الإبداعية وتضم ما كتب من قصائد على مدى السنين:
– الأرض عطشى 1980
– نوّارة الملح 1984
– امرأة الفسيفساء 1985
– صديد الرّوح 1989
– جناح خارج السّرب 1991
– نبع واحد لضفاف شتّى 1999
– عمر واحد لا يكفي 2004
– حارق البحر: نشر إلكتروني عن دار إنانا 2008 ثمّ صدر عن دار اليمامة ورقيّا سنة 2013
– الجازية بترجمة المرحوم حمّادي بالحاج سنة 2008
يبلغ عدد هذه المجموعات المطبوعة التّسع ثمّ يأتي التتويج لهذه المسيرة على مستوى النشر سنة 2017 بإصدار ديوان سوف عبيد عن دار الاتحاد للنشر يضم بالإضافة إليها مجموعتين جديدتين لم تطبعا على حدة وهما “عاليا… بعيدا” و”واحدان” بالإضافة إلى فصول نثرية مستمدّة من سيرة الشاعر الشخصية كتبت نثرا وجعل لها عنوانا: “القطار الذي فات… بصمات وخطوات من سيرة ذاتيّة” وكان تاريخ إنجازها سنة 2016.
بالإضافة إلى هذه المسيرة الشعريّة الحافلة التي سنعود لها فإنّ سوف عبيد مهتمّ بالنّقد وبالكتابة والتأليف فيه دليلا على أنّه لا يكتب من عدم بل لكتاباته الشعرية أصول نظرية وخلفيات نقدية تجعل من إبداعه عملا واعيا ينخرط في مشروع ابداعي له توجّهاته وأهدافه.
وقد أصدر في هذا المجال أعمالا: مثل حركات الشعر الجديد بتونس سنة 2008 في سلسلة “كتاب الحريّة” وصفحات من كتاب الوجود، القصائد النثريّة للشابي سنة 2009 وعالج فيهما قضايا نظرية وتعرّض إلى مختلف المدارس والتوجهات التي عرفها الشّعر التونسي المعاصر. إلاّ أن نظرة سوف عبيد للعمل الثقافي ولدور المثقف أو المبدع لا تقف عند حدود الكتابة نقدية كانت أو شعريّة بل تتجاوزه لتنيط بعهدة المثقف دورا توعويّا وتربويّا يجعل منه مثقفا عضويّا فاعلا في المجتمع يؤمن بدوره التثقيفي والحضاري. ولعلّ إطلالة سريعة على سيرته الذاتية تبرز لنا مدى هذا الايمان بدور المبدع في المشاركة في الفعل الثقافي والدّور الحضاري في تقدم البلدان وازدهار الشعوب ورقيّها.
سوف عبيد أو سوف الجين عبيد ومعناه بالأمازيغية “النهر الكبير” من مواليد غمراسن سنة 1952 تخرّج من كلية الآداب بتونس بشهادة الأستاذية في اللغة والآداب العربية سنة 1976 وبشهادة الكفاءة في البحث حول تفسير ابن عرفة. بدأ النشر منذ عام 1970 في الجرائد والمجلاّت شعرا ونقدا إذ كان له أركان قارّة في عدّة صحف مثل “الصّدى” والملحق الثقافي لجريدة الحريّة شارك في عديد النوادي والنّدوات الثقافية بتونس وبخارجها وهو من مؤسّسي نادي “الشعر” بدار الثقافة ابن خلدون بتونس سنة 1974. انضمّ إلى اتحاد الكتاب التونسيين سنة 2000. أسّس منتدى أدب التّلاميذ سنة 1990 الذي تواصل سنويا في كامل أنحاء البلاد لمدّة عشرين عاما. ونظّم الملتقى الأوّل والثاني لأدباء الانترنت بتونس سنتي 2009 و2010 وشغل منصب رئيس جمعية ابن عرفة الثقافية 2013-2014 وأسّس مؤخّرا جمعيّة مهرجان الياسمين الثقافي برادس سنة 2018.
إنّها حياة مليئة بالعمل الثقافي الدّؤوب سخّرها صاحبها لخدمة الأدب وللنهوض بالثقافة إيمانا راسخا منه بدور الثقافة في الخروج من التخلّف والالتحاق بمصاف الدّول المتقدّمة.
وما زالت إصدارات سوف عبيد تتالى لتشهد هذه السنة أي 2019 صدور كتاب جديد عن دار الاتحاد عنوانه الضفّة الثالثة “قبسات من الشعر التونسي والعربي” ورغم هذا العنوان فإنّ حظّ الشعر العربي في هذا الكتاب لا يتجاوز الثلاث مقالات في حين خصص 47 فصلا للشعر التونسي وهو ومجموعة من المقالات والمقاربات والشهادات والذكريات تتعلّق كلّها بالشعر التونسي عبر العصور منذ الحصري الفهري القيرواني الضرير مرورا بالشابي ومصطفى خريف وانتهاء بشعر مجابليه أو من خلفوهم في حقول الإبداع الشعري وهو رغم اختلاف وسائل التطرّق إلى المواضيع التي حواها يحتفي بالشعر التونسي عموما ويدعو إلى الاهتمام بكتابات الشعراء التونسيين المعاصرين الذين كثيرا ما أهملهم النقد الجامعي وحتّى الكلاسيكي والانطباعي.
من بين مقالات الكتاب التي لفتت اهتمامي المقال التاسع الذي عنوانه “المعارضة من خلال الموافقة والمخالفة من خلال قصيد “يا ليل الصبّ” للحصري تعرّض فيه إلى موضوع المعارضات الشعريّة لكثير من القصائد العربية الكبرى والشهيرة. وقد اعتمدت دراسته على كتاب المرحومين محمّد المرزوقي والجيلاني بالحاج يحيى الذي عنوانه “يا ليل الصبّ مائة معارضة ومعارضة” وقد قدّم الدّارس عدّة نماذج من المعارضات قديما وحديثا أشهرها إطلاقا معارضة أمير الشعراء أحمد شوقي التي مطلعها:
مضناك جفاه مرقده وبكاه ورحّم عـــــــوّده
وكذلك معارضتا الشابي وخاصّة مصطفى خريف في قصيد طالعه:
العهد هلّم نجـــــــــــــــــدّده فالدّهر قد انبسطت يده
وتعرّض إلى ما يقارب العشرين معارضة بالدّرس إلاّ أنّه لم يذكر أنّه هو أي سوف عبيد كتب معارضة صدرت في ديوانه “حارق البحر عنوانها “عروس البحر” وما منعه من ذلك هو حياؤه وتعفّفه عن الحديث عن نفسه وعن قصيده الذي نعتبره من أجمل المعارضات وأنجحها لما تضمّنه من طرافة فنية ووسائل تصوير وتخييل مبتكرة رغم ارتباطها بكثير من استعمالات الشعر العربي القديم:
إن ساد الليل وأسوده لابدّ الشمس تبــــــدّده
وتنير الكون أشعتـــــــــها ويجيء الفجر يجـــــدّده
وهذه المعارضة رغم بنائها الشعري العمودي قصّة بأتمّ معنى الكلمة تتوفّر فيها كلّ مقومات القصّة وشروطها من إطار زماني وهو الفجر الذي بدّده ظلام الليل وإطار مكاني وهو أرض على شاطئ البحر تملؤها لوحات من آيات الحسن والجمال الطبيعي وشخصيات محورية هي عروس البحر والصّياد والبحر وشخصيات ثانوية تجسّدت في عديد من قوى الطبيعة الحيوانية والنباتية: اثنان من الطّير – الشجر – الثمر – النخل – بساط العشب – البيد – يمام الأيك – جلمود الصّخر…
ثمّ إنّ الحوار الذي دار بين مختلف هذه الشخصيات والذي أضفى على النص حركيّة كبيرة فٱتسمت مختلف أقسامه بالحيويّة وامتلأت أرجاؤه بأصوات متعدّدة ومتنوّعة زيادة على الأحاديث المتبادلة مثل شدو الطير وهدهدة الأمواج وصياح عروس البحر وهبوب الرّياح وجري بساط العشب وتغريد اليمام وبكاء الورد…
وكذلك نلاحظ تسلسل الأحداث وتعاقبها في نسق تصاعدي في اتجاه المفاجأة قبل أن تنفجر في نهاية مأساويّة يتبخّر فيها الحلم وتتلاشى مكوّناته وتندثر صوره.
وقد تفنّن الشّاعر في بناء هذه القصّة الشعريّة إلا أنّه تفنّن خصوصا في الوصف فكان النص مجموعة من اللوحات الفنية بل معرضا استعمل لرسمها فنيات كثيرة استعارها من الرسامين مثل تعدّد الألوان التي خلطها دون أن يجعلها تتنافر أو تصدم الذوق وقد طغا عليها الأخضر والأزرق واستخدم كذلك تقنية الضّياء والظّلال من خلال تقابل الليل الحالك وضياء الفجر الساطع المنبثق من أشعّة الشمس النيّرة ومزج تلك التقنيات التشكيلية بعديد من المحسنات البلاغية وفنيات البديع والبيان من تشابيه واستعارات وغيرها ممّا ٱختزن في ذاته الشعريّة من موروث بلاغي ولغوي وأدبي مكّن الشعر العربي من تجسيد أبدع نصوصه متصرّفا في كلّ ذلك تصرّفا شخصيا ينبع من تصوّراته الذاتية المندلعة من شخصيته الشعريّة وإحساسه الفني ومفهومه لجمالية الإبداع.
ومن ذلك ما فعله من البيت الثالث إلى البيت الثامن إذ أنّه بعد استهلال يذكّرنا ببعض الاستهلالات الشابيّة في البيتين الأوّلين يشرع في رسم لوحة تمثل الاطار المكاني الذي ستنطلق فيه الأحداث وفي هذه الأبيات الخمسة نراه بكثير من الاقتدار الفنّي واللّغوي يتجاوز وحدة البيت الشعري التقليدي ويجعل منها كتلة لا تتجزّأ فإذا بعجز البيت الأوّل ينصهر في صدر البيت الموالي وهكذا دواليك من خلال ترابطات نحوية تجعل فاعل الجملة في البيت الأوّل أو مفعولها بأنواعه أو تمييزها يُبتدأ به البيت الموالي فتنهدم استقلالية الأبيات عن بعضها البعض ولا يمكن للقارئ أن يتوقف عند نهاية كلّ واحد منها بل نراه محمولا على مواصلة القراءة ليتوقّف في غير المكان الذي تعوّد على التوقف عنده ويكون تنقّله في القصيدة غير الذي عوّدته على منواله القصائد العموديّة. وهذا يدلّ على أنّ الشاعر ليس مجرّد معارض ممتثل للتعامل السّائد مع الشعر العمودي بل هو يتصرّف داخل ذلك الفضاء المسطّر بتحرّر مقتدر على إعادة ترتيب مكوّناته وعلى إعادة تركيب جزئيّاته.
فتَرى الأَرْضَ وَقَدْ لاَحَتْ حُسْــــــــــنًا بِالنُّورِ تُنَضِّدُهُ
فِي لَوْحَــــــــــاتٍ هِيَ آيَــــــــاتٌ إِبْــــــــــــدَاعُ اللِّهِ تُمجِّـــــــدُهُ
بِلِسَانِ الطّيْرِ شَدَا سَحَـــــــــــــــرًا سِرْبًا سِرْبًا يَتَهَجِّدُهُ
نَغَمًا وَكَهَمْسِ الْبَحْرِ سَجَا مَا أَرْوَعَ مَوْجًا هَدْهَدَهُ
حُلْمُ الأشواقِ وَقَدْ سَرَحَتْ كَمْ بَاتَ اللّيلُ يُقَيِّدُهُ
وتعقب هذه اللوحة في رسم المنظر الطبيعي لوحة أخرى في رسم بورتريه عروس البحر ذات الوجه السّاحر والثغر الباسم والشعر الطويل والنظرات الآسرة. ولا يمكن هنا ونحن نرمق عروس البحر تخرج إلى الشاطئ في تلك الطبيعة الخلاّبة ألاّ نتذكّر “حورية الموج” وهي تنبثق من المياه البحرية في قصيدة من روائع الشعر التونسي لسيدي مصطفى خريف:
شفّ صدر البحر عن سرّ الجلال
وطفقـــــــــــــــــــــت فيــــــــــــــه الــــــــــــــــــلآلي
فوق موج فاض من سحر الجمال
فـــــــــاق تصــــــــــــــــــــــــوير الخيـــــــــــــــــــال
وإن كان مصطفى خريف قد احتضن حوريّة موجه واعتنقها فإنّ سوف عبيد قد تزوّجها بشهادة ٱثنين من الطّير وغمرها بالصّيد الوفير مهرا لها وعاش معها أحلى حلم.
ولم يلبث ذلك الحلم أن تبدّد ولفّته غيوم حالكة وعاد الشاعر يبكي وحدته وتمتلئ نفسه بالأصداء الشعرية بعد أن ٱمتلأت بالأصداف البارقة دليلا على أنّ حلم الشعراء يكمن في بحثهم عن الحلم وقَدَرِهم في مطاردة الأطياف البارقة واصطياد الصّور الشعريّة واللوحات البديعة والخيالات المجنّحة وسعادتهم الحقيقية أو شقاؤهم يتمثلان في بناء عوالهم الشعرية. وعرائس بحرهم وحوريّات موجهم لسن في نهاية الأمر سوى قصائدهم التي نذروا العمر عشقا لها وأنفقوا الدّهر تفانيا في حبّها والاتّحاد بها.
ورغم قدوم الشاعر من القصيدة النثرية وهو أحد أقطابها والمنظرين لها في تونس وعودته على أعقاب الكتابة الشعرية قاطعا مسافة طويلة ليعود إلى القصيدة العمودية فإنّه نجح في إنشاء نصوص شعريّة قيّمة وذات نفس شعري طويل فيها من الجوانب الإبداعية الشيء الكثير. ولم يكن مجرّد ناظم مقلّد بل كان داخل ذلك الإطار مبتكرا ومبتدعا لعدّة ٱستعمالات فنية ولعلّ اختياره لمعارضة أشهر القصائد وأخطرها رهان رفعه وتحدّ وضعه لنفسه ولقدرته على الكتابة والتجريب في مختلف الأنماط الكتابية عموما والشعريّة خصوصا فجاءت هذه القصيدة وغيرها طريفة نابضة بالحركة ومتدفّقة بالمعاني وجيّاشة بالصّور.
وربّما قد يعتبر بعضهم أوبته إلى القصيد العمودي ردّة وتعليقنا هو إن كانت نتائج الردّة إبداع قصائد فائقة الصّنعة والجمال فمرحى بالردّة وبجميع المرتدّين ولئن انتهى بعض الشعراء الثائرين على القصيد العمودي شعراء كلاسيكيين فإنّ النمطين الشعريين بقيا يتعايشان دون تنافر في قريحة سوف الإبداعية وعن هذا الموضوع يقول في كتابه “حركات الشعر الجديد بتونس” ص122: “التاريخ الإنساني أكبر وأشمل من كلّ النظريات وبالتالي فإنّ الشّعر عندي أوسع من العروض والبحور وأشمل من البلاغة والبيان وحتّى اللغة قد تضيق به أحيانا… فلا عجب إن كتبت في السنوات الأخيرة بعض الأشعار العمودية ربّما بسبب الحنين إلى الجذور أو بحثا عن طرافة القديم في خضمّ الجديد. لِمَ لا والشعر عندي لا يُحَدّ بأشكال ولا يعدّ بأنواع”…
سوف الجين أو النهر الكبير اسم شعريّ خالص فيه نبوءة تحقّقت فكان سوف نهرا كبيرا من الإبداع بل بحرا طاميا وزاخرا بالكتابة الأدبية الشعريّة وكانت أعماله تدفقّا عارما من الفعل والإنتاج الثقافيين يجتاح صحاري الجهل والواقع الرديء فتزهر بالقصائد وتونع وتثمر كتبا ودواوين وبحوثا أدبية.
حمام الأنف
25-26 نوفمبر 2019
L’image contient peut-être : 1 personne, barbe, lunettes et gros plan
 https://www.facebook.com/Portraits-litt%C3%A9raires-par-Jalel-El-Mokh-248901902189610

متابعة قراءة النّهر الكبير ـ جلال المخ

مجلس السّكلمان

http://www.almothaqaf.com/a/memoir02/950744

السّكلمان أو ـ بخور مريم ـ زَهرة نادرة جميلة لطيفة شذيّة تراها ذات بتلات رقيقة متعدّدة الألوان وهي من الزهور الجبلية التي لا مثيل لها في برّ البلاد التونسية ولا تنبت إلا في غابة جبل – بو قرنين – الذي تنبسط بين سفحه وساحل بحره مدينة حمام الأنف في تناسق بديع الألوان كأنها قوس قزح يلوح من خضرة الجبل وبياض سطوح المنازل وحمرة قرميد الفيلات وزرقة الخليج وصفرة شمس الضحى وهي تبدو من ناحيته فإذا أنت أمام لوحة تَبارك الله أحسن الخالقين

عندما أقصد مدينة حمام الأنف من ناحية تونس العاصمة أو رادس سواء بالسيارة أو بالقطار لابدّ أن ألتفت إلى يميني قبل الوصول لأرى جبل بوقرنين ـ يقابلني بقرنيه وبينهما الثلمة الكبيرة التي ورد في المخيال الشعبي أنها حدثت بسبب ضربة سيف عليّ بن أبي طالب عندما كان يقارع الكافرين وللّه في خلقه شؤون ولكن يا سيّدنا عليّ كرّم الله وجهك بعد صولاتك وجولاتك في جيش الأعداء عاد العرب والمسلمون يضرب بعضهم رقاب بعض طمعًا في الحكم وتفرّقوا سَبَهْلَلَا وكلّ منهم يدّعي أنه على حق وأن الآخرين على باطل وهم إخوان الشياطين يا سيّدنا عليّ كرّم الله وجهك قد أمسى العرب المسلمون منذ قرون وقرون وعصور وعصور في أسفل السّافلين فلا علوم ولا صناعة ولا فلاحة ولا نظام ولا عدل إلا الخراب والتخريب

خراب قصر الباي خراب الحديقة التي أمامه خراب مبنى الحمّام خراب الكازينو خراب حوض السّمك والنّخيل الذي كان صفوفا صفوفا قطعوا اغلبه فيا حسرة على حمّام الأنف التي كانت في عهدها الزّاهر مثالا للنظافة والنظام والجمال والحضارة يا حسرتاه على الغابة في الجبل فقد غزتها البناءات  وهي التي صدرت فيها قوانين منع البناء ولكن حاميها حراميها وضاعت دماء الأشجار هدرا وتفرّقت بين المجلس البلديّ وإدارة الغابات ووزارة البيئة….إلخ…إلخ….

وبينما أنا في شجوني إذ بي أجدني في محطة حمام الأنف فنزلت من القطار وما كدت أغادر النفق حتى اِستقبلني صديقي الشاعر عبد الحكيم زريّر هاشّا باشّا ولكن بدون مصافحة ولا أحضان فنحن في زمن الكورونا يا صديقي وتكفي الاِبتسامة والكلمة الطيّبة وما في القلب يصل إلى القلب وصديقنا حكيم هذا من المتيّمين بحبّ حمام الأنف فقد نشأ فيه منذ الصغر وله أمتع ذكريات شبابه في أرجائها بين بحرها وجبلها فتسمعه متحدّثا عن جولاته وصولاته فيها بحنين وحرقة كلما مررنا بمكان يقول كان وكانت… فيذكر السّاعةَ الكبيرة التي كانت وسط المدينة وهي ساعة أرقامها من الأزهار والورود على بساط عشب يانع ويذكر الحوض من الفسيفساء وفيه سابحاتُ الأسماك الملوّنة أمام الكازينو…الكازينو… يا حسرتاه على الكازينو…!! ويضرب ـ حكيمُو ـ كفّا على كفّ في أسف ونكد ونحن نصل إلى الكرنيش الذي قطعوا نخيله فلم تبق من صفوفه إلا نخلات هنا وهناك لست أدري كيف ماتزال صامدة أمام هجومات ـ ياجوج وماجوج من الوندال والمغول والتاتار وأعراب بني هلال والذين يشبهونهم من الاِنتهازيين بعد الاِستقلال والثورجيين على أنواعهم وأشكالهم بعد 2001….خراب….خراب

فما الذي أتى بي إلى حمام الأنف إذن ؟

إنّه مجلس السّكلمان يا حبيبي ! وأكرم به من مجلس والبحر أمامك والجبل وراءك والنّسيم عليل والفصل خريف معتدل وأنت في أنس الأحبّة بين حديث يشمل آخر الأخبار السّياسية والاِجتماعية وبين اِستذكار الطرائف الأدبية والشعرية وبين التدقيقات التاريخية واللغوية وواسطة عقد هذا المجلس هو الصديق الأديب والشاعر والمترجم جلال المُخ الحريص على الحضور من منتصف النهار إلى الثانية ظهرا كامل أيام الأسبوع حتى في العطل والأعياد ـ حسب ما سمعت ـ حتى وإن لم يحضر أصدقاؤه الأدباء فلديه مُريدون عديدون من حمّام الأنف يسعون إليه في شغف واِحترام وصاحبنا هو أيضا من عشّاق حمّام الأنف ومن متيّميها وقد تَرجم عشقه هذا في كتاب عنها أصدره منذ سنوات والغريب الغريب والعجب العُجاب أن هذا الكتاب لم تقتن منه البلدية ولا نسخة واحدة فلاتحدّثني عن رواج الكتاب وتوزيعه في حمام الأنف ولا في غيرها ورغم هذا الجحود وهذا الإهمال فإنّ ـ جلال المخ ـ أصدر أكثر من أربعين كتابا في شتى الأجناس الأدبية باللغة العربية والفرنسية وهو يمثل واسطة العقد في نادي ـ إضافات ـ الذي يجتمع مرتين في الشهر في دار الثقافة وقد اِحتفى هذا النادي بعشرات الأدباء والشعراء والمثقفين من تونس وغيرها من الزائرين والمقيمين العرب وهو ناد يقوم على الجهود الذاتية طبعا ويضمّ نخبة من أقلام حمام الأنف من بينهم خاصة أذكر ـ عبد الحكيم زرير ـ فتحي جوعو ـ صالح الطرابلسي ـ فتحي جوعو. ـ هشام الخلادي ـ عمر سبيكة ـ منيرة الشطّي ـ علي بوزميطة

مجلس السكلمان أو هكذا أسمّيه أقصده من حين إلى ﻵخر لأجد فيه متعة السّماع وأقطف منه جمّ الفوائد من أناس ظرفاء أحبّوا الأدب ولا شيء غير الأدب !